ما هو التلوث البيئي

الموسوعة » كوارث بيئية » ما هو التلوث البيئي

شهدت الأرض العديد من العصور المتتالية، منها ما كان طبيعيًّا وهادئًا، ومنها ما واجهت فيه الأرض كوارثَ حقيقيةً، تضمنت تلك الكوارث فتراتٍ عانت فيها الأرض من التلوث البيئي. إنَّ التلوث البيئي موجودٌ منذ قرونٍ عدة، لكن يمكننا القول أن أثره بدا واضحًا جليًّا بشكلٍ مخيفٍ بعد الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر، وما زال مستمرًا حتى يومنا هذا.

مفهوم التلوث البيئي

يحدث التلوث البيئي نتيجة عدم قدرة البيئة على تحليل أو تدمير عنصرٍ ما دون التسبب في إلحاق الضرر بنفسها، أو بعبارةٍ أخرى، يحدث التلوث البيئي عندما يتم جلب عنصر غير طبيعيٍّ للبيئة، ولا تستطيع تدميره بالطريقة الاعتيادية التي تحلل بها العناصر الأخرى. تختلف فترات التحلل أو التدمير من عنصرٍ لآخر، فقد تستغرق بعض العناصر بضعة أيامٍ، وهناك التي تستغرق آلاف السنين، مثل العناصر المشعة.

بشكلٍ عامٍ، يجب أن تؤخذ مسألة التلوث البيئي على محمل الجد، حيث أنَّ للتلوث تأثيرًا سلبيًّا على العناصر الطبيعية اللازمة لجميع المخلوقات لضمان بقائها على قيد الحياة، مثل الماء والهواء. أدت عمليات التصنيع والتحضر والتنمية الاقتصادية، إلى ارتفاع استهلاك الإنسان للطاقة، بالتالي زيادة كمية النفايات، هذا بدوره عزز التلوث البيئي.§.

للتلوث البيئي أشكالٌ متعددةٌ وليس شكلًا واحدًا، إذا أردنا أن نضرب مثالًا على التلوث البيئي ومخلفاته، فلدينا مثلًا تلوث الهواء الناتج عن حرق الوقود الأحفوري، وانبعاثات المصانع ودخان السيارات، يتسبب حرق الوقود الأحفوري في تكوين الضباب الدخاني، وهو عبارة عن طبقةٍ كثيفةٍ من الجسيمات، وتراها عالقةً في شكل سحابةٍ فوق المدن الصناعية الكبرى.§.

أنواع التلوث البيئي

كما أسلفنا الذكر، هناك عدة أنواعٍ من التلوث البيئي، فهو لا يقتصر على تلوث الهواء أو تلوث المياه فقط. يوصف التلوث البيئي بأنه أي تغييرٍ غير مرغوبٍ فيه في التربة أو الهواء أو الماء أو الأرض بشكلٍ عام، قد تكون تلك التغييرات فيزيائية أو كيميائية أو بيولوجية. هناك العديد من الدول التي تعاني من التلوث بشكلٍ كبيرٍ، حتى أنها وضعت قوانينَ خاصة بحماية البيئة من التلوث. من أنواع التلوث البيئي:

  • تلوث الهواء: يحدث التلوث الجوي عندما يمتلئ الغلاف الجوي بالغازات السامة التي تنبعث نتيجة الأنشطة الصناعية أو الاقتصادية، وينتج عنه حدوث مشاكلَ في الجهاز التنفسي للكائنات جميعها، وليس فقط لنا نحن البشر، كما يساهم النيتروجين وغيره من أكاسيد الكبريت في تكوين الأمطار الحمضية، التي تضر بالغابات، وتسبب اندثار وتفتت التماثيل والآثار بشكلٍ عامٍ.
  • تلوث المياه: تتلوث مصادر المياه بنفايات الإنسان المختلفة أو نفايات المصانع، ويومًا بعد يومٍ تصبح المياه غير صالحةٍ للاستهلاك البشري.
  • التلوث الناتج عن القمامة: تتراكم النفايات عندما لا نلتزم كبشرٍ بالآليات المناسبة للتخلص منها، وتصبح الطريقة الوحيدة لمعالجة لهذا الأمر هي الالتزام بنظامٍ جيدٍ ومناسبٍ مثل فصل القمامة، وعدم رميها في الشارع، والكثير غير ذلك، بحيث لا نلحق الضرر بالبيئة.§.

الآثار السلبية للتلوث البيئي

آثاره على صحة الإنسان

  • يتسبب في حدوث اضطراباتٍ في فترات الولادة، وتزيد من وفيات الأطفال.
  • يسبب التلوث البيئي اضطراباتٍ في الجهاز التنفسي والحساسية، إذ تحث زيادة انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، بعض النباتات على زيادة إنتاج حبوب اللقاح، مما يؤدي إلى انتشار الحساسية في جميع أنحاء العالم.
  • له دورٌ في الإصابة بالأورام الخبيثة، واضطرابات القلب والأوعية الدموية.
  • أظهرت العديد من الدراسات أنَّ التعرض للجسيمات البيئية الضارة، يرتبط بزيادة نسبة الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل: اضطرابات الأعضاء والسرطان، وغيرهم من الأمراض المزمنة.§.

آثاره على كوكبنا

يؤثر التلوث البيئي على المناخ، حيث تنبعث الغازات الملوثة وتشكل غطاءًا حول كوكب الارض، يحجز هذا الغطاء الحرارة العالية، يترتب على ذلك ارتفاع درجة الحرارة الكلية للكوكب، مما يؤدي في النهاية لحدوث ظاهرة الاحترار العالمي (أو الاحتباس الحراري).

بالرغم من أنَّه يمكننا ملاحظة تشكّل الاحتباس الحراري على الفور، إلّا أن ارتفاع الحرارة بدرجاتٍ مئويةٍ قليلة، يتسبب في حدوث تغيراتٍ كارثيةٍ في الطقس. من أبرز المخاطر التي يسببها ارتفاع درجة الحرارة أيضًا هو ذوبان الجليد عند القطبين.

بعض الحلول لمشكلة التلوث البيئي

  • يمكننا تخفيف من التلوث الناجم عن انبعاثات الغازات بطرقٍ عدة، مثلًا عن طريق التحكم في انبعاثات الغازات من السيارات وشبكات النقل العام.
  • يستهلك إنشاء المحطات الإشعاعية تكلفةً عاليةً، كما تلحق انبعاثاتها المشعة الضرر بمياه المحيطات والأنهار والكائنات الحية البحرية أيضًا، ومنها إلى الكائنات البرية والإنسان، أضف إلى ذلك، لا تتحلل التسريبات المشعة بسهولةٍ، وقد يستمر وجودها لمئات السنين دون أن تتحلل، لذا يفضل استبدال المحطات الإشعاعية بأخرى صديقة للبيئة.
  • استخدام الطاقة الشمسية، حيث يمكننا حصد الطاقة من الشمس باستخدام الألواح الشمسية.
  • استخدام طاقة الرياح، ويمكن ذلك من خلال بناء توربينات الرياح. تعد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح من أفضل وأنظف مصادر الطاقة المتجددة، كما أنهما أفضل بكثيرٍ من الطاقة الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري.§.
224 مشاهدة