ما هو الاقتصاد المعرفي وما هي تطبيقاته

تكمن أهمية الاقتصاد المعرفي في أن المعرفة العلمية والعملية التي يتضمنها تعتبر هي الأساس المهم لتوليد الثروة وزيادتها، ولقد أصبح واقعًا ملموسًا في معظم الدول، فما هو هذا الاقتصاد؟

3 إجابات
مخبرية
الكيمياء

يعرّف الإقتصاد المعرفي بأنهُ من القطاعات التي تعتمد بشكلٍ متزايدٍ على الأنشطة المعرفية المُكثّفة، وبالتالي يُصبح الإعتماد الأكبر على رأس المال الفكري بعيدًا عن المُدخلات الماليّة، ويرتبط اقتصاد المعرفة بما يلي:

  • صناعة التكنولوجيا مثل الكمبيوترات والإلكترونيات.
  • بصناعات القطاعات الخدمية مثل التعليم الصحي وتصميم البرمجيات.
  • الأعمال الخدمية كالتأمين والإتصالات والمعلومات.

تكمنُ أهميّة الإقتصادِ المعرفي في توسيع نطاق العمل من خلال إنتاج السلع بقدرٍ أكبر من المرونة وتنفيذِ أفكارٍ تجاريةٍ جديدة، وذلك في النماذج التقليدية الإقتصادية والتي تكون عواملها الرئيسية الإنتاجية هي الأرض والعمل ورؤوس المال.

من خصائص الإقتصاد المعرفي:

  • إن المحرك الرئيسي للإنتاج في هذا النوع من الإقتصاد هو المعرفة والمعلومات.
  • زيادة النمو في الإستثمارات والصناعات التي تملك تقنية عالية.
  • النمو المتزايد ضمن قطاعات الخدمات ذات المعرفة الكثيفة كالتعليم والإتصالات والمعلومات.
  • المعرفة في هذا الإقتصاد تكون غير محدودة ويمكن مشاركتها دون فقدانها.
  • زيادة الطلب على الشهادات الجامعية.
  • يحرك الإبتكار لدى المنتجين والمستخدمين بدلًا من الأنظمة الخطيّة.
  • يمتلك طبيعة تتعلق بالعولمة والإنتشار المعرفي العالمي.
  • يزيد هذا الإقتصاد من مجال أتمتة عمليات الإنتاج والذي يؤدي إلى تغييرات سريعة في سوق العمل.

تتمثّل أهمية الإقتصاد المعرفي في:

  • إتاحة ابتكار المنتجات.
  • إعطاء رأس المال البشري دورًا أكبرًا من خلال جذب العمال المتكيفين مع وضع الإقتصاد الجديد.
  • له دور في تعزيز توزيع المعرفة والإستفادة من ممارسات العمل الجديدة.

وأبرز مشاكل الإقتصاد المعرفي:

قد يزيد الفجوة بين العمال ذوي المهارات العالية والعمال ذوي المهارات المتدنية نتيجة انخفاض العمل اليدوي ذو الأجر الجيد.

أكمل القراءة

0
طالب
المحاسبة, جامعة تشرين

نتج الاقتصاد المعرفي عن النمو الهائل الذي شهده الاقتصاد التقليدي القائم على التصنيع، والزراعة، والخدمات. يعتمد الاقتصاد المعرفي على المعرفة والخبرة في إيجاد حلول للعوائق والمشاكل التي تواجه الدول والبلدان التي تعتمده، وله ميزات عديدة دفعت العديد من الدول لاستخدامه وتطويره وتحسين طرق الإستفادة منه،، ومنها:

  • التكلفة المنخفضة للاقتصاد المعرفي وإمكانية تطبيقه وتنميته من قبل كافة البلدان التي ترغب بذلك.
  • يساهم الاقتصاد المعرفي في إنشاء حركة اقتصادية كبيرة في البلد، عن طريق توفير خدمات بناءً على الخبرات البشرية السابقة والمعارف المكتسبة منها.
  • تطوير الاقتصاد التقليدي ورفع مستوى استغلال الموارد في البلد عبر توظيف الخبرات المحلية، واستغلال الكفاءات والعقول المحلية.
  • خلق أنواع جديدة من الاستثمارات تقوم على إشراك كافة شرائح المجتمع في العملية الاستثمارية ونقل المعارف إليهم بطريقة تساعد في تحريك عجلة الاقتصاد وتطويره.
  • يقوم الاقتصاد المعرفي على الخبرات والمعارف الناتجة عن تجارب سابقة حدثت، حيث تشكل هذه الخبرات والمعارف بنيةً تحتيةً قابلةً للتطور والمشاركة مع الآخرين، خاصةً في الوقت الحالي مع كمية المعلومات الهائلة التي تصلنا، والتي نستطيع من خلالها استخلاص معارف وخبرات جديدة.
  • يمكن استخدام الاقتصاد المعرفي كسلعةٍ تُباع وتُصدر من قبل الدول التي أتقنت استخدامه، لدولٍ أُخرى لا تزال حديثة العهد في هذا المجال، ما سيتسبب في تحقيق مداخيل وأرباح للشركات المختصة بالاقتصاد المعرفي، ما يعني أرباحًا لاقتصاد الدولة.

أكمل القراءة

0
طالب
الطب البشري, جامعة تشرين (سوريا)

الاقتصاد المعرفي (knowledge economy) هو قطاع اقتصادي يعتمد بشكل كبير على الأنشطة المعرفية والثروات الفكرية، وبه يتم استبدال المدخلات المادية والمالية برأس مال فكري وما يتعلق به، حيث أصبح رأس المال أهم ما تقوم عليه اقتصادات الدول المتقدمة الآن، فالمعرفة والمستوى الفكري والتعليمي والخبرة التي يمتلكها الموظفون والعاملون في شركة ما قد تكون الثروة ورأس المال الوحيد فيها. أشارت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) إلى أن الاقتصاد المعرفي يرتبط بمايلي:

  • تصنيع تكنولوجيا جديدة: مثل الكمبيوترات والإلكترونيات والأشياء التي تتعلق بالفضاء.
  • صناعات قطاع الخدمات: مثل تصميم البرمجيات، والتعليم والتوعية الصحية.
  • خدمات الأعمال: مثل التأمين الصحي، وتأمين الاتصالات والمعلومات.

في الماضي كانت العوامل الرئيسية للإنتاج في النماذج الاقتصادية تعتمد على الأرض والمال والمجهود العضلي للرجال، أما الآن أصبح الاقتصاد القائم على المعرفة التي استطاعت توسيع مجال العمل وأصبح أكثر مرونة في تصميم وتنفيذ أفكار الأعمال، وهناك نوعين من المعرفة:

  • المعرفة الصريحة: أي وجود أرقام وبيانات وحقائق ملموسة.
  • المعرفة الضمنية: وتعتمد على الخبرة والحدس والحكم على الأشياء، وطريقة التعامل مع الناس.

ويمتلك الاقتصاد المعرفي العديد من الميزات التي ساهمت في تميزه عن الاقتصاد التقليدي، فهو لا يكلف الكثير من المال ومتوفر في جميع البلدان، والمعرفة تشكل بنية تحتية مهمة قابلة للتعديل والتطوير باستمرار.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الاقتصاد المعرفي وما هي تطبيقاته"؟