كثيراً ما قيل أن الاكتئاب هو المرض الذي يسم عصرنا الحالي! فعلى الرغم من عظمة الحضارة التي وصل إليها الإنسان في القرن الواحد والعشرين، فإن أمراض النفس البشرية لم تلقى العلاجات المرجوة بل وزادت ليصبح الإكتئاب مثلاً شعاراً لمرض العصر! لنتعرف في هذا المقال عن الاكتئاب الموسمي وأهم اعراضه وأسبابه.

تعريف الاكتئاب الموسمي

تعرف جمعية الأطباء النفسيين الأمريكية (American Psychiatric Association) الاكتئاب بأنه مرض طبي شائع وخطير يؤثر سلبًا على المشاعر وطريقة التفكير والتصرفات اليومية للمريض.1

أما الاكتئاب الموسمي أو ما يعرف بالاضطراب العاطفي الموسمي Seasonal affective disorder فهو نوع من أنواع الاكتئاب مرتبط بتغيرات الفصول على مدار العام، وعادة ما يكون منتظماً، أي يبدأ هذا الاضطراب مع بداية فصل ما كالخريف مثلاً وينتهي في أول الفصل التالي كالشتاء، فيشعر المريض خلال هذه الفترة بفقدان الطاقة والقلق الدائم.

أعراض الاكتئاب الموسمي

كباقي الأمراض العضوية للإكتئاب الموسمي أعراض تظهر على المريض يعرف من خلالها إصابته بالمرض، ففي معظم الحالات تظهر أعراض الاكتئاب الموسمي في أواخر فصل الخريف أو أوائل فصل الشتاء وتختفي في الأيام المشمسة في فصلي الربيع والصيف، وهناك حالات نادرة معاكسة تظهر عليها الأعراض في فصليي الربيع والصيف وتختفي في الشتاء.

أهم أعراض الاكتئاب الموسمي

بشكل عام يمكن أن يعاني مرضى الاكتئاب الموسمي من الأعراض التالية:

  • شعور بالاكتئاب معظم اليوم.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة المميزة بالنسبة للمريض.
  • وهن عام وطاقة منخفضة.
  • مشاكل في النوم وانتظامه.
  • إضطراب في الشهية للطعام وفقدان الوزن.
  • صعوبة في التركيز.
  • الشعور باليأس.
  • تواتر أفكار عن الموت أو الانتحار.2

أسباب الاكتئاب الموسمي

للوصول إلى علاج ناجع لأي مرض لابد من تشخيص دقيق وفهم عميق لأسبابه، وهذا لا يعتبر شاذاً في حالة الأمراض النفسية ك، الاكتئاب الموسمي ولكن مع الأمراض النفسية يكون التشخيص والوصول للسبب أكثر صعوبة، لأن ذلك يختلف من شخص إلى أخر.

لم تعرف الأسباب المباشرة للاكتئاب الموسمي، ولكن وبشكل عام حدد الأطباء أربع أسباب ممكنة للاكتئاب الموسمي وهي:

  • تأثيرات الضوء The effects of light.
  • اضطراب الساعة البيولوجية للجسم Disrupted body clock.
  • ارتفاع مستوى الميلاتونين High melatonin levels.
  • الطقس ودرجات الحرارة Weather and temperatures.

آثار الضوء The effects of light

عند سقوط الضوء على الجزء الخلفي من العين تنتقل سيالات الإحساس بالضوء إلى جزء من الدماغ مسؤول عن التحكم في النوم والشهية والجنس والنشاط والمزاج العام، وفي حال لم يكن هذا الضوء كافي كما في حالة الأيام الماطرة والغائمة تبطىء هذه الوظائف تدريجياً ويمكن أن تتوقف.

والعكس قد يكون صحيح بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الموسمي في الصيف والربيع، فكمية الضوء الزائدة الساقطة على العين ستؤدي إلى الاضطرابات في وظائف النوم والشهية وغيرها.

اضطراب الساعة البيولوجية Disrupted body clock

في جسم كل منا هناك ساعة متعلقة بساعات النوم والاستيقاظ وشروق الشمس وغروبها، تصاب هذه الساعة بالاضطراب عادةً عندما نسافر لبلدان بعيدة يختلف فيها الشروق والغروب عن موطننا الأصلي.

يعتقد بعض الباحثين أن تغيير الفصول قد يؤدي إلى إضطراب هذه الساعة وبطئها وبالتالي التعب والاكتئاب.

ارتفاع مستوى الميلاتونين High melatonin levels

بدايةً ما هو الميلاتونين؟ الميلاتونين هو هرمون ينتجه الدماغ عند حلول الظلام يساعد الجسم للاستعداد للنوم.

يرجح الباحثون أن بعض الأشخاص ينتجون في أدمغتهم كمية أعلى من الميلاتونين فثي فصل الشتاء، وبالتالي الميل الدائم للنوم والرقود ومن ثم الاكتئاب.

الطقس ودرجات الحرارة Weather and temperatures

لاشك أن الطقس يؤثر على جميع البشر فمعظمنا يتأثر بمناظر سقوط أوراق الأشجار في الخريف ويصاب بشيء من الكآبة كما أننا نتفائل بقدوم الربيع ومناظر الأزهار بعد الشتاء.3

متى علينا زيارة الطبيب

إذا كنت تشعر بالاكتئاب والإرهاق والتوتر في نفس الوقت من كل عام، فقد تكون مصاباً بـ الاكتئاب الموسمي لذلك ننصحك بزيارة طبيب نفسي ومصارحته بذلك لينصحك ويرشدك بما هو مناسب للعلاج.4

أخيراً لاشك أننا كبشر نمر بلحظات من الاكتئاب والضعف والضجر وربما نفقد الشعور بمعنى الحياة، وخصوصاً في بلادنا العربية التي تعيش حالات الحروب وعدم الاستقرار بل والتمزق ولكن يبقى الأمل عنوان دائم للحياة، فالأمل والروح المعنوية العالية قادرة على شفاء الأمراض العضوية فضلاً عن النفسية.

المراجع