ما هو الانقلاب الصيفي

تدور الأرض حول الشمس بسرعةٍ هائلةٍ منتظمةٍ مما يسبب حدوث ظاهرةٍ كونيةٍ تدعى الانقلاب الصيفي، فما هو الانقلاب الصيفي؟

3 إجابات

الانقلاب الصيفي (The summer solstice) هو أطول يوم في السنة، وفيه يميل القطب الشمالي للكرة الأرضية باتجاه الشمس، ويصبح أقرب ما يمكن منها، وهناك نوعان من الانقلابات تحدث في كل عام، الأول في شهر حزيران، والآخر في شهر كانون الأول. وأوقات الانقلابات واحدة في جميع أنحاء العالم، لكن الموسم هو الذي يختلف من مكان إلى آخر، حسب موقعك إما في النصف الشمالي أو من النصف الجنوبي للأرض:

  • النصف الشمالي: الانقلاب الذي يحدث في حزيران هو أول أيام الصيف، وأطول أيام السنة هو بين 20-22 حزيران، أما انقلاب كانون الأول هو أول أيام فصل الشتاء، حيث أن أقصر يوم بالسنة هو بين 20-23 كانون الأول.
  • النصف الجنوبي: وحاله يعاكس حال النصف الشمالي، فاليوم الأول من فصل الصيف هو انقلاب كانون الأول.

وهذا الاختلاف يمكن تفسيره بالتالي، محور الأرض؛ أي الخط الذي يمر من مركز الكوكب والقطبين الشمالين، لا يمتد وفق الزاوية الصحيحة للمسار المداري للكوكب  حول الشمس، فهو مائل قليلًا بحوالي 23.5 درجة بالنسبة للخط العمودي، ويعود سبب هذا الميلان نتيجة الاصطدام مع جسم آخر، حجمه يعادل حجم الأرض، وحدث هذا الاصطدام منذ مليارات السنين أثناء تشكل النظام الشمسي، بالتالي فأن نصف السنة يميل نصف كوكب الأرض باتجاه الشمس، والنصف الآخر يبتعد عنها.

أكمل القراءة

يحدث الانقلاب الصيفي في كل عام عندما تصبح الشّمس مباشرةً فوق مدار السرطان، حيث تكون الشّمس في أعلى نقطة من السماء. وفي هذا اليوم يعاني نصف الكرة الأرضية الشمالي من أطول فترة من ضوء النهار طوال العام.

يعتبر هذا اليوم مهماً لدى العديد من الثقافات والشعوب القديمة، حيث تبدأ المحاصيل بالنضوج ويبدأ المزارعون بالاستعدادات من أجل الحصاد وتُقام المهرجانات فرحاً بقدوم فصل الصيف.

كلمة الانقلاب مشّتقة من كلمتين من اللغة اللاتينية، الأولى (sol) وتعني الشّمس، والكلمة الثانيّة (sistere) وتعني الوقوف بثبات. ويأتي هذا التّصور بأنّ الشّمس تقف ثابتة من الظّل الموجود على قرص الشّمس الذّي يتغير بشكل طفيف عند الانقلابين السنوييّن الصيفي والشتوي؛ حيث يحدث الانقلاب الصيفي في نصف الكرة الشمالي بالتزامن مع حدوث الانقلاب الشّتوي في نصف الكرة الجنوبي. ويُذكر أن يوم الانقلاب الشتوي هو اليوم الذي يمر فيه نصف الكرة الأرضية الشمالي بأطول فترة من الليل طوال العام.

تعاني بعض البلدان الشمالية مثل آيسلندا والنرويج والسويد من ضوء النّهار المستمر لأشهر، وذلك لأن نصف الكرة الشمالي يميل نحو الشّمس؛ وهذا يؤدي إلى زيادة في ضوء الشّمس وارتفاع في درجات الحرارة.

وعادة ما يقصد السيّاح بعض المعالم الأثرية المهمة لرؤية الانقلاب بشكل مذهل؛ ومن أهم هذه المعالم الأهرامات في مصر ونصب ستونهنج في بريطانيا.

أكمل القراءة

الانقلاب الصيفي وهو حدثٌ فلكيٌّ سنويّ يحدثُ في كلٍ من نصفي الكرةِ الأرضية بالتناوب مع الانقلاب الشتوي، أي عندما يحدث الانقلاب الصيفي في نصف الكرة الشمالي فإن نصف الكرة الجنوبي يتعرّض لحادثة الانقلاب الشتوي وبالعكس.

يحدثُ الانقلاب الصيفي في نصف الكرة الشمالي في 20 أو 21 يونيو من كل عام، عندما تكون أشعة الشمس متعامدة فوق خط العرض عند الدرجة 23.5 شمالًا؛ أي عندما تتواجد الشمس في أقصى شمال الكرة الأرضية. بينما تحدث في نصف الكرة الجنوبي عندما تكون الشمس مباشرةً فوق مدار الجدي أي في أقصى جنوب الكرة الأرضية، ويحدثُ ذلك في 21 أو 22 سبتمبر من كل عام وهو الوقت ذاته الذي يبدأ فيه الانقلاب الشتوي في نصف الكرة الشمالي.

كما تتميّز هذه الظاهرة الفلكية بازدياد طول النهار، فيدلّ حدوثها على بداية فصل الصيف فلكيًا في كل من نصفي الكرة الأرضية.

وقد ترافقت هذه الظاهرة منذ آلاف السنين عند الحضارات والثقافات القديمة بمظاهر احتفالاتٍ وطقوسٍ عديدة. على سبيل المثال، تقوم الدول الاسكندنافية مثل “الدنمارك والنرويج والسويد وفنلندا وغيرها” في موعد الانقلاب الصيفي من كل عام بحفلٍ كبيرٍ يتخلله فقرات غناء ورقص وشرب أصناف عديدة من المشروبات الروحية والكحولية، وقد تظهر في هذه الحفلات بعضٌ من العادات الوثنية عند المُحتفلين فيرقصون حول حلقاتِ النار ويقفزون فوقها مُعتقدين أنّهم بهذه السلوكيات يُبعدون الحظ السيئ عنهم ويُقرّبون الحظ الجيّد منهم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الانقلاب الصيفي"؟