البوراكس

البوراكس أو (Borax) هو واحدٌ من أهم المعادن الطبيعية والمركبات الأساسية لعنصر البورون (B) الكيميائي، يرتبط اسم البوراكس ارتباطًا وثيقًا برباعي بورات الصوديوم اللامائية ذو الصيغة الكيميائية (Na2B4O7) أو رباعي بورات ثنائي الصوديوم.

من الممكن أن يُطلَق على البوراكس باللغة العربية اسم “البَوْرق” أيضًا، أمّا اسمه الكيميائي المُتّفق عليه بحسب الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة التطبيقية (IUPAC) فهو رباعي الصوديوم الديكاهيدراتي وصيغته الكيميائية هي (Na2B4O7 • 10H2O).

بعد الانتهاء من تعريف البوراكس كيميائيًا لا بد أنك ترغب بمعرفته عن قرب أكثر من خلال الاطّلاع على استخداماته في حياتنا اليومية، فالبوراكس يُعتبَر عنصر هام يُضاف للكثير من المُنتجات اليومية، مثلًا:

  • يدخل البوراكس في تركيب المبيدات الحشرية والفطرية والمبيدات المخصّصة للأعشاب.
  • يدخل في تركيب العديد من منتجات التنظيف المنزلية والشخصية، مثل بعض مساحيق الغسيل والصابون المجفّف.
  • يدخل في تركيب بعض المنتجات الطبية التجميلية مثل منتجات تبييض الأسنان.
  • يُستخدَم في المجال الصناعي، فمن الممكن الاستعانة به في صناعة مثبّطات اللهب والعوازل وإضافته إلى قوالب السيراميك والفخّار والزجاج.
  • يُستخدَم في مجال الأبحاث والدراسات الكيميائية المخبرية وهنا يجب الحذر واتّباع قواعد السلامة المخبرية الموصى بها.

يوجد البوراكس النقي في غالب الأحيان على شكل بلورات صلبة بيضاء قابلة للانحلال في الماء، وممكن أن تُعالَج هذه الحبيبات ونحصل على البوراكس بشكل مسحوق ومن الممكن تداوله بشكل عام في أغلب الدول، لكن في جميع الأحوال لا يُنصح باقتناء البوراكس النقي ما لم تكن مِخبريًا أو ذو خبرة كافية في التعامل مع المواد الكيميائية بشكلها النقي.

فعلى الرغم من سعي بعض الدراسات والأبحاث لإثبات أن البوراكس معدنًا طبيعيًا آمِنًا ممكن اقتنائه، إلا أنّ بعض حالات التسمّم الحاصلة نتيجة استنشاقه بكميات كبيرة وتحديدًا لدى الأطفال قد أبطلَت هذه الدراسات ووضعتها موضع الشك وحتى اليوم يوجد ريبة كبيرة وتناقض بينما إذا كان البوراكس آمنًا أم خطِرًا.

والجدير بالذكر أنّ خطَر البوراكس لم يُثبَت تمامًا كون حالات التسمّم لم تكن بدرجات خطيرة، فقد اقتصرت الأعراض على:

  • تهيّج الجهاز التنفسي وشعور بالإقياء في حال استنشاق كمية من البوراكس.
  • غثيان وإسهال في حال تناول كمية من البوراكس.

ونتيجةً للتناقض المذكور سابقًا فإنّ الاتّحاد الأوروبي وإندونيسيا وكندا وبعض الدول الأخرى اعتبروا رسميًا أنّ التعرّض للبوراكس وحمض البوريك خطرًا صحيًا محتملًا، وحُذِّر من تأثيرهما الصحي تحديدًا على السيّدات في فترة الحَمل والأطفال. فضلًا عن الخطر الكيميائي المُثبَت سابقًا وهو أنّ التعرّض المباشَر والمفرِط لأي مادة كيميائية حتى وإن كانت آمنة يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام ويؤثّر على الخصوبة.

وكوني ذكرتُ للتوّ البوراكس وحمض البوريك، فإن كثيرًا من الأشخاص يدمجون المُصطلحينِ معًا ظنًّا منهم أنّه منتج واحد، ولذلك يجب التنويه هنا أنّ حمض البوريك ذو الصيغة الكيميائية (H3BO3) هو حمض ناتج عن تفاعل البوراكس مع أحد الأحماض المعدنية أي ناتج عن مُعالجة البوراكس بشكل عام وليس مماثِل له.

في نهاية هذه الإجابة سأذكرُ لكَ بعضًا من القواعد والنصائح عند استخدام البوراكس:

  • تجنّب استخدام المواد التجميلية التي تحوي في تركيبها البوراكس على بشرتك قدر الإمكان، أو قم بإجراء بعض الاختبارات التحسسية في البداية وقبل استخدامها.
  • ارتدِ القفازات عند استخدامك البوراكس النقي أو منتجات التنظيف التي تحتوي البوراكس بكمية كبيرة، وإذا شعرت ببداية تهيّج في جهازك التنفسي أو ضيق في النفس امتنع مباشرةً عن العمل بهذه المنتجات وقم بفتح النوافذ لتهوية المكان.
  • بعد التنظيف بالبوراكس أو المنتجات الحاوية عليه تأكّد من شطف الأمكنة والسطوح والملابس بالماء جيّدًا.
  • تجنّب استنشاق البوراكس وتحديدًا إذا كان مسحوقًا نقيًا، وذلك بإبقائه على مسافة بعيدة من الأنف والفم والعين.
  • غطِّ جميع الجروح والخدوش البسيطة في بشرتك عند استخدامك للبوراكس.
  • لا تبقِ البوراكس ومنتجاته أبدًا في متناول أيدي الأطفال.

في حال التعرّض لأي خطر أو إصابة تنفسية ناتجة عن استنشاق أو تناول البوراكس النقي أو المنتجات الحاوية عليه، تواصَل مباشرةً مع النقطة الإسعافية الخاصّة بمنطقتك أو مع طبيبك الخاص ولا تتهاون أبدًا في أي أعراض ولا تتّبع أي نصائح غير اختصاصية.

أكمل القراءة

البوراكس

البوراكس أو البَوْرق (Borax) والذي يُعرف كيميائيًّا ببورات الصوديوم أو رباعي بورات الصوديوم أو رباعي بورات ثنائي الصوديوم، هو أحد المركبات الكيميائية الأساسية لعنصر البورون (B) عدد الذري 5، والبورون هو أحد العناصر الكيميائية النادرة وقليلة الوفرة في الأرض وفي مجموعتنا الشمسيّة على حدٍّ سواء، وتتكون البنية الظاهرية للبوراكس من بلورات ناعمة بيضاء ذات حواف حادة واضحة.

يُستخدم مصطلح البوراكس للإشارة إلى العديد من الفلزّات المعدنيّة أو المركّبات الكيميائية التي تختلف عن بعضها البعض بمحتواها من البلورات، فالبوراكس كيمائيًّا يشير إلى المركّبات التالية:

  • رباعي الصوديوم اللامائي (صيغته الكيميائيّة Na2B4O7).
  • رباعي هيدرات رباعي الصوديوم (صيغته الكيميائية Na2B4O7·5H2O).
  • رباعي هيدرات الصوديوم (صيغته Na2B4O7·10H2O) أو معادله ثماني الهيدرات (صيغته Na2B4O5(OH)4·8H2O).

للبوراكس الكثير من الاستعمالات في العديد من المجالات الحياتيّة اليوميّة، أذكر من استخدامات البوراكس:

  • يدخل في تركيب مبيدات الحشرات.
  • يدخل في تركيب مبيدات الفطريات.
  • عُنصر أساسي في مبيد الأعشاب.
  • يُستخدم في المنظّفات المنزلية.
  • يُستخدم في مساحيق الغسيل وصناعة الصابون بأشكال المختلفة.
  • يُستعمل بخلطه مع الصلصال في صناعة خزف أحواض الغسيل والثلاجات والمواقد.
  • يستعين صانعو الأواني الفخّارية بالبورق لتقوية الفخّار وإضفاء نوع من اللمعان المميّز عليها.
  • يستخدم الزجّاجون البورق في صناعاتهم أيضًا، حيث يضيفون البورق إلى الزجاج لتقويته وزيادة لمعانه.
  • يدخل البوراكس في تركيب زجاج أواني الطبخ ومقاييس الحرارة، التي تتطلب متانة وتحمّلًا جيّدًا للحرارة.
  • يُستخدم البوراكس أيضًا في صناعة النسيجِ ودبغ الجلود وفي صناعات الورق أيضًا.

تُستخرج معظم كميات فلزّات البوراكس من مصدر أساسي في العالم وهو وادي الموت جنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، تكون فلزّات البوراكس قاسية لذا يلجأ العمال إلى تفتيتها بواسطة المتفجرات ومن ثم جمع القطع الصغيرة وإرسالها إلى المعمل حيث تُذاب بدرجات حرارة كبيرة وتمرّ بالعديد من مراحل المعالجة الكيميائيّة لكي نحصل في نهاية المطاف على بلورات البوراكس النقية.

بالإضافة إلى ذلك هنالك مصدر ثانوي هو صحراء موهابي في الولايات المتحدة أيضًا، حيث يُستخرج معدن يُسمى الكرنيت والذي تتكوّن بنيته على أكثر من 75% من بورات الصوديوم النقي، ويتم الحصول على البورقِ من الكرنيتِ بإذابةِ المعدن في الماء وترشيح الشوائب، ثم يُترك ليتبلور مرة ثانية.

هنالك طريقة أخرى لجمع بلورات البوراكس ولكنها مُكلفة ولا تُنتج كميات كبيرة، وهي من خلال البحيرات الجافة أو المرة (كما في البحيرات المرّة التي تقع بين الجزء الشمالي والجنوب من قناة السويس في مصر)، حيث يُضخ المحلول الملحي من هذه البحيرات، والذي يحتوي على عناصر مختلفة وأملاح بالإضافة إلى البوراكس، حيث يُوضع هذا المحلول في حاويات كبيرة وتُفصل الأملاح عن البوراكس بترك المحلول لفترة طويلة حتى تترسب بلورات البوراكس الثقيلة داخل الحاويات، في حين تبقى الأملاح مُنحلّة في المحلول، وأخيرًا يُبلور المحلول الملحي المتبقي ويُنقى البوراكس منه.

يعتبر البوراكس آمن للاستخدام، حيث لم يُظهر اختبار المادة من قبل منظمة حماية البيئة الأمريكية أي مؤشرات سمية وبخلاف العديد من الأملاح، لا يسبب البوراكس أي تهيج جلدي، لكن قد يسبب استنشاق الغبار تهيجًا في الجهاز التنفسي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو البوراكس"؟