مهندس
هندسة أتمتة صناعية, طرطوس

يُعرف السمن الصناعي أو النباتي أو المارجرين على أنّه أحد المواد الغذائية البديلة للسمن الحيواني، والذي يعرف باسم الزبدة، لكن الفرق الأساسي بين الأثنين أنّ الزبدة تشتق من منتجات الألبان الغنية بالدهون المشبعة، بينما يصنع السمن الصناعي من الزيوت النباتية أو الشحوم المهدرجة التي تحوي على الكثير من الدهون غير المشبعة اعتمادًا على نوع الزيت المستخدم في التصنيع، والتي يسعى المصنعون إلى التخلص منها، لا يتم تناول هذا النوع من السمن بشكل مباشر، وإنّما يستخدم كمكون إضافي في صناعة بعض المنتجات الغذائية كالكعك والمعجنات وغيرها.

تحتوي الدهون الموجودة في السمن الصناعي على فيتامين D وفيتامين A وفيتامين K وفيتامين E، بالإضافة إلى احتوائها على حمض أوميغا 3 الدهني الذي يعمل على تخفيض كمية الكوليسترول والالتهابات والدهون الثلاثية، كما يضاف على الزيوت المستخدمة في تصنيع السمن الصناعي ستريول نباتي وذلك لتقليل مستويات الكوليسترول فيها.

وجد هذا النوع من السمن لأول مرة من قبل العالم الكيميائي الفرنسي (Hippolyte Mege-Mouries) في فرنسا في العام 1869 بناءً على طلب الإمبراطور والحاكم نابليون بونابرت، الذي منح جائزة لمن يوجد حل بديل عن استخدام مشتقات الحليب للطبقات الفقيرة  والقوات المسلحة وأطلق عليه حينها اسم أولومارجرين (oleomargarine) لتسمى فيما بعد بالمارجرين، لتحصل شركته على براءة اختراع في عام 1869م ووسع عملية التصنيع لكنها لم تحقق نجاحًا كبيرًا، الأمر الذي دفعه إلى بيع حقوقه إلى شركة (Jurgens) الهولندية في عام 1871، ليتبعه في نفس العام انشاء أول مصنع مختص بصناعة السمن الصناعي بعلامات تجارية تحمل اسم (Botteram) و (Overstolz) من قبل صيدلاني ألماني يدعى بنديكت كلاين ( Benedict Klein )،  لكن كل عمليات التصنيع هذه كانت تتم بالاعتماد على لحم اليقر كبديل للحليب إلى أن حصل العالم الأمريكي هنري دبليو برادلي (Henry W. Bradley) على براءة اختراع في عام 1871 لقدرته على إنتاج السمن من خلط الزيوت النباتية مع الدهون الحيوانية، لكن بحلول أواخر القرن التاسع عشر توسع إنتاج السمن ليشمل أكثر من 37 معمل مخصص لصناعتها الأمر الذي تطلب تدخل الجهات الحكومية وفرض رسوم عقابية على المصنعين في عام 1886.

ازداد استخدام طريقة برادلي في التصنيع بين عامي 1900 و1920 بسبب التقدم الذي حققته شركتي (Sabatier) و (Boyce) في هدرجة المواد النباتية والمرتبط مع نقص كميات الدهون الحيوانية،  الأمر الذي نتج عنه إنتاج الأولومارجرين في عام 1930، لكن سبب اندلاع الحرب العالمية الثانية نقص بإمدادات الدهون الحيوانية المطلوبة للتصنيع، ليختفي السمن الصناعي الأصلي من أسواق الولايات المتحدة الأمربكية في عام 1945 بشكل تام، الأمر الذي دفع الحكومة إلى تغيير بعض التشريعات والسماح بإنتاج السمن بالاعتماد على الزيوت والدهون النباتية فقط في عام 1950.

يوجد في يومنا هذا العديد من الأنواع للسمن الصناعي تختلف من شركة مصنعة لأخرى بناءً على المكونات ابمستخدمة في تصنيعها، حيث تعمل بعض الشركات إلى إضافة الملح وفيتامين A وبعض العناصر الأخرى كالمالتوديكسترين (Maltodextrin) والليسيثين (Lecithin) والصويا الأحادية أو المنزوعة الدسم للحفاظ على نكهة السمن وقوامه، بينما يمكنك إيجاد العديد من الأنواع من دون أي منكهات صناعية ومواد حافظة.

كما يختلف نوع الزيت المستخدم من شركة لأخرى فبعضها يستخدم زيت الزيتون بينما بعضها الأخر يستخدم زيت بذور الكتان وزيت السمك.

كن حذرًا عند تناول السمن الصناعي واقرأ الملصقات المسجلة على العبوة جيدًا قبل تناولها إن كنت ممن يعانون من حساسية للصويا أو منتجات الألبان، ابحث عن النوع المناسب لك جيدًا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو السمن الصناعي"؟