طبيبة أسنان
طب الأسنان, جامعة تشرين

يُغطي الثلج حوالي 23% من سطح الأرض، وهو الشكل الصلب للماء والذي يتشكل في الغلاف الجوي ويتعرض لتغيرات عديدة في رحلة سقوطهِ نحو الأرض، إذ يسقط إلى الأرض عند مستوى سطح البحر باتجاه قطبي عند خط عرض 35 درجة شمالًا و 35 درجة جنوبًا، بشكل عام عند خطوط العرض العالية. وعلى الرغم من ذلك، يمكن أن يتساقط الثلج عند خط الاستواء في المناطق الجبلية ذات الارتفاع 16.000 قدم.

والثلج هو أحد المراحل التي يمر بها الماء خلال دورة حياته. ليتشكل الثلج لابد من درجات حرارة منخفضة حتى يسمح بتشكلهِ، ويتراكم في المناطق التي يستمر فيها الشتاء لمدة طويلة مُشكلًا غطاءً جليديًا، يذوب لاحقًا مع اقتراب الربيع ليُصبح سائلًا ثمّ يتبخر مجددًا ليصعد إلى الأعلى وتتكرر دورة الحياة مرة أخرى.

يعمل الغطاء الثلجي على زيادة الانعكاس الشمسي ويتدخل في التوصيل الحراري من الأرض فيخلق جوًا باردًا، وبالتالي توصيل حراري منخفض وحماية النباتات الصغيرة من أقل درجات الحرارة التي يمكن أن يصل إليها الشتاء، وعندما يذوب الثلج في الربيع فإنهُ يوفر مصدرًا مائيًا سطحيًا للأنهار وللمؤسسات البشرية لتُستعمل في الري. وعلى الجانب الآخر، فإنّ تأخر الذوبان في الربيع يؤخر من ازدهار النباتات.

ولتساقط الثلوج وجهان، فهو يُعطّل المواصلات في المناطق ذات المناخ المعتدل، ولكنه يوفر سطح سفر ثابت يسمح بتنقل المزلاج والعربات في المناطق القطبية.

حتى يتشكل الثلج يجب أولًا أن تنخفض درجات الحرارة لما تحت 2 درجة مئوية، ثمّ تتصادم البلورات الثلجية لتشكيل رقائق الثلج التي تتساقط إلى الأرض. وعلى الرغم من خفتها قد تعتقد أنّ وزنها غير كافٍ حتى تنجذب بالجاذبية الأرضية، لكن حقيقةً، لرقائق الثلج وزنٌ كافٍ حتى تسقط تحت تأثير الجاذبية الارضية باتجاه الأرض.

تكون رقائق الثلج سداسية الشكل أو بأشكال أخرى مُعقدة، وتعتمد في تشكلها على درجات الحرارة وبخار الماء الموجود أثناء نموها، ففي درجات الحرارة الأعلى من -40 درجة مئوية تتشكل البلورات الثلجية حول ذرات الغبار والمواد الكيميائية الناعمة التي تطفو في الهواء، أما في درجات الحرارة الأخفض، تتشكل البلورات فورًا من بخار الماء، وإذا كانت رطوبة الهواء مرتفعة فإنّ البلورة الثلجية تميل للنمو بشكل سريع وتشكيل فروع وتتجمع مع بعضها لتشكل رقائق ثلجية، وفي الهواء الأقل رطوبة أو الجاف لكن بارد، تبقى البلورات صغيرة.

الثلج

للثلج نوعان، رطب وجاف، ولا يُستخدم هذان المصطلحان للتعبير عن الثلج أكثر من استخدامهِ للتعبير عن خصائص الثلج والظروف المحيطة به.

الثلج الجاف: في الحالة التي تسقط فيها رقائق الثلج بعد تشكلها في الغلاف الجوي، وسقوطها في الهواء الجاف، فتجف الأجزاء الخارجية منها ويصبح الالتصاق ضعيفًا بين الرقائق، والثلج الناتج أقل تماسكًا وأكثر خفةً بحيث يمكن للرياح أن تنفخهُ بعيدًا، في هذه الحالة يُسمى الثلج بالـ”جاف”، يُستخدم هذا النوع من الثلج في ألعاب الأولمبياد الثلجية.

الثلج الرطب: تذوب الأجزاء الخارجية من رقائق الثلج المُتساقط في درجات حرارة أعلى قليلًا من 0 درجة مئوية؛ مما يجعل التماسك بين الرقائق أقوى لأن الروابط بين جزيئات الماء تكون أقوى فيكون الثلج المتشكل أكثر تماسكًا، هذا النوع من الثلج يُسمى بالـ”رطب” وهو النوع الذي يُستخدم لصنع رجل الثلج.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الثلج وكيف يتشكل؟"؟