مسبّبات الأمراض

بشكلٍ عام؛ تحدث الامراض الجرثومية والامراض الفيروسية على حدٍّ سواء نتيجةً لنقص في السلامة الجسدية والبدنية أو النفسية في جسم الإنسان، حيث أنها تصيب أعضاء الجسم وتلحق به الضرر لفترةٍ مؤقتةٍ أو طويلةٍ بحسب المرض، مسببةً الضعف والتعب، وفقدان القدرةِ على إنجاز أبسط أمور حياته. أسباب الأمراض عديدةٌ فمنها ما تسببه الجراثيم أو الفيروسات، أو الأمراض النفسية المرتبطة بالحالة الشعورية عند الإنسان.1

سنتعرف في هذا المقال على أشهر الأمراض التي تسببها الجراثيم والفيروسات والفروق بينها.

تعريف الجراثيم

يمكن تعريف الجراثيم على أنها عضيّاتٌ دقيقةٌ مجهريةٌ، تستطيع العيش في التربة، والمياه وحتى داخل الأمعاء البشرية، وبالمختصر توجد الجراثيم في كل مكانٍ على سطح الأرض، تم اكتشاف هذه الكائنات لأول مرة في القرن السابع عشر الميلادي عن طريق العالم الهولندي فان لوفنهوك (مخترع المجهر).

الامراض الجرثومية

تُركز الامراض الجرثومية على إصابة جسم الإنسان بمختلف أنواع الأمراض، منها أمراض الجهاز التنفسي والهضمي، وتسبب بشكلٍ مباشرٍ الالتهابات، مثل: التهابات المجاري التنفسية والبلعوم والتسمم الغذائي وغيرها.2

وإليكم أشهر الأمراض التي تُسببها الجراثيم:

  • السّل الرئوي

يُصنف السل بأنه من الامراض الجرثومية المزّمنة والمُعدية التي تصيبُ الرئتين نتيجة التعرض لجراثيم تسمى المتفطرة السلّية، وينتقل هذا المرض عبر الهواء بالعُطاس أو ملامسة الشخص المصاب، إلى جانب لمس الأدوات الشخصية للشخص المصاب.

بمجرد الإصابة بالمرض سيلاحظ تدريجيًّا الأعراض التالية: الشّعور بالضعف العام، التعرّق الليلي، السّعال الحاد والمُزمن مصحوبًا بالدم، والذي يستمر معه فترة المرض، بالإضافة إلى نقصانٍ شديدٍ في الوزن، والآلآم الشديدة في الصدر.3

  • التهاب السحايا

التهاب السحايا هو التهابٌ يُصيب الأغشية المُغلفة للدماغ والحبل الشوكي المُسماة بالسحايا، يحدث هذا المرض عبر الإصابة بالعدوى في المناطق القريبة للدماغ مثل الآذن، أو الحلق أو الجيوب، ويمكن أن ينتج المرض عن عدوى فيروسية، أو جرثومية أو فطرية، و الأخطر هو الجرثومية والأكثر تهديدًا للحياة.

عند بداية المرض، تشابه أعراض مريض السحايا أعراض مريض الإنفلونزا، ومن ثم يتفاقم المرض حتى تبدأ الأعراض بالتطور خلال بضع ساعات أو ربّما أيام، وتختلف باختلاف عمر المصاب، ونذكر من الأعراض: الحمى، تيبّس الرقبة، الصداع الحاد، وصعوبة في التركيز، وعند تفاقم المرض قد يصاب بنوباتٍ من الاختلاج.4

  • التهاب شغاف القلب

من الامراض الجرثومية التي تصيب البطانة الداخلية للحجرات وصمامات القلب والتي تسمى بالشغاف، ويحدّث الشغاف عمومًا عند انتشار الجراثيم أو الفطريات في مجرى الدم لتصل بدورها إلى الصمامات التالفة أو الصناعية في القلب، يستطيع مرض التهاب الشغاف إتلاف القلب وتدمير صماماته التي بدوره ستسبب مضاعفات تشكل تهديدًا للحياة.

تكمن خطورة هذا المرض في عدم قدرة الطبيب على تحديد السبب الدقيق للمرض نظرًا لوجود العديد من طرق الإصابة بالتهاب الشغاف، للمرض أعراضٌ عديدةٌ نذكر منها، الإرهاق، التعرق ليلًا، ضيقًا في التنفس، بالإضافة إلى تورم القدمين أو الساقين أو البطن.5

تعريف الفيروسات

فهي عبارةٌ عن كائناتٍ طفيليةٍ صغيرةٍ جدًا لدرجة أنه لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة(أصغر من الجراثيم)، تعتمد على خلايا الكائنات المضيفة للحصول على ما تحتاجه من الطاقة لكي تضمن بقائها على قيد الحياة.

الامراض الفيروسية

تسبب الفيروسات الأمراض لكل من الإنسان والحيوان والنبات، وتتفاوت خطورة الأمراض بحسب الفيروس، وقد تؤدي خطورة الامراض الفيروسية إلى الوفاة. 6وإليكم أشهر الأمراض الفيروسية التي تصيب الإنسان:

  • الأنفلونزا

تدعى أيضًا بالكريب أو النزلة الوافدة وهو مرضٌ فيروسيٌّ يصيب الجهاز التنفسي في جسم الإنسان، ينتقل عن طريق الهواء الملوث، أو عند استخدام الأدوات الشخصية للشخص المُصاب، ويتم علاجه عن طريق تناول الأغذية التي تحوي على فيتامين سي والإكثار من النوم والراحة.

  • التهاب الكبد الفيروسي HCV

يعتبر هذا المرض من أخطر الامراض الفيروسية التي تصيب الكبد، وهو مرضٌ فيروسيٌّ ينتشر في الدم ويصيب خلايا الكبد، ينتقل عن طريق تناول الطعام الملوث، أو الأكل مع الشخص المريض. يمكن الوقاية من التهاب الكبد عبر عزل الشخص كليًّا والعلاج بالأدوية المخصّصة للمرض بإشراف من الطبيب الأخصائي.7

  • الجدري

من أشهر الامراض الفيروسية التي تصيب البشر منذ العصور القديمة، فسابقًا كان الجدري من الأمراض المزمنة التي قد تؤدي بصاحبها إلى الموت، وينتقل عن طريق التنفس أو مجالسة الشخص المريض أو العبث بأشيائه الخاصة، وعلى الرغم من أن الجدري مرضٌ لا علاج له حتى الآن، فيمكن الوقاية منه عن طريق أخذ اللقاحات في سنٍّ مبكرةٍ.8

الوقاية من الامراض الجرثومية والامراض الفيروسية

ويمكنك اتباع بعض النصائح العامة لتجنب الأمراض وسنذكر بعضًا منها:

  • تجنب معاشرة الأشخاص الحاملة للأمراض والاحتكاك بهم.
  • تناول الغذاء الصحي المنزلي، والتنّوع في الأطعمة، هذا الأمر بدوره سيمد الجسم بالطاقة والعناصر الغذائية اللازمة للجسم.
  • الابتعاد عن التدخين وتجنب الإكثار من المنبهات، فكل شيء يزيد عن حده ينقص.
  • الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم، والأفضل للجسم هو ما بين 6 ساعات إلى 8.

المراجع

  • 1 ، Infectious diseases، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 2 ، What Are Germs?، من موقع: kidshealth.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 3 ، What to know about pulmonary tuberculosis، من موقع: www.medicalnewstoday.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 4 ، Meningitis، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 5 ، Endocarditis، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 6 ، Viral Diseases 101، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 7 ، Hepatitis A، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.
  • 8 ، Smallpox، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2019.