شمع البارافين هو مادة صلبة لا لون لها،وهي مصنعة من البترول والصخر الزيتي لذلك يسمى أيضًا بشمع البترول،يتكون من جزيئات الهيدروكربون ويحافظ هذا الشمع على حالته الصلبة في درجة حرارة الغرفة.

اكتشف هذا الشمع العالم الألماني كارل رايشنباخ عام 1830م، وكان هذا الاكتشاف نقلةً نوعيةً في مجال صناعة الشموع وغالبًا ما يُستخدم هذا الشمع في مجالات العزل وصناعة أقلام التلوين الملونة. تعود تسمية شمع البارافين بهذا الاسم إلى الكلمتين اليونانييتين كلمة ( parum) والتي تعني نادرًا، وكلمة ( affinis) والتي تعني قليل التفاعل، وهما تشيران إلى طبيعة هذا الشمع الذي لا يتفاعل كثيرًا.

ومن أهم الخصائص التي يتميز فيها شمع البارافين هي:

  • شمع البارافين لا لون له ولا رائحة.
  • درجة انصهار شمع البارافين تتراوح بين (46-68) درجة مئوية أي (115-154) درجة فهرنهايت.
  • يصل إلى درجة الغليان عند درجة الحرارة 370 درجة مئوية.
  • تبلغ كثافته حوال 900 كجم/ متر مكعب.
  • شمع البارافين غير قابل للذوبان في الماء، لكنه قابل للذوبان في البنزين والأثر وأنواع مختلفة من الإسترات.
  • يحترق شمع البارافين بسهولة حيث أن درجة احتراقه 42 ميجا جول / كجم.
  • لا يتأثر شمع البارافين بالكواشف الكميائية.
  • يُعتبر من أهم العوازل الكهربائية وتتراوح مقاومته بين 1013 و 1017 أوم/ متر.
  • هو محرر نيتروني فعال وقد تم استخدامه من قبل العالم جيمس تشادوبك للتميز بين النيترونات و الجزيئات الأخرى.
  • يعتبر من المواد المطاوعة للحرارة لذلك تم استخدامه في تبريد الإلكترونات في المركبة الفضائية (Lunar Roving ) أثناء رحلتها إلى القمر.

يُعتبر البارافين من أكثر المشتقات النفطية استخدامًا في شتى المجالات ومن هذه الاستخدامات:

  • يُستخدم بكثرة كشموع للإضاءة والزينة حيث يتم تصنيعه بأشكالٍ وألوانٍ مختلفة.
  • يُستخدم لترطيب الورقع المقوى وأوراق التغليف عندما تكون درجات الحرارة مرتفعة لمنع التصاقها ببعضها.
  • يتم استخدامه في صناعة الكريمات ومواد التجميل، وذلك لأنه يساعد على تليين البشرة والحفاظ على نعومتها وتفتيح لونها والعديد من الخصائص الأخرى، لذلك يدخل في صناعة الفازلين وأحمر الشفاه والعديد من كريمات العناية بالبشرة والشامبو.
  • يدخل في بعض الصناعات الدوائية كالمراهم وبعض الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم.
  • يدخل في صناعة أدوات العزل الكهربائي وصناعة الأدوات المطاطية والدهانات.
  • يدخل في الصناعات الغذائية لكن بشكلٍ محدود حيث يُستخدم كمادة حافظة ويُعطي الطعام البريق واللمعان ويزيد من جماله ويُضاف خصوصًا إلى الشكولا والعلكة.
  • يُستخدم في صناعة أقلام الحبر وحبر الطابعات والشمع الخاص بالطابعات الكهربائية.
  • يُستخدم في صناعة الفلين والمتفجرات وملمع الأرضيات وغيرها الكثير.

رغم الاستخدامات الكبيرة والمتنوعة للبارافين إلا أنه لا يُعتبر من المواد الآمتة حيث يترتب على استخدامه العديد من المخاطر والآثار الجانبية منها:

  • إذا قمت باستنشاق الغازات المنبعثة من احتراق البارافين ستشعر بالغثيان وتهيج في جهاز التنفس.
  • إذا لامس الجلد الشمع المذاب قد يحدث حروق خطيرة في المنطقة التي تعرضت للشمع.
  • تسبب الغازات المنبعثة من احتراق البارافين تهيج واحمرار في العينين.
  • إذا استنشقت كميات كبيرة من هذه الغازات قد تبدأ بالسعال وتصاب بالتهاب في الجهاز التنفسي والعديد من الأعراض التنفسية الأخرى.

أكمل القراءة

البارافين هو عبارة عن شمع صلب أبيض أو عديم اللون، مصنوع من الهيدروكربونات المشبعة ذات السلسلة القديمة التي تتراوح في نقطة الانصهار من حوالي 48 درجة إلى 66 درجة مئوية (120 درجة إلى 150 درجة فهرنهايت)، يتمّ الحصول عليه من البترول. أُنتج عام 1867 لأول مرة تجاريًا، بعدما تمّ حفر أول بئر للبترول، يترسب شمع البارافين بسهولة من البترول عندما يتم تبريده، وقد ساهم التقدم التقني بشكل كبير إلى جعل عمليات الفلترة أكثر كفاءة واقتصادية.

البارافين

 للبارافين العديد من الفوائد والاستخدامات، حيث يتم استخدامه في صناعة الشموع والورق الشمعي وفي تلميع الأشياء، كما يُستخدم في مستحضرات التجميل والعوازل الكهربائية، يساعد شمع البارافين أيضًا في استخلاص العطور من الزهور، ويعتبر من المواد الأساسية في صناعة المراهم الطبية، يُستفاد منه أيضًا في تزويد الخشب بطلاء مضاد للماء. للبارافين فوائد تجميلية وعلاجية أيضًا.

فمن الناحية التجميلية غالبًا ما يُستخدم شمع البارافين لترطيب اليدين والقدمين خصوصًا في حال كان الجلد معرضًا لجفاف شديد مثل مناطق الكوع والركب، فإنّ وضعه على مثل هذه المناطق يساعد بشكل كبير على الترطيب وجعل البشرة نضرة وناعمة، كما يساهم شمع البارافين في فتح المسام المغلقة في الجسم، بالإضافة إلى التخلص من خلايا الجلد الميتة.

أمّا من الناحية العلاجية، فيُستخدم شمع البارافين في تخفيف الآلام من أيدي الأشخاص في حال كانوا يعانون من الأمراض التالية:

  • التهاب المفصل التنكسي أو الداء المفصلي التنكسي.
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • مُتلازمة الألم في اللفافة العضليَّة.

كما يُمكن استخدام شمع البارافين في كنوع من أنواع العلاج الحراري، ويُمكن أن يساعد أيضًا في زيادة تدفق الدم في الجسم، وفي إرخاء العضلات، كما يساعد على التخفيف من تصلب المفاصل والتخفيف من التشنجات العضلية وكذلك علاج الالتواءات.

بالنسبة لآثاره الجانبية، فتبيّن بعد اختبار شمع البارافين في المعمل الكيميائي أنه آمن وطبيعي وله نقطة انصهار منخفضة، أي بإمكانك وضعه على الجسم عندما تكون درجة حرارته منخفضة تمامًا لألا يتسبب في حروق أو بثور، لكن في بعض الحالات عندما تكون البشرة حساسة فيُمكن أن يتسبب استخدامه في حدوث طفح حراري، مما قد يؤدي إلى ظهور بثور أو نتوءات حمراء صغيرة تسبب الحكة وعدم الراحة.

يجب عليك عدم استخدام شمع البارافين إذا كنت تعاني من:

  • داء السكري.
  • ضعف الدورة الدموية.
  • تخدر في القدمين أو اليدين.
  • إذا كان لديك أي طفح جلدي أو قروح مفتوحة.
  • الحساسية الكيميائية، نظرًا لأنّ البارافين يُشتق من المنتجات البترولية.

إذا كنت ممن يستخدمون شمع البارافين في المنزل، فيجب عدم تسخينه كثيرًا لتجنب اشتعاله، بحيث لا تزيد درجة حرارته عن 125 درجة فهرنهايت (51.7 درجة مئوية) عند بدء العلاج. يُمكنك إجراء علاج شمع البارافين في صالونات التجميل أو في المراكز الصحية، لكن يُمكنك القيام بذلك في المنزل أيضًا نظرًا لارتفاع تكلفة العلاج في المراكز.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو البارافين"؟