ما هو حجر البازلت وكيف يمكن معرفته وبماذا يُستخدم

غالبًا ما يتكون البازلت في قيعان المحيطات وتتشكل جزرٌ كاملةٌ منه، وأيضًا هناك براكينٌ على المريخ والزهرة تتشكل من البازلت، لكن ما هو البازلت؟

3 إجابات
مخبرية
الكيمياء

البازلت هو عبارة عن نوع من الصخور الدقيقة الحبيبات والتي تتميز بلونها الداكن بسبب وجود الأوجيت المعدني الخاص بمجموعة البيروكسين ولوجود المغنتيت فكلاهما يحتويان على الحديد وهو المسبب للون الداكن، فعادةً ما تكون صخور البازلت سوداء أو رمادية اللون ومكونة من حبيبات لاترى بالعين المجردة ويمكن أن تحتوي على زجاج بركاني وبلورات فينولية.

ينشأ البازلت في بيئة الصخور التكتونية ويعد من أكثر الصخور شيوعًا على الأرض وفي القمر والكواكب الصخرية الأخرى، فهو المكون الأساسي للقشرة الأرضية ويتشكل عندما تبدأ صخور الغطاء في الذوبان غير المتناسق،  ذلك يعني أن لصخور البازلت تركيبة مختلفة عن المصدر، كما يحدث في الغطاء العلوي فقد يذوب بشكلٍ حزئي منتجًا الصهارة البازلتية ذات الكثافة المنخفضة والتي ترتفع للأعلى مشكلةً قشرة محيطية جديدة في العديد من الأنظمة التكتونية الأخرى.

تشمل أنواع البازلت:

  • الثوليتيك Tholeiitic: هي صخور غنية نسبيًّا بالسيليكا والفقيرة بالصوديوم وتشمل هذه الفئة البازلت في قاع المحيط والبازلت القاري من الفيضانات مثل هضبة نهر كولومبيا.
  • بازلت منخفض أو عالي التيتانيوم: حيث أن صخور البازلت تصنف في أصناف بحسب محتوى التيتانيوم فيها.
  • بازلت MORB: الموجود في تلال المحيطات وينتج من انفجار البازلت في منتصف المحيط.
  • البازلت القلوي: يحوي نسبة ضعيفة من السيليكا ويكون غنيًّا بالصوديوم، ويمكن أن يحوي على الفلسباثويد والفوجوبايت.
  • البونينيت Boninite: هو شكل من أشكال البازلت ذات المغنيزيوم العالي والذي يتميز بكمية قليلة من التيتانيوم وبالتالي تكوين عناصرة نادرة.

أكمل القراءة

0
مهندسة زراعية
علوم أغذية, جامعة تشرين

هو صخرٌ بركانيٌّ أسود اللون، يتواجد على سطح الأرض بالإضافة للقمر والمريخ، ينتج عن التبريد السريع للحمم البركانية، وهو النّوع الأكثر شيوعًا من الصخور في قشرة الأرض ويشكّل معظم قشرة قاع المحيط، يتكوّن من معادن داكنة اللون مثل البيروكسين و الزبرجد الزيتوني، ويحتوي على بعض المعادن الخفيفة مثل الفلسبار والكوارتز بكمياتٍ صغيرة.

كيميائيًّا، يتألف البازلت من أكسيد المغنيسيوم MgO، وأكسيد الكالسيوم CaO ، وأقل من 50٪ من السيليكون، هذا ما يمنحه لونه الأسود الغامق، ويتلون بظلالٍ من الأسود المخضر لاحتوائه على كمياتٍ من أكسيد الحديد والالومنيوم، فهو ينتج عن تبريد وبلورة الصهارة المكوّنة من الصخور الزبرجدية الغنية بالبيروكسين، والمتفجّرة على سطح الأرض، فتتعرّض للتبريد السريع في عوامل الجوّ الخارجية، وتتكوّن بلورات حبيبية صغيرة.

غالبًا ما يتشكّل البازلت عند التبريد بمياه البحار والمحيطات، فيكون قشرة قاع المحيطات، وله عدة أنواعٍ:

  • البازلت الثيوليتيك: وهو صخرٌ فقيرٌ نسبيًّا في السيليكا والصوديوم، ويتواجد بشكل رئيسيٍّ في قشرة قاع المحيطات، وفي معظم الجزر المحيطية الكبيرة.
  • البازلت القلوي: ضعيف نسبيًا في السيليكا وغنيٌّ بالصوديوم، وقد يحتوي على الفلسباثويد والفلسبار القلويّ والفوجوبايت.
  • وتُصنّف صخور البازلت وفق محتواها من التيتانيوم إلى عالي ومنخفض من التيتانيوم.
  • بازلت MORB في منتصف المحيط، هو بازلتٌ ثوليتي ينفجر عادةً فقط عند تلال المحيطات، ويتميز بانخفاض محتواه من العناصر غير المتوافقة.
  • بازلت Boninite، هو نوعٌ من البازلت  عالي المحتوى من المغنيزيوم، ويتميّز بمحتواه المنخفض من التيتانيوم وتكوين العناصر النادرة.

يُستخدم البازلت بعد سحقه في مشاريع البناء، وكقاعدة الطريق، وركام الخرسانة، ورصف الإسفلت، وحجر الترشيح في حقول التصريف، وبعض أنواعه تصنّع كبلاطٍ للأرضيات، بالإضافة لأغراضٍ أخرى.

أكمل القراءة

0
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

البازلت من أكثر الصخور شهرة على الأرض، وهو حجر غني بالماغنيسيوم والحديد بالإضافة إلى الأوليفين والبيروكسين والبلاجيوكليس، كما يحتوي على نسبة من السيليكا أيضاً. تتكون جزر بالكامل من البازلت نتيجة البراكين التي تتفجر في أحواض المحيطات، لذا غالباً مايتواجد البازلت في قيعان المحيطات كنتيجة لذلك. ينتشر أيضاً في أماكن كثيرة حول العالم مثل: هضبة كولومبيا_واشنطن، وفي ديكان_الهند، وفي سيبيريا_روسيا، كما يوجد في بعض التراكيب المتشكلة من البازلت في جزر هاواي وأيسلندا، بالإضافة إلى أجزاء من سلاسل كاليفورنيا الساحلية الداخلية في الولايات المتحدة.

يمكن تصنيف البازلت بحسب الخواص البتروغرافية والكيميائية إلى مجموعتين:

  • مجموعة البازلت الثولييبية: تحتوي على نسبة قليلة من الصوديوم والسيليكا، ويتواجد هذا النوع بمعظمه في قاع المحيطات والجزر المحيطية.
  • مجموعة البازلت القلوية: وهي غنية بالصوديوم لكن تحتوي على نسبة أقل من السيليكا، كما تحتوي على الفلسبار القلوي.

يتشكل البازلت عندما تصعد الحمم البركانية إلى السطح بعد ثوران و انفجار البركان، حيث تصل درجة حرارة الحمم إلى 1250 درجة مئوية، عندما تبرد الحمم الأمر الذي قد يستغرق أسابيع أحياناً تصبح الحمم صلبة وتظهر بأنماط هندسية كأعمدة بازلتية سداسية الشكل. غالباً ماتوجد هذه الأعمدة بجانب المحيطات والمسطحات المائية مشكلةً مناظر خلابة، أجمل هذه الأماكن هي:

  • الجسر العملاق بأيرلندة.
  • كهف فينغال في اسكتلندة.
  • مرصاد الشياطين أو النصب التذكاري الوطني في أمريكا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو حجر البازلت وكيف يمكن معرفته وبماذا يُستخدم"؟