ما هو العسل الاسود

الموسوعة » طب وصحة عامة » تغذية » ما هو العسل الاسود

العسل الاسود أو ما يُسمى بدبس السكر (Molasses)، هو عبارةٌ عن شرابٍ كثيفٍ محلّى وداكن اللون، ينتج أثناء عملية صنع السكر كمنتجٍ ثانويٍّ، حيث يتم بدايةً سحق قصب السكر أو الشمندر السكري، ثم يُستخلص منه عصير القصب، وبعد ذلك يوضع العصير على النار حتى يغلي لتتشكل لدينا بلورات السكر، ثم ينبغي بعدها إزالة بلورات السكر من السائل أو العصير المتشكل لدينا لنحصل في النهاية على العسل الأسود على شكل سائلٍ بنيٍّ كثيف. تتكرر تلك العملية عدّة مراتٍ؛ وفي كل مرةٍ نحصل على نوعٍ مختلفٍ من دبس السكر، سنتحدث عن أنواعه فيما بعد. §.

لدى العسل الاسود تاريخٌ طويلٌ وغنيٌّ في منطقة البحر الكاريبي وجنوب الولايات المتحدة حيث يُزرع الشمندر السكري وقصب السكر بكثافةٍ، وكان يُستخدم في الولايات المتحدة كمُحلٍ شائع جدًا خلال أوائل القرن العشرين، إلا أنه أصبح يُستخدم بشكلٍ أقل في الوقت الحاضر، كما ويعد العسل الأسود مثاليًّا لوصفات الطعام القديمة، حيث كان يُستخدم في خبز الزنجبيل والفاصوليا المخبوزة وصلصة الشواء، والعديد من الأطباق الأخرى التي تحتاج إلى حلاوته الكثيفة.

أنواع العسل الاسود

تختلف أصناف العسل الأسود حسب عدد مرات أو مراحل غليان عصير القصب، وفق الآتي:

  • العسل الخفيف: وهو الشراب الذي نحصل عليه بعد دورة الغليان الأولى لعصير القصب، لونُهُ فاتحٌ ويحتوي على أعلى نسبة سكر، ويعد قوامه الأقل لزوجةً بالمقارنة مع باقي الأنواع.
  • العسل الداكن أو متوسط اللون: وهو المنتج الثانوي لدورة الغليان الثانية لعصير القصب، وهو أغمق وأكثر لزوجةً من النوع السابق ويحتوي على نسبةٍ أقل من السكر.
  • العسل الأغمق: أو كما يُسمى (بلاك ستراب Blackstrap) هو المنتج الثانوي النهائي لدورة الغليان الثالثة لعملية صنع السكر، يحتوي هذا النوع على أقل كمية من السكر، وأعلى تركيز من الفيتامينات والمعادن مقارنةً مع بقية الأصناف، لونه غامقٌ، ولزجٌ للغاية، وذو نكهةٍ حارةٍ ومريرةٍ نوعًا ما وذلك يرجع إلى تركيزه الشديد.
  • العسل الاسود مع الكبريت أو بدونه: يُضاف إلى هذا النوع ثاني أكسيد الكبريت الذي يعمل كمادةٍ حافظةٍ تمنع العسل الأسود من أن يفسد، وتعد الأنواع الكبريتية أقل حلاوةً من الأنواع غير الكبريتية. §.

القيمة الغذائية للعسل الأسود

يحتوي العسل الاسود على بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية، حيث تحتوي ملعقة كبيرة واحدة منه (20 جرامًا) على العناصر الغذائية التالية:

  • المنغنيز 13%.
  • المغنيسيوم 12%.
  • نحاس 11%.
  • فيتامين ب 6 بنحو 8%.
  • السيلينيوم 6%.
  • البوتاسيوم 6%.
  • حديد 5%.
  • كالسيوم 3%.

أمّا بالنسبة إلى سعراته الحرارية، فتحتوي كل ملعقة واحدة من العسل الأسود على حوالي 58 سعرةً حراريةً؛ معظمها من الكربوهيدرات، ولكن بالرغم من احتواء العسل الاسود على الفيتامينات والمعادن إلا أنه يحتوي أيضًا على نسبةٍ عاليةٍ جدًا من السكر التي قد تسبب ضررًا لصحتك.

فهناك العديد من المشاكل الصحية كالسمنة، ومرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب تُعزى إلى تناول المريض كميات كبيرة من السكر، لكن قد يعد العسل الأسود بديلًا صحيًّا للسكر الأبيض المكرر شرط تناوله باعتدالٍ.

بعض الفوائد المُحتملة لتناول العسل الاسود

على الرغم من عدم توفر بحثٍ كافٍ عن الآثار الصحية للعسل الأسود، إلا أنّ هناك العديد من الباحثين الذين ربطوا بين تناوله وبعض الفوائد الصحية، أهمها:

  • صحة العظام: يعتبر العسل الأسود مصدرًا جيدًا للحديد والسيلينيوم والنحاس، حيث تساعد جميعها في الحفاظ على صحة العظام، كما يحتوي أيضًا على بعض الكالسيوم الذي يلعب دورًا مهمًّا في منع الإصابة بداء هشاشة العظام.
  • صحة القلب: يعد العسل الاسود مصدرًا أساسيًّا للبوتاسيوم الذي يُعرف بدوره في الحفاظ على معدل ضغط دم طبيعي، وفي الحفاظ على صحة القلب.
  • مضادات الأكسدة: يحتوي العسل الأسود على مضادات الأكسدة بنسبةٍ أكبر من المحليات الطبيعية كشراب القيقب وشراب الأغاف، وأثبتت العديد من الدراسات أنّ مضادات الأكسدة تحمي خلايا الجسم من الإجهاد التأكسدي المرتبط بمرض السرطان وأمراض أخرى. §.

العسل الأسود كعلاج لمتلازمة ما قبل الحيض

تعاني العديد من النساء من المتلازمة السابقة للحيض (PMS)، حيث أنّ حوالي 75% من النساء يعانين من الأعراض المُرافقة لها، والتي تشمل نوباتٍ من الغضب وتقلب المزاج والاكتئاب والقلق والتقلصات، وتشير بعض الدراسات إلى أنّ العسل الاسود قد يساعد في تخفيف تلك الأعراض، إذ أنّه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من المغنسيوم الذي يعمل على تهدئة تقلصات البطن.

أفضل طريقة لاستخدامه هي شرب مزيجٍ متساوٍ من العسل الأسود والعسل الأبيض في كوبٍ من الماء الدافئ أثناء الدورة الشهرية، وقد يساعد هذا المزيج الرائع في الحصول على نومٍ أفضل من خلال توفير الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم.§.

176 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.