مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

الدايازوميثان

ديازوميثان أو الأزيميثيلين أو ديازو ميثان جميع هذه الأسماء تتبع لمركب واحد وهو مركب عضوي كيميائي ومن أبسط مركبات ديازو التي ترتبط بمجموعة الميثيلين (الألكينات)، صيغته الكيميائيّة CH2N2، يتواجد في الحالة الغازيّة بلون أصفر ورائحة عفنة، يتم استخدام الغاز لتحويل الأحماض الكربوكسيليّة إلى إسترات الميثيل عن طريق نقل بروتون من المركب الأول وبذلك يعد كعامل ميثيل للمركبات الحمضيّة كالأحماض الكربوكسيليّة والفينولات والإنولات، اكتشفه العالم الألماني هانز فون بيشمان في القرن التاسع عشر عان 1894.

إليك بعض خصائص الغاز الكيميائيّة والفيزيائيّة:

  • يغلي ديازوميثان عند الدرجة (-9) فهرنهايت بما يعادل (-23) درجة مئويّة في 760 ميلي متر من الزئبق Hg.
  • درجة حرارة انصهار الديازوميثان تبلغ (-229) فهرنهايت أو (-145) درجة مئويّة.
  • الوزن الجزيئي الغرامي يساوي 42.04 غرام/ مول، وليس له أي نظير كيميائي.
  • يتأين الديازوميثان عند وصول الجهد إلى 9 فولت.
  • السعة الحراريّة للغاز تساوي 52.5 جول/ مول تحت ضغط ثابت وحرارة تساوي 289.15 كلفن.
  • الديازوميثان يستطيع التفاعل مع الماء H2O   وقابل للذوبان أيضاً في البنزين والكحول والديوكسان (Dioxane) والإيثر (ether).
  • تبلغ كثافة غاز الديازوميثان النسبيّة 1.45 (حيث كثافة الماء تساوي الواحد) وتكون كثافة البخار النسبيّة متقاربة بالقيمة حيث تساوي  1.4 (كثافة الهواء تساوي الواحد).
  • ضغط بخار الغاز عند درجة حرارة 25 درجة مئويّة يساوي 520 باسكال.
  • درجة حرارة الانفجار لغاز الديازوميثان تساوي 100 درجة مئويّة بينما تختلف عند وجود شوائب عضويّة لتصبح أعلى من 200 درجة مئويّة 392 فهرنهايت، وقد يحدث الانفجار نتيجة اتصال الديازوميثان مع كبريتات الكالسيوم وكلوريد الكالسيوم والنحاس.
  • تسخين الغاز يسبب انبعاث غاز سام جداً كأكاسيد النتروجين NO2.
  • يتحلل الغاز عند درجات الحرارة العالية التي تفوق 200 درجة مئويّة.

يسبب الديازوميثان عند تعرَض البشر له سواء بالاستنشاق أو بواسطة الجلد والعين تهيّج تنفسي قوي وسعال وصفير ويكون أحد أسباب الوذمة الرئويّة والالتهاب الرئوي، ويسبب تهيّج العين ودوخة وضعف وصداع وآلام في الصدر وحُمّى ، جميع الأعراض السابقة قصيرة الأمد ولم يتم إثبات أي أذيّة تناسليّة وسرطانيّة طويلة الأمد على الرغم من كون التجارب على الفئران أظهرت حدوث أورام رئويّة بسبب استنشاق الديازوميثان، ولكن يشتبه في الغاز بأنه مسرطن بشري  وتبعاً لذلك لا يتم تصنيع الديازوميثان بغرض البيع بسبب سميته الشديدة وإنما يكون إنتاجه بهدف الاستخدام المحلي في الموقع كعامل ميثيل في المختبر، لذلك يجب على العمال في المخابر ارتداء ملابس واقية شخصيّة للجلد واتباع حماية مناسبة للعين، وعلى المخبر توخي الحذر واحتواء مواد تقلل من أي أذيّة قد تحدث.

ويكون الديازوميثان قابل للاشتعال بسبب الشرر والحرارة المرتفعة، ويزداد الخطر لأن أبخرة الغاز تنتشر على طول الأرض كونها أثقل من الهواء وقد تنتقل الأبخرة إلى مكان الاشتعال ويُعاد الحريث مجدداً بينما العبوات المعبأة بالغاز قد تنفجر نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، لذلك وضعت قوانين صارمة للحد من حدوث ذلك بمنع أي لهب وشرر وتدخين، وتهوية المكان بشكل جيّد واستخدام معدات كهربائيّة غير قابلة للانفجار وتجنّب أي حركة تسبب تراكم كهرو ستاتيكي للشحنات، وتم استبداله في بعض البلدان بكاشف ميثيل سيليليديازوميثان الأكثر أماناً وكفاءةً.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الدايازوميثان"؟