السكرين saccharin: هو مُحلي صناعي غير مغذي، يتم تصنيعه في المختبر عن طريق أكسدة المواد الكيميائية سولفوناميد أو أنهيدريد الفثاليك. يبدو السكرين على شكل مسحوقٍ أبيضٍ بلوريّ.يستخدم السكرين كبديل للسكر لأنه لا يحتوي على سعرات حرارية أو كربوهيدرات. لا يستطيع الجسم تحطيم السكرين، لذلك فإنه يغادر جسمك دون تغيير.

يعد السكرين أحلى بحوالي 300-400 مرة من السكر العادي، لذلك تحتاج فقط إلى كمية صغيرة للحصول على طعم حلو.

ومع ذلك، يمكن أن يكون له طعم ٌمريرٌ غير سار. لهذا السبب غالبًا ما يتم خلط السكرين مع المحليات الأخرى منخفضة السعرات الحراريّة، على سبيل المثال، يتم دمج السكرين في بعض الأحيان مع الأسبارتام، وهو مادة تحلية أخرى منخفضة السعرات الحرارية توجد عادة في مشروبات النظام الغذائي المكربن.

غالبًا ما يستخدم مصنعو المواد الغذائية السكرين لأنه مستقر إلى حد ما وله عمر تخزين طويل، ومن الآمن استهلاكه حتى بعد سنوات من التخزين. بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام السكرين لتحلية الحلوى منخفضة السعرات الحرارية والمربى والهلام  كما أنها يستخدم في العديد من الأدوية. يمكن استخدام السكرين بشكل مماثل لسكر المائدة عن طربق إصافته  إلى الطعام أو كبديل للسكر في المشروبات.

توافق السلطات الصحية على أن السكرين آمن للاستهلاك البشري، وتشمل  منظمة الصحة العالمية (WHO)، والهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية (EFSA)، وإدارة الغذاء والدواء (FDA)، ومع ذلك فإنه في السبعينات من القرن الفائت، ربطت العديد من الدراسات في الفئران السكرين بتطور سرطان المثانة. ثم تم تصنيفه على أنه مادة سرطانية محتملة للبشر، ومع ذلك اكتشفن المزيد من الأبحاث أن تطور السرطان في الفئران لم يكن ذا صلة بالبشر.

أظهرت الدراسات القائمة على الملاحظة في البشر عدم وجود صلة واضحة بين استهلاك السكرين وخطر الإصابة بالسرطان بسبب عدم وجود أدلة قوية تربط السكرين بتطور السرطان ، تم تغيير تصنيفه إلى أنه مادة غير مسرطنة للبشر،ومع ذلك يشعر العديد من الخبراء أن الدراسات القائمة على الملاحظة ليست كافية لاستبعاد عدم وجود خطر ولا يزالون يوصون بتجنب السكرين.

يباع  السكرين تحت الأسماء التجارية Sweet ‘N Low و Sweet Twin و Necta Sweet .يتوفر السكرين إما في شكل حبيبات أو سائل، مع حصة واحدة تقدّم حلاوة قابلة للمقارنة مع ملعقتين صغيرتين من السكر.

هناك مصدر آخر شائع للسكرين هو المشروبات المحلاة صناعياً ، لكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تقيد هذه الكمية بما لا يزيد عن 12 ملغ لكل أونصة سائلة.
بسبب الحظر المفروض على السكرين في السبعينيات ، تحول العديد من مصنعي مشروبات الحمية إلى الأسبارتام كمحلي واستمروا في استخدامه اليوم.

غالبًا ما يستخدم السكرين في المخبوزات والمربى والهلام ومضغ العلكة والفواكه المعلبة والحلوى وإضافات الحلوى وتوابل السلطة. يمكن العثور عليه أيضًا في منتجات التجميل، بما في ذلك معجون الأسنان وغسول الفم. بالإضافة إلى ذلك فهو مكون شائع في الأدوية والفيتامينات والأدوية.
في الاتحاد الأوروبي ، يمكن تحديد السكرين الذي تمت إضافته إلى الطعام أو المشروبات باسم E954 على ملصق التغذية .

الكمية التي يمكنك تناولها من السكرين:
حددت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الجرعة اليومية المقبولة (ADI) من السكرين هي 2.3 مجم لكل رطل (5 مجم لكل كجم) من وزن الجسم. هذا يعني أنه إذا كنت تزن 154 رطلاً (70 كجم) ، فيمكنك تناول 350 مجم يوميًا

فوائد السكربن لتقليل الوزن:
إن استبدال السكر بمُحلي منخفض السعرات الحرارية قد يفيد فقدان الوزن ويحمي من السمنة، هذا لأنه يسمح لك بتناول الأطعمة والمشروبات التي تستمتع بها بسعرات حرارية أقل، حيث يمكن أن يحل السكرين محل 50-100 ٪ من السكر في بعض المنتجات الغذائية دون المساس بشكل كبير بالطعم.
ومع ذلك ، تشير بعض الدراسات إلى أن استهلاك المحليات الاصطناعية مثل السكرين يمكن أن يزيد من الجوع وتناول الطعام وزيادة الوزن.

آثاره على مستويات السكر في الدم:
تعتبر آثار السكرين غير واضحة بالنسبة لمستوى السكر في الدم، لكن غالبًا ما يوصى باستخدام السكرين كبديل للسكر لمرضى السكري، هذا لأنه لا يتم استقلابه بواسطة جسمك ولا يؤثر على مستويات السكر في الدم مثل السكر المكرر.
تشير غالبية الأدلة إلى أن المحليات الاصطناعية لا تؤثر بشكل كبير على مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص الأصحاء أو المصابين بداء السكري.

تأثير السكرين على الأسنان:
قد يساعد استبدال السكر بالسكرين في تقليل مخاطر تسوس الأسنان وذلك لان السكر هو سبب رئيسي لتسوس الأسنان، ومع ذلك فإنه على عكس السكر  لا يتم تخمير المحليات الاصطناعية مثل السكرين إلى حمض بواسطة البكتيريا في فمك، لذلك  يمكن أن يقلل استخدام مُحلّي منخفض السعرات الحرارية بدلاً من السكر من خطر تسوس الأسنان.

أكمل القراءة

السكارين Saccharine

السكرين أو السكارين Saccharine هو عبارة عن مُحلي صناعي وغير غذائي، يصنعه الخبراء في المخابر عبر علمية أكسدة لبعض المواد الكيميائية. وهو عبارة عن دقيق أو مسحوق أبيض اللون وبلوري، اكتشفه الناس لأول مرة عام 1879 واستُخدم في تلك الفترة كمُحلي صناعي.

وللسكارين طعمًا حلوًا في البداية إلّا أنّ هذا الطعم سُرعان ما يتحول إلى هذا الطعم الحلو إلى مرارةٍ غير مرغوب بها، ولهذا غالبًا ما يتم خلطه مع أطعمة ومُحليات أخرى. ومن مميزات السكارين Saccharine أنّه على الرغم من كونه أكثر حلاوةً من السكر العادي بما يُقارب 200-400 إلّا أنّه لا يحتوي على أيّ سعراتٍ حراريةٍ.

كما أنّه يُغادر جسد متناوله دون أن يُحدث فيه أي فرق أو تغيير وذلك لأنّ الجسم لا يُحطّم السكارين، وهذه من أحد الأسباب التي تجعله من أكثر المُحليات استخدامًا حول العالم. ويُعرف تجاريًا بعدة أسماء منها Sweet ‘N Low، وSweet Twin، ويتواجد في الأسواق إمّا على شكل سائل أو حبيبات.

وفي سبعينات القرن الماضي تمّ التقليل من استخدام السكرين وبشكلٍ خاص “السيكلاميت” الذي هو أحد المحليات، ووضعه في قائمة المواد المُسببة للسرطان، سرطان المثانة على وجه الخصوص، وذلك بعد عددٍ من التحارب التي أجراها العلماء على الفئران أظهرت النتيجة السابقة.

وبعد المزيد من التجارب والأبحاث، توصّل العلماء إلى أنّ النتائج التي أظهرتها التجارب على الفئران ليست لها صلة بالتجارب التي أُجريت على البشر، ولا يوجد ترابط ما بين استخدام البشر للسكرين، وإن كان بكثرة، وخطر الإصابة بأي نوعٍ من أنواع السرطان. وبناءً على ذلك تمّت إزالته من قائمة المواد التي قد تُسبب السرطان.

ومع ذلك ينصح العلماء والخبراء بتنظيم تناول السكريات بكمياتٍ مقبولة، لأن تأثيراته السلبية لم يتمّ البت بها. وقد حذّر العلماء أنّ تناول جرعة أكثر من 1670 ملغ في اليوم قد يؤدي إلى أضرارٍ خطيرةٍ.

ومن الممكن أنّك تتناول السكرين بشكلٍ يومي دون أن تشعر، لأنّه يوجد في العديد من المنتجات التي نستخدمها في حياتنا اليومية. ومن أبرز هذه المُنتجات: المشروبات الغازية والصودا، بعض الحلويات والكعك والمربيات وغيرها من الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة، مُحليات الأكل التي نستخدمها في الطبخ أو صناعة الحلوى المنزلية، كما قد نجد السكرين في أغلب أنواع القهوة التي نشربها كبديل للسكر.

ومن فوائد السكرين أنّه كما ذكرنا سابقًا أنّ الجهاز الهضمي غير قادر على تكسيره فهو يخرج من الجسم دون أي تأثيرٍ عليه أو على عملية الاستقلاب التي يشهدها الجسد، ومن أبرز الفوائد التي قد تُعجبك في السكرين أنّه لا يحتوي على الكربوهيدرات أو السكر وبالتالي فهو لا يؤثر بتاتًا على صحة الأسنان أو يُسبب تسوس أو حتّى أمراضًا في اللثة،

كما أنّ عدم وجود كربوهيدرات أو سعراتٍ حراريةٍ لا يرفع مستوى سكر الدم، وهذه الأمر قد يكون ذي نقعٍ كبيرٍ لمرضى السكري ولكن يجب التنويه أنّه يُفضل استشارة طبيب قبل تناوله، أمّا فيما يخص السكرين وتأثيره على الوزن فإن كنت من أصحاب الوزن الزائد فإنّ السكرين، إلى جانب المُحليات الصناعية الأخرى، هو الحلّ الأمثل في حال رغبتك بإنقاص وزنك، ولكننا نتحدث عن المدى القصير أمّا فبما يخص فقدان الوزن على المدى الطويل فهو أمرٌ غير جلي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو السكارين saccharine"؟