ما هو الزئبق الأحمر وما هي استخداماته

يعتبر الزئبق الأحمر غالي الثمن لندرته وصعوبة استخراجه، علميا أن الزئبق الأحمر يتم استخراجه من الذهب، هل تعلم ما هو الزئبق الاحمر؟

3 إجابات
مهندس الكترون
الهندسة الكهربية, حلب

قد يبدو الموضوع ضربًا من الخيال. فليس هناك أي دليل علمي يؤكد وجود ما يسمى الزئبق الأحمر كمركب كيميائي طبيعي، وما هو في الحقيقة إلا زئبق عادي فضي اللون مع بعض الملونات الحمراء.

إن الزئبق Hg معدن ثقيل الوزن فضي اللون، وهو المعدن الوحيد الذي يكون في الحالة السائلة في الضغط الجوي العادي ودرجة الحرارة العادية، ويستخرج في الطبيعة من كبريت الزئبق HgS (الزنجفر) ذي اللون الأحمر البراق ومن مركبات أخرى. وإن سعر الكيلوغرام الواحد من الزئبق العادي أقل من 60 دولار، بينما يصل سعر كيلو غرام الزئبق الأحمر 200-300 ألف دولار.

فما هي هذه الملونات (كما نظن) التي جعلت من الزئبق عادي رخيص بهذا الثمن؟

تكثر هنا الأقاويل، البعض يرجع السبب إلى الدعاية الإعلامية الخفية لشيء ليس له تلك القيمة، والهدف هو الربح المادي طبعاً. وتقول الإشاعة إن الزئبق الأحمر هو النواة لتصنيع قنبلة نووية، إلا أن بعض علماء الفيزياء النووية يؤكدون أنه لن يساعد في صناعة أي قنبلة من هذا القبيل، وسيكتشف مشتروه بأنهم وقعوا ضحية الخداع الإعلامي. ويبقى لتلك النظرية طبعاً مدافعوها، وخصوصاً إذا ما ثبت احتمال خطورة تلك المادة فإنها ستكون أداة مدمرة بيد الإرهابيين.

ونسينا أن نذكر أهم خاصية للزئبق، السُمّية. يمكن لكميات قليلة من الزئبق أن تسبب خللاً في القلب أو الدماغ والرئتين والكلى والنظام المناعي.

ومن أعراض التسمم بالزئبق ضعف الرؤية وحس وخز وتنميل وضعف عضلي ومشاكل في السمع والرؤية.

ومع هذه الخطورة للزئبق على الجسم البشري، يرى بعض العلماء وجوب تفعيل عين الرقابة على هذه المادة، ويمكن أن نتخيل ما يمكن أن يسببه انتشار ذرات الزئبق في الهواء، والتي يمكن أن تبقى عالقة لأيام مسببة أضراراً كبيرة.

وعلى الرغم من هذا، يرى بعض العلماء أن الخطورة الأكبر تنبع من إمكانية صناعة قنبلة نووية باستخدامه، إن لم يكن في الوقت الحاضر، ففي المستقبل، وخصوصاً أن الإشاعات أيام الاتحاد السوفييتي السابق كانت تتحدث حول قدرته على صناعة مواد شديدة الإنفجار باستخدام الزئبق الأحمر.

أكمل القراءة

96 مشاهدة

0

لاتزال الأساطير متداولة حول حقيقة وجود الزئبق الأحمر الذي يشبه الزئبق العادي، ولكن على حد علمي لا يوجد ارتباط بين الاثنين، والتشابه هو مجرد صدفة؛ ولربما كانت الصلة الوحيدة هي علاقة نفسية فالزئبق بالفعل مادة رائعة، ومعدن سائل في درجة حرارة الغرفة لكنه يعتبر سامًا جدًا، وقد يكون الزئبق الأحمر شكلاً أكثر غرابة لهذا العنصر المذهل.

بدأ مفهوم الزئبق الأحمر كمعتقد ثقافي في الشرق الأوسط، وهناك الكثير من الأساطير الغامضة المتداولة حول الأهرامات المصرية والمومياوات، ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، كان أول تجسيد للزئبق الأحمر على أنه إكسير للحياة وله خصائص علاجية يمكن العثور عليها في أفواه المومياوات المصرية، وطبعًا أي شيء يحتوي على خصائص علاجية سيدفع الناس للبحث عنه وبيعه بأثمن الأسعار. في الجانب الآخر من القصة، فهناك اعتقاد بأن الزئبق الأحمر هو اسم رمزي لمواد نووية سرية تستخدم في تجهيز القنابل الهيدروجينية والمواد المشعة.

يعتقد فرانك بارنابي، الفيزيائي النووي الذي عمل في مؤسسة الأسلحة الذرية في ألدرماستون في الخمسينيات بأن السوفييت قاموا بإنتاج كميات كبيرة من أكسيد الأنتيمون الزئبقي، وهو مركب متوسط ​​ والذي من المفترض أن ينتج الزئبق الأحمر عن طريق وضعه داخل مفاعل نووي، حيث يقول “ليس هناك شك في أنهم صنعوا كمية كبيرة من تلك الأشياء، لقد تحدثت مع الكيميائيين الذين حللوا ذلك في ألمانيا الشرقية لكن ما فعلوه بها هو لغز”.

الزئبق الاحمر

أكمل القراءة

96 مشاهدة

0
كاتب
هندسة الكترونيات واتصالات, جامعة البعث (سوريا)

الزئبق الأحمر تلك المادة النادرة الباهظة الثمن والتي علمياً يتم استخراجها من الذهب، إلّا أن الكثير يشككون في صحّة وجوده وهناك العديد من الشائعات والتأويلات حوله وحول ماهيته أبرزها:

  • صباغ الزنجفر أو Cinnabar: حيث أن الكثير يخمّن بأن الزئبق الأحمر يحمله في تركيبه، فهو عبارة عن الشكل الطبيعي لكبريتيد الزئبق ذي الصيغة Hgs الذي يتميّز بلونه المائل للحُمرة.
  • يوديد الزئبق أو Mercury II iodide: يُعتبر الشكل البللوري للزئبق الأحمر، وهو يحمل الصيغة HgI2 ولونه يتغير عند درجة الحرارة 127 مئوية إلى لون بيتا أصفر.
  • نواتج مرحلية لتفاعلات الزئبق التي تأخذ اللون الأحمر (Ballotechnic): إن الأكثر شيوعاً حول الزئبق الأحمر هو أنه مادة نصف سائلة أو شبه سائلة، تُنتج  ضمن مفاعل نووي خاص من إشعاع الزئبق الأولي مع أكسيد الأنتيمون الزئبق، وتتميز بصفة سرعة الانفجار وهذا هو الذي يحفّز تفاعل الاندماج في خليط الديوتيريوم والتريتيوم.
  • اسم عسكري وهمي لمادّة نووية جديدة: بُني هذا التخمين بسبب السعر الباهظ الثمن الذي يتراوح بين 200 إلى 300 ألف دولار للكيلوغرام الواحد لهذه المادة والطلب غير العادي عليها، وهذا الذي ينفي للبعض حقيقة أنها مادّة من الزنجفر.

أكمل القراءة

96 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الزئبق الأحمر وما هي استخداماته"؟