شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

عرف الإنسان عددًا من الأمراض المعدية والشديدة الخطورة على الحياة، لكنه لم يتمكن حتى الآن من الوصول إلى علاجٍ لها يُساعد المصاب على العودة إلى حياته الطبيعية، ومن أشهر الأمراض على مستوى العالم هو مرض الايدز الذي يفتك بالجسم رويدًا رويدًا ويمنع المُصاب من ممارسة حياته والتعامل مع الآخرين دون الخوف من انتقال العدوى لهم عن طريق وسائل يعرفها الجميع.

تعريف الايدز

الايدز أو AIDS وهو اختصار للمصطلح Acquired Immune Deficiency Syndrome، ويعني مرض نقص المناعة المكتسب والمرحلة المتقدمة من الإصابة بفيروس HIV الذي لا يعني وجوده بالضرورة أنّ الشخص مصابٌ بمرض الايدز نتيجة لتقدم الطب واكتشاف الأدوية القادرة على الحد من نشاط فيروس HIV.

تتطوّر الإصابة بفيروس HIV إلى مرض الايدز عندما يُهاجم الجهاز المناعي ويُضعفه، فيُصبح غير قادرٍ على حماية الجسم من الأمراض المعدية والالتهابات، وتظهر عليه أعراضٌ مرتبطة بأمراضٍ عدّة تُدعى بالعدوى الانتهازية ويُصنّف المريض عندها بمريض الايدز.1

ما هو فيروس HIV

اختصارٌ لمصطلح Human Immune efficiency virus ويعني فيروس نقص المناعة البشرية الذي يُهاجم خلايا الجهاز المناعي المسؤولة عن حماية الجسم من الأمراض ويُتلف خلايا الدم البيضاء التائية المُساعدة المعروفة اختصارًا CD4، ويتكاثر بشكل متزايد مما يُضعف الجهاز المناعي تدريجيًا، ويستمر مرض الايدز مالم يتلقى المريض علاجًا مُضادًا للفيروسات القهقرية ليَحُدَّ من نشاط الفيروس ويمنع تطوره؛ حيث يحتاج لمدّةٍ تتراوح من 10-15 سنة ليتمكن من تدمير الجهاز المناعي إن بقي دون علاج.2

ظهور فيروس HIV

يعتقد العلماء أن ظهور فيروس HIV عند البشر يعود لأحد أنواع الشمبانزي الموجودة في وسط إفريقيا والحاملة لإحدى أنماط الفيروس، الذي انتقل إلى البشر وتحول إلى فيروس HIV نتيجة لملامسة دم الحيوان الحامل له عند اصطياده، بينما تذهب بعض الدراسات إلى أن انتقال الفيروس من القردة إلى الإنسان حدث أواخر القرن التاسع عشر وانتشر في القارة الإفريقية ومنها إلى بقية أنحاء العالم.

مراحل تطوّر فيروس HIV

يمر فيروس نقص المناعة البشرية HIV بثلاث مراحل من جسم الإنسان في حال لم يُعطَ المريض مضادات الفيروسات القهقرية لإيقاف نشاط الفيروس والحدّ من تطوّره.

العدوى الأولية الحادة بفيروس نقص المناعة البشرية

يُصاب المريض بعد 2-4 أسابيع من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إليه بمرضٍ شبيه بالإنفلونزا ويستمر لعدّة أسابيع ويُعتبر ردّة فعل الجسم الطبيعية على الإصابة بالفيروس. عندما تُصبح أعداد الفيروس في الدم كبيرة ومُعدية يُعتبر الشخص مُصابًا بالعدوى الحادة دون أن يشعر بها على الفور لأنه لا يترافق بأعراضٍ تدلُّ على وجود المرض؛ بل يُجرى اختبار المستضدات/ الأجسام المضادة أو اختبار الحمض النووي NAT للتأكد من وجود العدوى الحادة بفيروس نقص المناعة البشرية.

الكمون السريري          

تُدعى مرحلة العدوى بفيروس HIV دون أعراض، وخلالها يبقى الفيروس نشيطًا لكن تنخفض قدرته على التكاثر لأقل مستوى ولا يترافق ذلك بأي أعراض أو أمراض، وقد تستمر لعقدٍ من الزمن في حال لم يأخذ المريض أي أدوية مضادة للفيروس.

أما عند الالتزام بالدواء المناسب قد تمتد هذه المرحلة لعدّة عقود يبقى المصاب خلالها قادرًا على نقل الفيروس إلى أشخاصٍ سليمين، وفي نهاية المرحلة يبدأ ازدياد عدد الفيروسات وانخفاض خلايا CD4 ويترافق بظهور أعراض ينتقل معها المرض إلى المرحلة الثالثة.

متلازمة نقص المناعة المكتسبة

والمعروفة بمرض الايدز وهي أخطر مراحل الإصابة بفيروس HIV يتعرض من خلالها الجهاز المناعي للتلف بشكلٍ كبير ويُصاب المريض بأمراض خطيرة تدعى الأمراض الانتهازية، وقد يعيش دون علاج لمدة 3 سنوات يُعاني خلالها من أعراضٍ مختلفة وينخفض عدد خلايا CD4 لأقل من 200 خلية في الميليمتر.3

أعراض الايدز

عند إهمال الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية HIV وبقائه دون علاج لسنواتٍ عدة سيتطور عبر مراحل ذكرناها سابقًا ويتلف الجهاز المناعي، فتضعف قدرة الجسم على مقاومة الأمراض والالتهابات وتظهر الأعراض التالية التي تدل على تدهور الحالة وتحولها لمرض الايدز:

  • حدوث الحمى المتكررة.
  • تورم الغدد اللمفاوية المزمن وخاصة تلك الموجودة تحت الإبطين وفي الرقبة والأربية.
  • التعب المزمن.
  • التعرّق أثناء الليل.
  • ظهور بقع داكنة تحت الجلد أو في الفم أو الأنف أو الجفون.
  • حدوث تقرحات أو بقع في الفم واللسان والأعضاء التناسلية وفتحة الشرج.
  • ظهور الآفات أو الطفح على الجلد.
  • الإسهال المزمن والمتكرر.
  • فقدان الوزن بسرعة.
  • ظهور الاضطرابات العصبية كصعوبة التركيز وفقدان الذاكرة والارتباك.
  • الشعور بالقلق والاكتئاب.4

الأمراض المعدية التي ترافق الايدز

يُصبح الشخص المصاب بالايدز مُعرضًا للإصابة بعدّة أمراض تدل على وجود المرض:

  • ساركوماكابوسي وهو ورمٌ جلدي يظهر على شكل بقعٍ داكنة سواء على الجلد أو في الفم.
  • حدوث تغييرات عقلية والمعاناة من الصداع نتيجةً للإصابة بالعدوى الفطرية أو الأورام في الدماغ والحبل الشوكي.
  • صعوبة وضيق في التنفس الناتج عن العدوى في الرئتين.
  • الخرف.
  • سوء التغذية.5

طرق انتقال مرض الايدز

ينتقل الايدز عن طريق انتقال فيروس نقص المناعة البشري HIV من الشخص المصاب إلى السليم، والذي يعيش في سوائل الجسم كالدم مثلًا ويتكاثر فيها، فإذا انتقلت إحدى تلك السوائل الحاملة للفيروس من الشخص المصاب إلى السليم أصبح مُصابًا بالفيروس ذاته.

السوائل التي تضم عددًا كبيرًا من الفيروس، والقادرة على نقل العدوى هي الدم والسائل المنوي، وحليب الأم المرضع والسوائل التي تسبق السائل المنوي، والإفرازات المهبلية، إضافةً للسوائل المخاطية الموجودة في الشرج.

كما توجد سوائل أخرى لا تضم عددًا كافيًا من فيروس HIV ليتسبب بعدوى للآخرين، إلا إنْ اختلط معها الدم وهي الإفرازات الأنفية واللعاب والعرق والدموع والبراز والبول والسائل الناتجة عن الإقياء.6

المراجع