يُستعمل لفظ اكسير الزاج للدلالة على بعض الأملاح، وتشمل أنواعه الزاج الأبيض والذي يُسمى أيضًا سلفات الزنك، والزاج الأحمر ويُسمى القلقطار أو أكسيد الحديد الأحمر الخام، والزاج الأزرق ويُسمى أيضًا سلفات النحاس، وأخيرًا الزاج الأخضر والذي يُطلق عليه عدّة أسماء مثل كبريتات الحديد الثنائي وسلفات الحديد والمشيق، والقلقنت أو القلقند. ويُمكن تعريف الزاج بأنه مركب كيميائي يتألف من عدّة معادن تشمل الحديد والزنك والنحاس والمنغنيز والمغنيزيوم  والكوبالت والنيكل والكروم الكادميوم واليورانيوم، وتُعتبر تلك المعادن محبة للماء وتتميز بمظهر زجاجي.

الزاج الأخضر أو كبريتات الحديد الثنائي هو عبارة عن مركب صلب عندما يكون في حالته النقية، يتميز بلون مائل إلى الأبيض، صيغته الكيميائية FeSO4، ووزنه الجزيئي 151.91. وعندما يكون الزاج الأخضر في شكله المائي الأكثر شيوعًا (سباعي الماء) فعندئذٍ يتميز بلون أخضر مزرق، ويكون ذو تركيب بلوري أحادي الميل أي يوجد على شكل بلورات أو حبيبات لا رائحة لها، وصيغته الكيميائية هي  FeSO4.7H2O.

ويُصبح رباعي الماء عند 56.6 درجة سيليزية، وأحادي الماء عند 65 درجة سيليزية. يعتبر الزاج الأخضر من المركبات القابلة للذوبان في الماء لكنه عديم الذوبان في الكحول، وعندما تكون محاليله المائية باردة فإنها تتأكسد بشكلٍ بطيء في الهواء، وعلى العكس عندما تكون محاليله ساخنة فإنها تتأكسد بشكلٍ سريع.

الزاج الأخضر

للزاج الأخضر عدّة استخدامات وفوائد مختلفة، أهمها الحفاظ على النباتات وعلاجها من الآفات: يمنع الزاج الأخضر من حدوث حالات تسمم حديدي للنباتات؛ كالكرمة وأشجار الفاكهة والتوت وبعض الأنواع الأخرى كنباتات الزينة، كما يعمل بمثابة علاج فعّال ضد الطحالب في الحديقة. إنّ التسمم الحديدي هو عبارة عن اضطراب فسيولوجي يصيب النباتات بسبب نقص عنصر الحديد، حيث أنّ النباتات تحتاج للحديد بشكلٍ أساسي من أجل النمو واكتساب لونها الأخضر.

وقد أثبت الزاج الأخضر فاعليته في الحفاظ على النباتات من شحوب الأوراق  (Chlorosis)، ومن فوائد الزاج الأخضر الأخرى التي يقدمها للنباتات هي أنه يحسّن من بنية التربة فتُصبح أكثر ملاءمة لنمو النبات وأكثر استجابة للعلاج. وبالنسبة لطريقة الاستخدام، نبدأ بالحديث عن نبات الكرمة، فمن الضروري إضافة 0،5-1 كيلوغرام من الزاج الأخضر ومن ثم تطبيقها على أوراق الشجر عن طريق الرش، ويجب استخدام محلول تركيز 0،2-0،4 ٪ (20-40 جم لكل 10 لتر من الماء).

كما يجب أن يبدأ العلاج بمجرد اصفرار الأوراق، على أن يكون الرش 2-4 مرات في فترة 10 أيام. أمّا بالنسبة لعلاج الأشجار والشجيرات (شجرة الخوخ ،شجرة الكمثرى ،السفرجل، الفراولة، التوت)، فإنّ طريقة التطبيق تُشبه الطريقة السابقة، يجب استخدام 1-3 كجم من الزاج الأخضر لكل شجرة، وبالتأكيد يعتمد ذلك على حجم الشجرة حيث قد نحتاج في المشاتل إلى 40 جم من الزاج الأخضر لكل متر مربع.

  • ومن استخداماته الأخرى أنه يعمل كدواء لعلاج نقص الحديد، حيث يزود دواء كبريتات الحديد الثنائي الجسم بعنصر الحديد، ويعالج مستويات الحديد المنخفضة في الدم التي قد تنجم عن فقر الدم أو الحمل.
  • أيضًا يُمكن إضافة الزاج الأخضر إلى مياه التبريد المتدفقة في الأنابيب النحاسية لمكثفات التوربينات، وذلك بهدف تشكيل طبقة واقية ضد التآكل.

أكمل القراءة

الزاجات هي بلورات أملاح الكبريتات أو أملاح حمض الكبريتيك. ويسمى الزاج بحسب اللون الذي تتخذه أملاح الكبريتات في المركب، والزاج الأزرق هو كبريتات النحاس الثنائي، والزاج الأصفر هو كبريتات الحديد الثلاثي، أما الزاج الأخضر فهو كبريتات الحديد الثنائي.

الزاج الأخضر

الزاج الأخضر هو مركب كيميائي صيغته FeSo4، يتم تحضيره من خلال تسخين مسحوق برادة الحديد في حمض الكبريت الممدد بنسبة 20%، وبعد أن ينطلق غاز الهيدروجين تتم عملية الترشيح، وتتكون بلورات خضراء اللون من كبريتات الحديد الثنائي.

وزنه الجزيئي الغرامي: 151.91 غ/مول

تظهر كبريتات الحديد الثنائية على شكل مادة صلبة خضراء أو بنية صفراء، وتتغير تبعاً لدرجة الحرارة التي تصل إليها أو الهواء الذي تتعرض له، حيث تتأكسد مع الهواء بسرعة وتصبح مغطاة بكبريتات الحديديك الصفراء البنية ويزاد معدل الأكسدة عند إضافة القلويات، يذوب الزاج الأخضر عند الدرجة 64 درجة مئوية، ويغلي عند الدرجة 300 درجة مئوية.

وعند تسخين الزاج الأخضر تنبعث منها أبخرة سامة، تسمى كبريات الحديد الثنائية بأسماء متعددة كالقلقند الزاج الأخضر والمشيق وسلفات الحديد. وتتفاعل كبريتات الحديد الثنائي أو الزاج الأخضر مع العوامل المؤكسدة، فتتولد حرارة ومنتجات قد تكون قابلة للاحتراق أو غير فعالة، وقد يكون الزاج الأخضر خطراً عند الاختلاط بثالت أوكسيد الزرنيخ ونترات الصوديوم فيحصل تفاعل قابل للانفجار.

استخدامات الزاج الأخضر:

تستخدم كبريتات الحديد بشكل رئيسي كدواء لمنع أو علاج فقر الدم، كما تستخدم كمضادات للنزف، إضافة إلى فوائدها في الزراعة كمواد مغذية للتربة ولتنقية المياه في محطات المعالجة وقاعدة للأصباغ .

الزاج الأخضر

ويعتبر الحديد عنصر ضروري للكائنات الحية لتنشيط الوظائف البيولوجية للأكسدة والنقل، لذا تعتبر كبريتات الحديد الثنائية علاجاً فعالاً وسريعاً لنقص الدم، ويوصى بأخذ هذا الدواء قبل الطعام بمدة لا تقل عن ساعتين وذلك لسهولة امتصاصه على معدة فارغة، ويستخدم أيضاً الزاج الأخضر في نواحِ أخرى كمضاد للنزف أو التخثر وخصوصاً أثناء العمليات الجراحية.

من استخدامات الزاج الأخضر الأخرى تسميد المحاصيل والترب، وذلك لأن كبريتات الحديد الثنائية تقلل من درجة حموضة الأسمدة، وتدعمها لتوفر كميات كبيرة من المواد الغذائية للنبات، كما يساعد وجود الزاج الأخضر في التربة على تنظيم درجة حرارتها وامتصاص الماء بصورة معتدلة والتقليل من عملية التآكل.

ويستخدم أيضاً في البستنة لإزالة الطحلب من الحدائق فيتم تضمين الزاج الأخضر في المبيدات التي تباع تجارياً .

مخاطر الزاج الأخضر:

يكون الزاج الأخضر في حال استنشاقه مهيجاً موضعياً للرئة والجهاز الهضمي، وإذا تم ابتلاعه صرفاً فإنّه يسبب ألماً في البطن وإسهالاً حتى التجفاف، مع صدمة وازرقاق وانخفاض في ضغط الدم. ولتجنب حدوث الآثار الجانبية يجب فوراً إعطاء الحليب لمن ابتلع الزاج الأخضر، ثم التحريض على القيء، وإذا لم تنجح العملية يجب غسل المعدة بكمية 1 ليتر من محلول مائي يحوي 5% من أحادي أو ثنائي فوسفات الصوديوم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الزاج الأخضر"؟