يحدث التشنج العضلي عندما تنقبض العضلات قسريًّا ولا تعود للاسترخاء إلّا بعد بعض الوقت، ورغم أنّ الألم قد يكون شديدًا إلّا أنّه سرعان ما يختفي وتعود العضلة لوضعها الطبيعي بعد ثوانٍ أو أكثر. يمكن أن يحدُث التشنّج في أيّ عضلةٍ دون استثناء، لكن غالبًا ما يصيب عضلات الساقين. ويطلق على هذا العرَض اسمٌ آخر وهو Charley horse.1

أعراض التشنج العضلي

عادةً ما يصيب التشنج العضلات التي يُطلب منها القيام بعملٍ مفرطٍ، يبدأ التشنج بألمٍ حادٍّ ناتج عن التقلصّ القسريّ، ويمكن رؤية أو الإحساس بأنسجةٍ عضليةٍ متصلّبةٍ ومنتفخةٍ تحت الجلد حيث توجد العضلات عادةً، ويشعر المريض بالحاجة إلى مدّ العضلات المصابة لتخفيف الألم، وسرعان ما يزول التشنج بعد بضع ثوانٍ أو قد يستمر عدّة دقائقٍ أو أكثر، فهذا التشنج هو مجرد انكماشٍ وتقلصٍ لحظيّ للألياف العضلية الكبيرة المتوضّعة في منطقةٍ واحدةٍ والتي يصلها ليف عصبي واحد. وتعتبر هذه التشنجات غير ضارّةٍ ويُشار إليها بكونها ارتجافات حميدة. في بعض الأحيان قد تحدث هذه التشنجات بشكلٍِ متكررٍ وتكون مرتبطةً بحالاتٍ معينةٍ كالقلق أو التوتّر أو تناول بعض المنشطّات كالكافئين، أو تناول بعض الأدوية الحاوية على المنشطات كالسودوإيفيدرين أو فينيليفرين، كما قد تحدث نتيجة تناول بعض الأدوية المستخدمة في علاج الربو والأدوية المستخدمة في علاج اضطراب نقص الانتباه. وقد ترتبط ببعض الاضطرابات العصبية كالضمور العضليّ والتصلّب الجانبيّ الضموريّ وغيرها.2

أسباب التشنج العضليّ

هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب حدوث التشنج العضليّ ومنها:

  • نقص توريد الدم إلى الساقين.
  • الإفراط في استعمال العضلات.
  • عدم القيام بتمارين الإحماء والتمدّد بما يكفي.
  • النشاط الزائد في الجو الحارّ.
  • التجفاف.
  • إجهاد العضلات.
  • نقص المغنزيوم أو البوتاسيوم أو كلاهما.
  • بعض الإصابات في العمود الفقري أو تضرر بعض الأعصاب.
  • مرض الكلى.

من الممكن من خلال اتّباع مجموعةً من النقاط المساعدة في وقف هذه التشنّجات قبل أن تبدأ وذلك بـ: تناول المزيد من الأطعمة الحاوية على الفيتامينات والمغنزيوم والبوتاسيوم، الترطيب الجيد وشرب الكميات الكافية من الماء، القيام بتمارين التمدّد والإحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية خاصةً المُجهدِة منها.

تشخيص التشنّج العضلي

يلجأ الطبيب المختص إلى مجموعةٍ من الخطوات لتشخيص الإصابة بالتشنج العضلي، فيقوم بادئ الأمر بالسؤال عن تاريخ المرض لتحديد خصائصه وموقعه وشدّته وتواتر حدوثه، ثم الاستفسار عن الأدوية التي يتناولها المريض لتحديد ما إذا كانت تلعب دورًا في حدوث هذه الأعراض. ثم يتمّ اللجوء للفحص البدني لاختبار قوة العضلات ووظائف الأعصاب، كما قد يتم إجراء بعض التحاليل الدموية الخاصة بإنزيمات العضلات لتحديد ما إذا كانت العضلات متضررةً، وقد تشمل هذه التحاليل أيضًا تقييم مستويات الكالسيوم والمغنزيوم والبوتاسيوم، بالإضافة إلى وظائف الغدّة الدّرقية، وقد يتم اللجوء لإجراء اختبارات سرعة التوصيل العصبي ورسم تخطيط كهربي لتقييم الحالة.

علاج التشنج العضليّ منزليًا

من الممكن إيقاف معظم التشنجات العضلية في حال تمّ تمديد واسترخاء العضلات المتقلّصة، ويمكن تحقيق هذا الهدف بالنسبة لعضلات القدمين والساقين عن طريق الوقوف والتجوّل، أمّا في حال تشنج ربلة الساق (بطّة الساق) فهنا يقوم الشخص بالوقوف أمام الحائط على بعد (2 قدم أو أكثر قليلًا) ثم يميل إلى الحائط بوضع الساعدين عليه ويبقي الركبتين والظهر بوضعٍ مستقيمٍ والكعبين ملتصقين بالأرض. أو يمكن اتّباع طريقةً أخرى وذلك بالاستلقاء على السرير وسحب أصابع القدم نحو الرأس مع إبقاء الساق مستقيمة قدر الإمكان.

كما قد يساعد التدليك اللطيف على استرخاء العضلات وكذلك نقع العضلات بالماء الساخن، ومن الضروري تعويض الجسم وإمداده بالسوائل والعناصر الضرورية وذلك في حال ارتبط التشنج بنقص السوائل أو حالات النشاط البدني الشديد. ما من داعٍ لاستخدام الأدوية في علاج هذه التشنجات العادية كونها تختفي تلقائيًا وذلك قبل الوقت اللازم لامتصاص الدواء.3

ما هي تشنّجات الساق الليلية

هي تشنّجاتٌ تحدث في عضلات الساق أو الفخذين أو القدمين خلال النوم في الليل، أو قد تحدث خلال الاستيقاظ في الليل أثناء فترات عدم النشاط. تكون هذه التشنجات مؤلمةً جدًّا وقد تستمر من عدة ثوانٍ إلى عدة دقائقٍ، ومن المرجح أن يستمر الألم في العضلات حتّى بعد زوال التشنج . تصاب النساء بهذه التشنجات أكثر من الرجال ويزداد احتمال الإصابة بها كلما تقدّم الشخص بالسن، لكن على العموم فإنّ أي شخصٍ معرّض للإصابة بها.

غالبًا ما تكون أسباب هذه التشنجات غير معروفةٍ لكن يمكن أن تُعزى إلى: الجلوس لفتراتٍ طويلةٍ من الزمن أو الجلوس بشكلٍ غير صحيحٍ، الإفراط في إجهاد العضلات، الوقوف أو العمل على أرضياتٍ خرسانيةٍ. وقد يرتبط حدوث هذه الحالة بوجود أمراضٍ أخرى كتضيّق الشرايين، أو تضيّق القناة القطنية الذي يضغط على الأعصاب التي تنتقل من أسفل الظهر إلى الساقين، تليّف الكبد، الحمل، إدمان الكحول، وغيرها.4

المراجع

  • 1 Kristeen Moore and Ana Gotter، What Causes Spasm? ، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019
  • 2 Benjamin Wedro، Muscle spasm ، من موقع: www.medicinenet.com، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019
  • 3 William C. Shiel Jr، Muscle Cramps ، من موقع: www.emedicinehealth.com، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019
  • 4 ، Leg Cramps at Night ، من موقع: my.clevelandclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019