ما هو التهاب السحايا الفيروسي وما هي أعراضه

التهاب السحايا الفيروسي هو أكثر أسباب التهاب السحايا شيوعًا يحصل في النسيج الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي، فما هو هذا الالتهاب؟

3 إجابات
موظفة دعم فني
هندسة زراعية

التهاب السحايا هو نوع من الالتهابات التي تصيب الأغشية المحيطة بالحبل الشوكي وبطانة الدماغ، وهناك عدة أنواع لالتهاب السحايا حسب المسبب وهي: التهاب السحايا الفيروسي، والتهاب السحايا الجرثومي، والتهاب السحايا فطري، والتهاب السحايا الطفيلي، والتهاب السحايا غير الجرثومي، إلا أن أكثرها شيوعًا وأقلها ضررًا هو التهاب السحايا الفيروسي، حيث يتماثل أغلب المرضى للشفاء بعد عدة أيام دون أثار جانبية، ويمكن أن يصاب به أغلب الناس ومختلف الأعمار، لكنه أشد خطورة على الأطفال الأقل من خمسة سنوات، والذين يعانون من مشاكل صحية وأمراض مناعية.

تتشابه أعراض التهاب السحايا الفيروسي مع الجرثومي، يعاني المريض من حمى، وصداع شديد، وغثيان واقياء، وتهيج بالبشرة، وشعور بالوهن والضعف، والنعاس الدائم مع صعوبة بالاستيقاظ، وتكون العيون حساسة للضوء.

أما التشخيص فيطلب الطبيب بعض الاختبارات والتحاليل وذلك من خلال أخذ عينات من الأنف أو الحلق، وعينة من البراز، وأخذ عينة من الدم، وفي أحيان كثيرة يسحب سائل من محيط الحبل الشوكي.

يتم علاج التهاب السحايا الفيروسي من خلال تناول مضادات فيروسية توصف من قبل الطبيب، بأغلب الحالات يتماثل المريض للشفاء ما بين أسبوع لأسبوعين.

وهناك الكثير من الفيروسات المسببة لالتهاب السحايا الفيروسي ومنها فيروس النكاف، وفيروس الهربس، وفيروس الحصبة، وفيروسات الأنفلونزا، وأشدها خطورة فيروس غرب النيل، وفيروس الالتهاب اللمفاوي، وفي الحقيقة لا توجد لقاحات للحماية من الفيروسات المعوية التي تعتبر مسبب رئيسي لالتهاب السحايا الفيروسي، وينتقل هذا المرض عن طريق الاتصال الجسدي مع أشخاص مصابين، ولكن سبل الوقاية تعتبر سهلة وبسيطة، وهي نفس الطرق المتبعة للوقاية من أغلب الأمراض المعدية:

  • وتكون بالحفاظ على النظافة الشخصية، وغسل اليدين بالماء والصابون.
  • تجنب الاحتكاك مع المصابين، وغسل اليدين بعد المصافحة.
  • تطهير الأسطح والأدوات التي يمكن أن يستخدمها عدد مختلف من الناس.

أكمل القراءة

1
طالب
الحقوق, جامعة تشرين سوريا

التهاب السحايا الفيروسي هو فيروس يسبب التهاب بطانة الدماغ والحبل الشوكي، لا يوجد سن محدد للإصابة به، حيث يعتبر الأطفال تحت سن الخمس سنوات معرضين لخطورة أكبر مقارنة بالبالغين المصابين الذين غالبًا ما يتحسنون دون الحاجة إلى علاج، ومع ذلك يستحسن زيارة الطبيب عند الإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي لأن بعض الأنواع من التهاب السحايا يمكن أن تكون خطيرة جدًا.

تظهر بعض الأعراض على المصابين ومنها الحمى وصداع في الرأس وتصلب الرقبة، وقد تصبح العيون أكثر حساسية للضوء، بالإضافة إلى النعاس والغثيان، وقد يعاني البعض من قلة الشهية والتقيؤ.

يقوم الطبيب بتشخيص التهاب السحايا عن طريق طلب تحاليل مخبرية، فيقوم بطلب مسح لبطانة الأنف أو الحلق أو الحصول على عينة من البراز لتحليلها؛ وفي بعض الحالات يتم أخذ عينة من سائل الحبل الشوكي لإجراء التحليل.

لا يوجد علاج محدد لالتهاب السحايا الفيروسي، حيث يتعافى معظم الناس في غضون 7 إلى 10 أيام، كما أن المضادات الحيوية لا تساعد في القضاء على الالتهابات الفيروسية، لذلك هي غير مفيدة في العلاج.

كما أنه لم يتم التوصل إلى لقاح للحماية من الفيروسات المعوية باستثناء الشلل، ولذلك تعتبر خير طريقة للوقاية من التهاب السحايا الفيروسي، غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصةً بعد تغيير الحفاضات أو استخدام المرحاض، وتجنب الاتصال المباشر مع المرضى.

أكمل القراءة

0
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

التهاب السحايا الفيروسي من أكثر أنواع مرض التهاب السحايا شيوعاً، وأخفها وطأة على الجسم، حيث أن معظم الفيروسات المسببة له لاتؤدي إلى ظهور أعراض أو تؤدي إلى ظهور أعراض خفيفة مثل نزلات البرد، والأمراض الشبيهة بالإنفلونزا وأحياناً تسبب إسهال أو مشاكل متعلقة بالهضم. يتوضع الالتهاب في الأنسجة التي تغطي المخ والنخاع الشوكي، وهي تؤثر بشكل رئيسي على الأطفال .

يمكن أن تنتقل العدوى بعدة طرق مثل:

  • تنشق الفيروس من الهواء.
  • انتشاره عبر مجرى الدم من عضو لآخر في الجسم.
  • لمس الأغذية أو الغبار الملوث بهذا الفيروس بسبب بول أو فضلات الفئران المصابة أو لمس الحيوان المصاب نفسه.
  • عند عدم غسل اليدين جيداً بعد الخروج من الحمام أو حمامات أحواض السباحة التي تنتشر فيها العدوى.
  • لسعات بعض الحشرات.
  • الاتصال الجنسي مع مصاب بهذا المرض .

ومن أهم أعراضه هي:

  • الحمى.
  • القيء.
  • آلام المفاصل وتيبس الرقبة .
  • الاحساس المفرط بالنعاس.
  • صداع شديد.

وأحياناً قد تختلف الأعراض عند الأطفال التي تتمثل ب:

  • حدوث تهيج.
  • حمى وصداع بالرأس .
  • تيبس بالرقبة.
  • الحساسية الشديدة اتجاه الضوء.
  • النعاس الدائم والشعور بالحاجة للنوم.
  • الغثيان والقيء.
  • نقص الشهية والخمول.

يمكن تشخيص التهاب السحايا الفيروسي عند القيام بفحوصات مخبرية فقط، حيث يتم أخذ عينات أو مسحات من أنف أو براز المريض، أو إجراء تحليل وفحص للدم أو تحليل لسائل من الحبل الشوكي .

من المحتمل أن يزول الالتهاب دون علاج في غضون أسابيع أو أشهر، متوسط الإصابة به تتراوح بين ٧ و ١٠ أيام، وأحياناً قد يشمل العلاج أدوية مضادة للفيروسات، وفي حال وجوب علاجه دوائياً في حال كان المريض يعاني من أمراض خطيرة يجب استخدام السيتروئيدات المناسبة لنوع الفيروس. يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي عن طريق غسل اليدين جيداً وبالأخص الأطفال، وغسل الخضار والفواكه بشكل صحيح، بالإضافة للالتزام بنوعية الأطعمة التي نصح بها الطبيب.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو التهاب السحايا الفيروسي وما هي أعراضه"؟