شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

قبل أن نتكلم عن التهاب الاوتار يجب أن نتعرف عليها أولًا، فالوتر هو عبارةٌ عن نسيجٍ ضامٍ يقوم بربط العضلات مع العظام عادةً وأجزاء أخرى من الجسم. يرتبط الوتر من أحد نهاياته بحزم ألياف العضلات ومن نهايته الأخرى بالعظام، يقوم الوتر بنقل القوة الميكانيكية الناتجة عن تقلص العضلات إلى العظام، كما تتصف الأوتار بقوتها الملحوظة حيث لديها واحدة من أعلى قوة الشد الموجودة بين الأنسجة اللينة، وتُعزى قوتهم العظيمة، التي تعتبر ضروريةً لمقاومة الضغوط الناتجة عن تقلص العضلات، إلى الهيكل الهرمي والتوجه الموازي وتكوين أنسجة ألياف الوتر.1

التهاب الوتر

حالةٌ من الالتهاب أو التهيج تصيب الوتر، تحدث عندما يصاب الوتر بأذيةٍ أو عندما يفرط الشخص في استخدامه، نجدها عادةً أثناء ممارسة الرياضة. يمكن أن يحدث التهاب الاوتار في أي عمرٍ، ولكنه أكثر شيوعًا بين البالغين الذين يمارسون الرياضة بشكلٍ كبيرٍ. كبار السن أيضًا عرضةً للإصابة وذلك لأن الأوتار تميل إلى فقدان المرونة وتصبح أضعف مع التقدم بالعمر، غالبًا ما يصيب الكوع والرسغ والأصابع والفخذ، ولكن يمكن أن تحدث الإصابة في الأجزاء الأخرى من الجسم.

عوامل الخطورة

  • العمر: تصبح الأوتار أقل مرونةً مع تقدم العمر وبالتالي أكثر عرضةً للإصابة.
  • المهنة: الشخص الذي تنطوي وظيفته على حركاتٍ متكررةٍ ووضعياتٍ مزعجةٍ، يكون لديه خطرًا أعلى للإصابة.
  • الرياضة: بعض الرياضات التي تنطوي على حركاتٍ متكررةٍ يمكن أن تؤدي إلى التهاب الاوتار مثل الجري والتنس والسباحة وكرة السلة والغولف والبولينج والبيسبول.
  • بعض الحالات الصحية: الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري والتهاب المفاصل هم أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب الأوتار.

أعراض التهاب الاوتار

تحدث الأعراض عندما يكون الوتر مرتبطًا بعظمٍ، وتشمل عادةً:

  • ألمٌ يزداد عند الحركة.
  • الشعور بحزيز الوتر أو بأنه متمزق.
  • وذمة، حرارة واحمرار.
  • قد يتطور الورم على طول الوتر.
  • إذا حدث تمزقٌ فقد يكون هناك فجوة في الوتر وتصبح عندها الحركة صعبةً جدًا.
  • قد تستمر الأعراض من عدة أيامٍ إلى بضعة أسابيعٍ أو حتى أشهرٍ.2

أسباب التهاب الاوتار

غالبًا ما يحدث التهاب الاوتار نتيجةً لتأثيراتٍ بسيطةٍ لكن متكررة على المنطقة المصابة، أو بسبب إصابةٍ أكثر خطورةٍ مفاجئة. هناك العديد من الأنشطة التي يمكن أن تسبب التهاب الأوتار مثل:

  • النجارة.
  • تنظيف المنزل.
  • التنس.
  • التجريف.
  • أعمال الحدائق.
  • التنس.
  • الدهان.
  • الغولف.
  • التزلج.
  • الرسم.
  • الوقوف غير الصحيح.
  • الإجهاد الناتج عن حالاتٍ أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو النقرس أو التهاب المفاصل الصدفي أو اضطرابات الغدة الدرقية أو تفاعلات الدواء غير الاعتيادية.
  • وجود عظمٍ أو مفصلٍ غير طبيعيٍّ أو ضعيف (مثل فرق الطول في الساقين) الذي يشدد على بنية الأنسجة الرخوة.
  • في بعض الأحيان يمكن أن تكون الإصابة بسبب عدوى، وخاصةً العدوى من قطةٍ أو عضة كلبٍ في اليد أو الإصبع.

أماكن حدوث الالتهاب

أماكن شائعة الإصابة

يمكن أن يحدث التهاب الاوتار في أي منطقةٍ من الجسم تقريبًا، ولكن الأماكن الأكثر شيوعًا هي:

  • الكوع.
  • الكتف.
  • الركبة.
  • الورك.
  • وتر العرقوب.
  • قاعدة الإبهام.3

علاج التهاب الاوتار

يمكن للمصاب نفسه أن يقوم بمعالجة نفسه عن طريق اتباع ما يسمى بعلاج الأرز وذلك لمدة يومين أو ثلاثة لتخفيف الوذمة والتورم. يشمل علاج الأرز أربع خطواتٍ وهي:

  • الراحة: وقف التمرين أو الأنشطة التي تسببت في الإصابة لحين تحسن الأعراض.
  • الثلج: وضع كيس ثلجٍ (يمكن استخدام كيس من البازلاء المجمدة ملفوفة في منشفة الشاي) على مكان الأذية لمدةٍ تصل إلى 20 دقيقة كل ساعتين أو 3 ساعات.
  • الضغط: لف ضمادة حول الإصابة وضغطها لدعمها.
  • رفع المنطقة: المحافظة على المنطقة المصابة مرفوعةٌ قدر الإمكان وذلك باستخدام وسائدٍ عند الجلوس أو الاستلقاء.

أما للوقاية من حدوث الوذمة أول يومين أو ثلاثة يُنصح بتجنب ما يلي:

  • الكحول.
  • التدليك.
  • الحرارة المرتفعة بما في ذلك الحمامات الساخنة.

عندما يصبح بالإمكان تحريك المنطقة المصابة بـ التهاب الاوتار دون أن يردعك الألم، حاول أن تستمر في تحريكها حتى لا يصبح الوتر متيبسًا وقاسيًّا. كما يمكن الاستعانة بالصيدلي لإعطاء مسكنات الألم التي قد تكون على شكل أقراصٍ أو كريمٍ أو جلٍ يُطبق على الجلد، حيث يمكن أن يساعد الباراسيتامول في تخفيف الألم، أما بالنسبة للإيبوبروفين فيجب الانتظار 48 ساعةً قبل تناوله لأنه يمكن أن يبطئ عملية الشفاء.4

المراجع

  • 1 ، Tendon، من موقع: www.britannica.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2019
  • 2 ، Tendinitis: Symptoms, causes, and treatment، من موقع: www.medicalnewstoday.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2019
  • 3 ، Tendinitis، من موقع: www.webmd.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2019
  • 4 ، Tendonitis، من موقع: www.nhs.uk، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2019