طالبة
علوم الحاسب الآلي, جامعة تشرين

التحليل اللوني أو الفصل اللوني أو الاستشراب أو الكروماتوغرافيا هي عملية فصل المواد الكيميائية المختلطة وتنقيتها على أساس الكميات النسبية الموزعة بين طور يدعى الطور المتحرك وطور يدعى الطور الثابت. قد يكون الطور المتحرك إما سائل أو غاز بينما يكون الطور الثابت إما صلب أو سائل.

ومن فوائد هذه التقنية هي فصل المكونات مع الحفاظ على سلامتها جميعًها بالإضافة إلى السرعة والسهولة التي تتميز فيها.

لشرح هذه التقنية بشكل مبسط: عندما تتبلل ورقة بالحبر والماء معًا تنقسم الورقة إلى خطوط ملونة في بعض الحالات وتصبح الكتابة الموجودة على الورقة ملطخة وغير واضحة. وهذا هو مبدأ عمل التحليل اللوني بشكل مبسّط وهو وصف دقيق له. وهنا يكون الطور المتحرك هو الماء والطور الثابت هو الورق.

الفكرة الهامة في التحليل اللوني هو أنه لدينا مزيج غاز أو سائل يتحرك على سطح شيء آخر بحالة أخرى ثابتة من المادة (سائل أو صلب). يمكنك أن تتصور التحليل اللوني على أنه سباق: عند الانتظار على خط البداية يكون لديك مزيج من المواد الكيميائية بحالة سائلة أو غازية تمامًا كمجموعة عشوائية من العدائين. وعندما يبدأ السباق يصبح كل عدّاء في مرتبة مختلفة بسبب الاختلاف في القدرات، وكذلك تنتشر المواد الكيميائية في شيء يشبه خليطًا سائلًا متحركًا ينتقل فوق مادة صلبة ثابتة.

في التحليل اللوني عندما يتحرك السائل فوق المادة الصلبة، تمتص المادة الصلبة بعض جزيئاته وتلتصق بها مؤقتًا قبل أن تعود إلى السائل الذي أتت منه بالأصل. ولكي يعمل التحليل اللوني بشكل فعال، من الواضح أننا بحاجة إلى أن تنفصل مكونات المطور المتحرك قدر الإمكان

التحلل اللوني.
تم تطوير التحليل اللوني في روسيا عام 1906 من قبل عالم النباتات الإيطالي الأصلي ميخائيل تفسيت واستخدمه حينئذ لدراسة أصباغ النباتات.

وفي القرن العشرين، وجد الكيميائيون أن التحليل اللوني تقنية عظيمة لدراسة وفصل جميع أنواع الخلائط المعقدة، وفي يومنا هذا يستخدم التحليل اللوني في تطبيقات عديدة في المجالات البيولوجية والكيميائية ويستخدم على نطاق واسع في البحوث البيوكيميائية لفصل وتحديد المركبات الكيميائية ذات الأصل البيولوجي. ويستخدم أيضًا في العثور على أدلة في مسرح الجريمة أي في علم الطب الشرعي وفي مراقبة التلوث ودراسة الخلائط المعقدة في أشياء كالبتروكيماويات والعطور والطعام ويستخدم أيضًا في الإنتاج الصيدلاني وفي اختبار المخدرات. ومن الجدير بالذكر أن أحد أهم ميزات التحليل اللوني أنه يعمل مع عينات صغيرة وتركيزات منخفضة.

يوجد عدة أنواع من التحليل اللوني، أهمها:

  • تحليل الامتزاز: وهو من أقدم طرق التحليل اللوني.
  • تحليل التبادل الأيوني.
  • التحليل اللوني الورقي.
  • التحليل اللوني للغاز: طريقة حديثة نمت وتطورت في الفترة الأخرى ويتم فيها تبخير المزيج الذي نريد فصله وثم يمدد بغاز ومن ثم ينتقل إلى عمود يحوي سائل فتنجرف مكونات المزيج مكونًا بعد الآخر عند مخرج العمود وثم يحدد المختص هوية هذه المكونات ويعايرها، وهي طريقة سريعة وناجحة ودقيقة وتستعمل في البحث وفي الصناعات خاصة في مجال النفط. ومن أشهر العاملين في مجال التحليل اللوني الغاز هو الكيميائي الأمريكي مالفين كالفن الذي يستخدم هذا النوع في مجال التصوير الإشعاعي الذاتي.
  • التحليل اللوني العمودي.

أكمل القراءة

624 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو التحليل اللوني"؟