كاتبة صحفية
الإعلام, جامعة القاهرة

الرذاذ

الرذاذ هو عبارة عن قطرات من المياه التي تخرج بشكل طبيعي من البشر والكائنات الحية عموما وتنتج عن طريق التنفس والحديث والعطس والسعال وتحتوي على خلايا ظهارية وخلايا الجهاز المناعي وأيضًا على الفيروسات والبكتيريا والفطريات والتي تكون هنا معدية للشخص الذي يتعرض لها سواء بملامسة السطح الذي عليه الرذاذ أو باستنشاق الهواء المختلط به. ومن المرجح أن يختلف حجم هذه القطرات من شخص إلى آخر ليكون بين 5-100 ميكرو متر، وهذا الاختلاف يكون وفقًا لعوامل عدة منها:

  • العوامل الوراثية والجينات، فهناك أشخاص يُنتجون الكثير من الرذاذ عند الحديث العادي في حين أن غيرهم لا يتطاير منه الكثير من الرذاذ ولا يكون مرئيا على الإطلاق.
  • الحالة الصحية للشخص تؤثر أيضا في كمية الرذاذ الذي يخرج من الأنف أو الفم، فعندما يكون الشخص مصابا بأي فيروسات أو بكتيريا أو فطريات لا يكون الرذاذ نقيا بل يحتوي على مخاط ويتسم باللزوجة والتي تؤثر على تكوين تلك القطرات ومدى بقائها على الأرض لفترات أطول، فالرذاذ النقي يتطاير سريعا ويجف في الهواء ولا يتسبب في عدوى مباشرة، أم غير النقي فهو يزيد من فرص انتقال العدوى نظرا لكثافته وحجمه.
  • الموقع الذي ينشأ منه الرذاذ في الجهاز التنفسي يؤثر أيضا، فإذا كان من الرئة سيحتوي على أملاح وجزيئات وخلايا أكثر، في حين يمكن أن يكون فقط من الفم أو الأنف.

يمكن للرذاذ أن ينتقل حتى 6 أمتار إذا كانت سرعة الرياح تتراوح بين 4-15 كم/ساعة، لذا يعتبر من أكثر وسائل انتشار العدوى بين الأشخاص أو الكائنات الحية عموما وخصوصا إذا تم استنشاقها أو لامست العينين والأنف والفم، لذا عندما تلمس سطحا ملوثا بالرذاذ وتضع يديك على عينيك فإن العدوى تنتقل لك مباشرة. ومن أهم الفيروسات التي تنتقل عن طريق الرذاذ كل من فيروس الأنفلونزا والفيروسات المعوية وفيروس الحصبة والفيروسات التاجية والسارس وبالطبع كوفيد 19 الذي اجتاح العالم منذ نهاية عام 2019، كما أن العدوى البكتيرية والفطرية أيضا يمكن أن تنتقل من خلال الرذاذ.

تتأثر الخلايا الحية والفيروسات والبكتيريا الموجودة في الرذاذ بالكثير من العوامل منها الحرارة والرطوبة فهي عندما تتعرض للتبخر فإن حجمها يتضاءل وبالتالي يكون ضررها أقل على الذي يتعرض لها، وتكون الفيروسات عموما أكثر استقرارا في درجات الحرارة المنخفضة، فالرذاذ هنا لا يتبخر سريعا ويختلط برطوبة الجو ويكون أكثر ثقلا. وعلى مستوى الفحص التاريخي للرذاذ فقد كان عالم الجراثيم الألماني كارل فلوغ هو أول من اكتشف دور الرذاذ في نقل العدوى والكائنات الحية الدقيقة عام 1899، وبيَّن أن الرذاذ يحتوي على بقايا من الجهاز التنفسي يمكن أن تنتقل إلى شخص آخر عن طريق التعرض المباشر لها أو عن طريق لمس السطح باليدين ثم لمس الفم او الأنف أو العينين.

بعد هذا في ثلاثينات القرن العشرين تمت التفرقة بين حجم الرذاذ وقدرته على نشر العدوى، حيث تبين أن الرذاذ صغير الحجم يتبخر سريعا ولا يصل إلى الأشخاص القريبين، كما تم التأكيد على أنه ليس كل الأمراض تنتقل بالرذاذ حتى لو كانت ذات طبيعة معدية مثل الإيدز مثلًا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الرذاذ؟"؟