ما هو الاكتئاب الهوسي اضراب ثنائي القطب

قد يكون عدم اتزان المزاج وتقلّبه وجهًا آخرًا للاكتئاب الهوسي، فما هو الاكتئاب الهوسي؟ وكيف نميّزه؟

3 إجابات

يمكننا من خلال تحليل اسم المرض أن نفهم عنه الكثير؛ فالإكتئاب كما يعرف معظمنا هو الحالة التي تكون فيها الطّاقة النفسيّة للفرد في أدنى مستوياتها والشّخص في هذه الحالة غالبًا ما يكون فاقدًا للرّغبة في كلّ شيء. بينما يشير “الهوس” إلى النّقيض تمامًا، فالهوس في علم النّفس ليس كما الرّائج ؛الحب الشّديد لشيء ما، وإنّما يطلق مصطلح الهوس في علم النّفس على الحالة التي يكون فيها الشّخص في أقصى درجات السّعادة والإنطلاق في الحياة (والمقصود هنا السّعادة المبالغ بها والمرضيّة).

والآن بالعودة إلى التّعريف: فإن الاكتئاب الهوسي هو الحالة التي يتموّج فيها مزاج الشّخص بين الإكتئاب والهوس ولذلك يعرف أيضًّا بـ الإضطراب ثنائي القطب.

كمعظم الأمراض النّفسيّة؛ لا يوجد اختبار محدّد لتشخيص للاكتئاب الهوسي، وإنّما يشخّص من خلال المراقبة المستمرّة لسلوك المريض. كما لم يعرف للإكتئاب الهوسي أسباب واضحة، ولكن تتّهم العديد من العوامل في زيادة احتمال حدوثه وأهمّها؛ العامل الوراثي، والضغط النفسي الشّديد واضطراب النّوم، وقصّة اعتداء جنسي في الطّفولة، أو تعاطي الكوكايين والأمفيتامينات وغيرها من المواد المخدّرة، ويمكن أن يشاهد الهوس كتأثير جانبي للأدوية المضادة للإكتئاب.

  • في الطّور الهوسي تجد المريض سعيدًا وحيويًّا بشكل مفرط، وغالبًا ما تكون انفعالاته مبالغ بها أيضًا، لا ينام بما يكفي ولا يشعر بالتعب مطلقًا، يمكن أيضًا أن تشاهده بملابس ملوّنة على نحو مضحك وينفق أمواله على أتفه الأمور.

  •  في الطّور الإكتئابي؛ يميل المريض لأن يكون انطوئيًّا وسلبيًّا في نظرته لمجريات الأمور من حوله، وقد يبدي زهدًا بالحياة وحتى ميولًا انتحاريّة. يحتاج هؤلاء المرضى إلى متابعة لصيقة من قبل الطّبيب النّفسي تجنّبًا لإيذاء أنفسهم أو إيذاء الآخرين.

أكمل القراءة

الاكتئاب الهوسي أو اضطراب ثنائي القطب، هو مرض نفسي يمتاز بتقلبات مستقطبة في المزاج بين النشوة (مانيا) والإكتئاب؛ وتختلف شدة المرض بين شخص لآخر وبين حالة لأخرى، حيث أن شدة نوبات النشوة والإكتئاب تختلف بين الشديدة والمعتدلة، وبين التي تستغرق مدة طويلة أو قصيرة باختلاف تصنيف الحالة. والمعالج النفسي جون بيرر فارليت كان أو من شخص هذا المرض في مقالةٍ نشرها عام 1851، كما أنه أول من ربط بين هذا المرض وأصله الوراثي الذي لا يزال كفرضية إلى اليوم.

لا يوجد اختبارات طبية ثابتة لتشخيص هذا المرض، حيث أن المختص يعتمد في التشخيص على تاريخ الحالة والأعراض التي يعانيها؛ ويراعي الأعراض الحالية بالإضافة إلى تلك التي تعرض لها المريض خلال حياته. عادة ما يلجأ المريض للعلاج أثناء نوبة الاكتئاب، فلذلك يكون على المعالج أن يراعي تاريخ المريض وإلا فإن وصفه لمضادات الاكتئاب فقط كعلاج، قد يسبب عند المريض نوبات نشوة (مانيا) شديدة؛ وعادةً ما يعمل المعالج النفسي مع طبيب فيزيائي في حالات الاكتئاب الهوسي، لأن بعض العلاجات قد تؤثر على المريض، مثل الحالات التي عندها مشاكل في الغدة الدرقية وإفرازات الهرمونات.

في كل الأحوال، فإن أعراض الاضطراب ثنائي القطب تشتمل على ما يلي:

في حالة النشوة:

  • طاقة ونشاط زائد.
  • مزاج متهيج.
  • الحاجة الزائدة للنوم.
  • ثقة بالنفس مبالغ بها.
  • التحدث بسرعة.
  • التفكير المتلاحق.
  • تشتت الانتباه بسهولة.
  • التهور الزائد.
  • التوهم والهلوسة.

في حالة الاكتئاب:

  • مزاج متقلب وشعور بالإحباط.
  • فقدان الرغبة بفعل أي شيء.
  • فقدان الشهية.
  • النوم أقل من اللازم.
  • التشنج والتوتر الزائد.
  • طاقة منخفضة وخمول.
  • الشعور بالذنب.
  • ضعف التركيز.
  • عدم القدرة على اتخاذ قرار.
  • التفكير بالانتحار.

 

أكمل القراءة

الاكتئاب الهوسي  هو عبارة عن مرض نفسي شائع، غالبًا ما يصيب الأفراد في عمر الشباب وربما يرافقهم مدى الحياة، ولهذا المرض عدة تسميات، منها الذهان الهوسي أو الاضطراب ثنائي القطب، و ثنائي القطب أي طرف من الهوس وطرف من الاكتئاب، وبينهما حالة نفسية جيدة للغاية يتمتع بها المريض، وهذا يعني تقلب كبير في المزاج وعدم اتزان، قد تستمر هذه التغيرات المزاجية لأيام أو أسابيع أو أشهر أو ربما طوال الحياة، أي أنه لا زمن محدد له، ولهذا المرض عدة أنماط:

  • النمط الأول : تكون فيه الحالة الهوسية هي الغالبة.
  • النمط الثاني: الاكتئاب هو الطاغي هنا على حساب حالة الهوس والحالة الطبيعية.
  • النمط الثالث: يتسم هذا الشكل بالاعتدال بين الاكتئاب والهوس، حيث يشعر المصاب بالقلق ويتعرض لنوبات خفيفة ومتكررة من الاكتئاب الى جانب الشعور بالأرق وفقدان الوزن التدريجي.

يمكن أن يعاني المصاب من عدم القدرة على التركيز أو التواصل بشكل سليم مع المجتمع، ومن المحتمل أن يمر المريض بفترة يسمع فيها أصوات غريبة وهمية، وقد يفكر بأشياء لا تخطر على بال أحد وأمور قد توصله أو توصل من حوله إلى التهلكة والموت، كما أن البرود وردات الفعل المتأخرة قد تكون من علامات ونتائج هذا المرض أيضًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الاكتئاب الهوسي اضراب ثنائي القطب"؟