ما هو الجلسرين (الجلسرول) وما هي استخداماته

1 إجابة واحدة
مخبرية
الكيمياء

الجليسرين هو الإسم التجاري للمركب الكيميائي وهو الجليسرول، والذي يُعرّف على أنّه سائلٌ ذو قوامٍ سميكٍ ولزجٍ وغير سام ويتميز بمذاقه الحلو، وتكون صيغته الكيميائيّة العامة هي( C3H8O3 ) أي إنّه يملك 3 ذرات كربون و8 ذرات هيدروجين و3 ذرات أكسجين وفق الشكل الآتي:

ومن خلال صيغة هذا المركب الكيميائيّة تكون كل ذرة كربون ترتبط بمجموعة هيدروكسيل (OH_) ولذلك يعدّ هذا المركب من الكحولات كونه يضمّ أكثر من مجموعة هيدروكسيل، ويملك الجليسرين قابليّة للذوبان في الماء نتيجة امتلاكه تلك المجموعات، وكثافته أكثر من الماء وتبلغ حوالي ( 1.261غرام/مل )، ولهذا المركب مصدرين حيواني ونباتي ويمكن إنتاجه صناعيًّا من البترول.

تتمّ عملية التصنيع من خلال مايلي:

  • تسخين الدهون الثلاثيّة المستخرجة من الحيوان(الشحوم) أو النبات مثل( زيت النخيل أو فول الصويا أو زيت جوز الهند ).
  • ثمّ تطبيق ضغطٍ قويٍّ بوجود قلويات قويّة مثل هيدروكسيد الصوديوم مما يؤدي لإنفصال الجليسرين عن الأحماض الدهنية بوجود الماء.
  • ويكون ناتج التفاعل عبارةً عن جليسرين وملحٍ من أملاح الصوديوم الدهنيّة أو ما يسمّى بالصابون.
  • ثم تتمّ عملية التنقية عن طريق استخدام الكربون المُنشط الذي يُزيل الشوائب العضويّة والقلويات.
  • ثم يتمّ إجراء عملية التقطير لينتج الجليسرين بشكلٍ عالي النقاوة.

يستخدم الجليسرين في مجالاتٍ عديدةٍ مثل:

  • صناعات الأغذية والمشروبات: عن طريق إضافته للأطعمة مثل الزيت لخلطه ومنحه التحلية والترطيب، وفي منع تشكيل البلورات الثلجية في الأطعمة المجمدة.
  • صناعات مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة: مثل كريمات الترطيب ومعجون الحلاقة.
  • صناعات الأدوية: مثل معجون الأسنان والتحاميل والكريمات الموضعية والكبسولات المستخدمة في علاج السعال والتخدير.

يمنح الغليسرين أو الغليسرول فوائد عديدةً عند استخدامه، منها:

  • ترطيب البشرة: يمتلك الغليسرين قدرةً على الترطيب، فعند استخدامه تتحسن نعومة الجلد وليونته بشكلٍ تدريجيٍّ خلال عشرة أيام في حال الإلتزام في تطبيقه، وقد بيّنت دراساتٌ عديدةٌ بأنّ استخدام الكريم المصنوع من الجليسرين كان له نتائجٌ أفضل من الكريمات المصنوعة من موادٍ أخرى كالسيليكون.
  • تعزيز صحة الجلد: يمنح استخدام الجليسرين حمايةً من تهيج الجلد والعدوى إضافةً لتسريع إلتئام الجروح، كما يؤدي دور حاجز حماية للبشرة من البرد والرياح.
  • التقليل من الإمساك: حين يتمّ تناول الجليسرين فيؤدي لعلاج الإمساك حيث يجذب الماء إلى الأمعاء وبالتالي يُعطي تأثيرًا مُليّنًا من خلال تحريك الطعام المهضوم داخل الأمعاء بشكلٍ أكثر سهولة لذلك يُحضر الجليسرين على شكل تحاميل، فأثبتت الدراسات أن تحميلةً شرجيّةً من الجليسرين تعطي فعالية بنسبة 16.5% في تقليل المعاناة من الإمساك أكثر من أي حقنةٍ شرجيّةٍ سائلة.
  • تعزيز الأداء الرياضي: من خلال تعزيزه للترطيب فيؤدي لتحسين الأداء الرياضي كون الجفاف الذي يصيب الجسم يمكن أن يضعف من مرونة جسمه نتيجة فقدانه للعرق.

من الآثار الجانبية التي يمكن أن يسببها استخدام الجليسرين بالرغم من كونه آمن، وهي:

  • من المحتمل حدوث ردّ فعلٍ تحسسيٍّ حين يُطبق على الجلد بشكلٍ مباشرٍ، ولهذا السبب ينبغي البدء باستخدام كمياتٍ صغيرةٍ منه للتأكد من عدم وجود الحساسيّة.
  • حين يُتناول الجليسرين من الممكن أن يسبب الصداع والدوار والغثيان والقيء إضافةً للعطش المُفرط.
  • قد يؤدي تناول الجليسرين بكمياتٍ مفرطةٍ إلى الإصابة بالإسهال أو الغازات كون الجسم لا يستطيع امتصاصه بشكلٍ كامل.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الجلسرين (الجلسرول) وما هي استخداماته"؟