ما هو التضخم الاقتصادي وما هي مسبباته

كثيرًا ما نسمع في النشرات الاقتصادية أو في حياتنا اليومية أثناء التسوق والشراء كلمة التضخم الاقتصادي، فهل تعلم ما هو التضخم الاقتصادي؟

3 إجابات
موظفة دعم فني
هندسة زراعية

التضخم الاقتصادي هو ارتفاع مستمر بأسعار السلع مع انخفاض واضح بالقدرة الشرائية لدى المواطن، أي هو زيادة بتكلفة المعيشة وارتفاع أسعار الخدمات، والتضخم الاقتصادي من جهة ثانية هو انخفاض بقيمة العملة المتداولة، وبالتالي انخفاض القدرة الشرائية لهذه العملة، ومن أسباب التضخم:

  • تضخم بسبب الطلب: ويكون عندما ترتفع أسعار السلع نتيجة ارتفاع الطلب الكلي عليها، وبالتالي ترتفع أسعار السلع بسبب نقصها في السوق.
  • تضخم نتيجة ارتفاع التكلفة: وهو ارتفاع الأسعار الناتج عن ارتفاع تكلفة الإنتاج.
  • تدني قيمة العملة الشرائية: يحدث بشكل عام عندما تفقد العملة قيمتها الحقيقية بسرعة كبيرة جدًا، وبالتالي يصبح من الصعوبة استخدامها كوسيلة للتبادل التجاري، وعندما تصل نسبة التضخم إلى 1000% يسمى بالتضخم المفرط، وأبرز أسبابه طباعة العملة دون وجود رصيد من الذهب لها.

وللتضخم أسباب أخرى منها الفساد المالي والاقتصادي، وتوقف عجلة الإنتاج، والحروب والكوارث الطبيعية، والتنبؤات بالتضخم الذي يدفع بالشركات إلى رفع الأسعار تحسبًا للخسارة.

وللتضخم مقاييس منها:

  • مؤشر أسعار المنتجين: ويتم من خلال قياس أسعار المنتجين كأسعار الوقود، وأسعار المنتجات الغذائية والزراعية، والمنتجات الكيميائية والصناعية، فمثلًا إذا زاد سعر المُنتَج ينعكس بالضرورة في مؤشر أسعار المستهلك.
  • مؤشر أسعار المستهلك: وهو مؤشر قياس أسعار السلع الاستهلاكية والغذائية والصناعية، بالإضافة للتعليم والطبابة.

في الحقيقة إن المتضرر الأساسي من التضخم الاقتصادي في بلد ما هو المستهلك بشكل عام وأصحاب الدخل المحدود والفقراء بشكل خاص، وأما المستفيد الحقيقي من كل حالات التضخم الاقتصادي هم المستثمرون وأصحاب رؤوس الأموال، فمثلًا المستثمرون بأسهم شركات الطاقة سيحصلون على أرباح جديدة من خلال ارتفاع أسعار أسهمهم نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة، كما أن الشركات الكبرى بإمكانها أن تجني أرباح هائلة من التضخم الاقتصادي عندما تفرض رسوم أكبر على منتجاتها، وذلك نتيجة لارتفاع الطلب على سلعها، فمثلًا عند ازدياد الطلب على سلعة معينة يمكن للشركة المنتجة لهذه السلعة أن تعمل على رفع أسعار هذا المنتج، وبالتالي فإن التضخم يمنح الشركات الكبرى القدرة على تسعير منتجاتها مما يزيد من هوامشها بالربح.

أكمل القراءة

144 مشاهدة

0
كاتبة
IT تكنولوجيا المعلومات, الجامعة الافتراضية السورية

للتضخم الاقتصادي تأثيرٌ سيءٌ للغاية على اقتصاد البلدان، حيث يشكّل مصدر قلقٍ لها. فهو لا يؤثر على الحكومات فحسب، بل يلقي بظلاله على المجتمع والأشخاص المتواجدين في البلد.

فجميعنا سمع بارتفاع سعر سلعةٍ ما على الرغم من انخفاض تكلفة إنتاجها، وتساءل عن السبب الكامن وراء ذلك. فالبعض يرى أن لهذا التضخم فوائد عديدةٌ للوصول إلى اقتصادٍ مزهرٍ، والبعض الآخر يرى أن ارتفاع نسبة الفائدة يمكن أن يسبب انخفاضًا في قيمة العملة المتداولة إلى الحدّ الذي يجعلها بلا قيمةٍ تقريبًا. وبالتالي، حدوث ركودٍ في الأسواق.

لذا، يمكننا تعريف التضخم الاقتصادي بأنه معدّل ارتفاع أسعار الخدمات والسلع المتاحة، بما في ذلك السكن، والغذاء، والمنتجات الطبية، فضلًا عن أسعار مستحضرات التجميل، والسيارات، والمجوهرات.

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى حدوث التضخم الاقتصادي ومنها، ارتفاع أسعار المواد الخام والأجور، وازدياد الطلب على منتجٍ أو خدمةٍ ما.

ويمكن قياس معدّل التضخم الاقتصادي بواسطة مؤشرين وهما:

  • مؤشر أسعار المستهلك: الذي يعبر عن أسعار السلع والخدمات المتوافرة.
  • مؤشر أسعار المنتج: الذي يقدّم تقاريرًا عن المتغيرات في الأسعار، وتأثيرها على الناتج المحلّي.

باختصارٍ شديد، تعتبر الشركات المستثمرة، وأصحاب الأعمال التجارية من أكبر المستفيدين من التضخم الاقتصادي. لما له من منافع ومردودٍ ماديّ كبيرٍ عليهم، كارتفاع قيمة أسهم الشركة وتزايد العائد الربحي. في حين تبقى فئة المستهلكين من أكثر الفئات تضررًا وخسارةً، نتيجة تزايد الأسعار المستمر وانخفاض القيمة الشرائية لهم.

أكمل القراءة

144 مشاهدة

0
مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

عند ارتفاع مستوى الأسعار والخدمات أثناء فترة زمنيّة في بلد ما نقول أنّه يعاني من مشكلة التضخم الاقتصادي بحيث تصبح المنتجات أغلى، ممّا كانت عليه بسبب انخفاض القوة الشرائيّة لعملة البلد والتي قد تكون إيجابيّة في حال امتلاك الشخص أصول عقاريّة بسبب زيادة قيمتها أثناء هذه المشكلة، يعود سبب التضخم الاقتصادي إلى رفع المصنعون ومقدمو المنتجات أسعار منتجاتهم وخدماتهم بهدف الحفاظ على مستوى ربحي ثابت على حساب المستهلكين نتيجة ما يلي:

  • زيادة تكلفة المواد الأوليّة.
  • زيادة الطلب السوقي على ما يقدمونه.
  •  التنبؤات والافتراضات الاقتصادية التي تحث الشركات على رفع الأسعار لتجنب الخسارة المحتملة.
  • الكوارث والحروب التي تسبب إضعاف العملة الوطنيّة.

مثال على ذلك: ألمانيا عانت من تضخم شديد بعد الحرب العالمية الثانية فقامت بطباعة كميّة كبيرة من العملة كحل لهذه المشكلة وأصبحت الآن من أقوى الاقتصادات العالميّة، وعلى غرار ذلك توجد سياسات تساعد في حل هذه المشكلة الاقتصادية يمكن حصرها بما يلي:

  • زيادة سعر الفائدة على القروض البنكيّة وهو الحل الأشيع في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بحيث تُخفّض النمو الاقتصادي وبالتالي تدني مستوى التضخم.
  • رفع قيمة الضرائب وتخفيض الدعم المالي لبعض المنتجات ممّا يجعل الطلب عليها أقل وبذلك يتم تخفيض التضخم.
  • إعطاء الشركات والمؤسسات الإنتاجيّة فرصة للمنافسة بشكل يجعل العرض أكبر من الطلب.

أكمل القراءة

144 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو التضخم الاقتصادي وما هي مسبباته"؟