ما هو التصلب المتعدد وهل يمكن تجنبه

التصلب المتعدد من الاضطرابات العصبية النادرة جدًا والتي تؤثر في حياة المريض بشكل كبير، ولكن ما هو التصلب المتعدد بالضبط؟

3 إجابات

التصلب المتعدد هو مرض مزمن يهاجم فيه جهاز المناعة ذاته، يقع تأثيره على الدماغ والنخاع الشوكي والعصب البصري.
تختلف علامات وأعراض التصلب المتعدد بشكل كبير باختلاف المريض ونوع الأعصاب التي تعرضت للتلف وباختلاف مقدار تلفها.

وينقسم إلى أربعة أنواع: التصلب المتعدد الانتكاسي وهو النمط الأكثر شيوعًا، والتصلب المتعدد المتقدم الثانوي والتصلب المتعدد المتقدم الأساسي والتصلب المتعدد المتقدم الانتكاسي. لكن بشكل عام، تظهر عدة أعراض لمريض التصلب المتعدد، منها الألم والاكتئاب، ومشاكل في الذاكرة، وضعف القدرة على التركيز، ومشاكل في الرؤية، وقد يفقد المريض قدرته على المشي أو قد تتأثر إلى حد كبير أو طفيف.

قد تتساءل عزيزي عن الأسباب وراء هذا المرض، في الحقيقة لم يتوصل العلماء إلى الأسباب المؤكدة. لكن  هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد، أبرزها:

  • العمر: حيث عادة ما يصيب الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين 16 و 55.
  • الجنس: أثبتت الإحصائيات التي أجريت على مرضى التصلب اللويحي المتعدد أن النساء أكثر عرضة للإصابة به بمرتين أو ثلاثة مقارنة بالرجال.
  • العرق: يزداد خطر الإصابة به لدى ذوي البشرة البيضاء.
  • التدخين: حيث يزداد احتمال الإصابة لدى المدخنين.

في الواقع وعلى الرغم من التقدم الطبي الهائل الذي يشهده العالم في القرن الحادي والعشرين إلا أنه لم يتم اكتشاف علاج حتى الآن، لكن يتم معالجة الأعراض التي تظهر بالإضافة إلى العلاج الستيروئيدي الذي يساهم في تقليل عدد النوبات التي تحدث.

أكمل القراءة

التصلب المتعدد هو مرض يستهدف الجهاز العصبي للإنسان، وخصوصًا الميالين (النخاعين) وهو الغلاف الواقي الذي يحمي الألياف العصبية، ويرفع من كفاءة قدرتها على إرسال واستقبال الإشارات؛ لذا يمكن أن يؤثر على كل وظائف الجسم سواء التحكم في العضلات، أو عمليات التفكير وغيرها؛ فالأعصاب هي المسؤولة عن نقل ملايين الإشارات بين الجسم والمخ، وعندما تتلف فإن التأثير يكون أكثر عمقًا مما يتخيل البعض.

ويُطلق عليه أيضًا التصلب اللوحي، والسبب المباشر له هو هجوم جهاز المناعة على الغلاف المحيط بالأعصاب أو الميالين، ويعتبر نقص فيتامين ب12 من أهم أسباب التصلب المتعدد؛ فهو المسؤول عن كفاءة الجهاز العصبي عمومًا، ونقصه يعني عدم قدرة الأعصاب على مقاومة أي هجوم. كما يمكن للإصابات الفيروسية مثل فيروس نقص المناعة البشري أو غيرها أن تؤدي إلى هجوم جهاز المناعة على الأعصاب، بالإضافة إلى التدخين، ونقص فيتامين د، وأيضًا التقدم في العمر. كما تعتبر النساء أكثر تعرضًا له من الرجال نتيجة التغيرات الهرمونية المتعددة والتي تؤثر أكثر على قوة الجهاز العصبي.

وتتنوع أعراض التصلب المتعدد بين:

  • الإرهاق الشديد.
  • مشاكل في الرؤية نتيجة التأثير على العصب البصري.
  • المعاناة من التشنج.
  • الشعور بالغثيان.
  • مشاكل معوية.
  • الشعور بالخدر في الوجه والأطراف من أكثر العلامات البارزة لمرض التصلب المتعدد، نتيجة التأثير على النخاع الشوكي.

وللأسف فلا توجد علاجات واضحة له، ويتمثل الأمر فقط في محاولة اتباع نظام حياة صحي من تناول الفيتامينات، والفواكه، وممارسة الرياضة الخفيفة، والابتعاد عن التدخين.

أكمل القراءة

التصلب اللويحي أو المتعدد ويُسمى اختصارًا (MS Multiple sclerosis)، هو آفة مكتسبة مجهولة السبب، من آفات اضطراب المناعة الذاتية، إليك بعض المعلومات حوله:

  • يتميز التصلب اللويحي بحدوث أذيات تسبب زوال النخاعين (النخاعين مادة تغلّفُ الألياف العصبية مؤمنًّا الحماية لها من أيّ مؤثرٍ خارجي) في مناطق عدة ومختلفة من الجهاز العصبي المركزي، والسمة الواسمة للمرض هي توزع هذه الأذيات وبالتالي تتظاهر سريرياً بأعراض متنوعة، بما في ذلك مشاكل في الرؤية أو حركة الذراع أو الساق أو الإحساس أو التوازن.
  • لا يزال مجهول السبب، توجد أدلة عديدة على أن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية تسبب تفعيل الجهاز المناعي، الذي يهاجم النخاعين، مما يؤدي إلى تباطؤ سرعة التوصيل العصبي وفي النهاية توقف التوصيل.
  • يصيب الشباب نظراً لأن البدء يكون عادة بين عمر 20 و 40 سنة والذروة بين 28 – 30، كما يكون ثلثي المرضى من النساء (نسبة إصابة الإناث إلى الذكور 3:1).
  • إنَّ اسم المرض “تصلب لويحي المتعدد” يعكس الصفات الأساسية للأذية، لويحي: أذيات محدودة الحجم على المقاطع الشعاعية، متعدد: أذيات مبعثرة في المكان ومنتشرة، تصلب: أذيات مزمنة ندبية.
  • إلى الآن لايوجد علاج شافي بشكلٍ كامل للتصلب اللويحي، ومحور المعالجة هي الأدوية التي تثبط الجهاز المناعي والتي تحمل عدة آثار جانبية، بالإضافة لوجود عدة أدوية وظيفتها تخفيف حدة الهجمات الحادة وتطيل الفترات الفاصلة بين كلّ انتكاسة مرضيّة وأُخرى، وللممارسة الرياضة والمعالجة الفيزيائية دور مهم في استعادة المريض لصحته البدنية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو التصلب المتعدد وهل يمكن تجنبه"؟