من الضروري للغاية الحفاظ على صحة الكليتين في الجسم لتجنب تعرضهما لأي إصابةً خطيرةً مثل الفشل الكلوي الحاد والذي سوف نتحدث اليوم عن تعريفه وأعراضه وكل ما يتعلق به من معلوماتٍ هامةٍ، بالإضافة إلى نصائح لتعزيز صحة الكليتين، لعلّها تكون كافيةً لصد احتمالات الإصابة بهذا المرض قدر الإمكان.

تعريف الفشل الكلوي الحاد

الفشل الكلوي الحاد هو حادثةٌ تتوقف فيهما الكليتان عن أداء وظائفهما الرئيسية، وفي أغلب الأحيان يكون هذا التوقف مؤقتًا وغير دائم، أي عكس حالة الفشل الكلوي المزمن، إلا أنه قد يؤدي إلى احتمال وصول الإصابة لتلك الحالة الأخيرة.

الإصابة قد تكون مفاجئةً لدرجة أنها قد تحدث خلال بضع ساعات أو يومين لا أكثر، وللأسف؛ الكثير من الناس لا تظهر عليهم الأعراض قبل الوصول إلى مرحلة متقدمة من الإصابة.

هذا ولا تقوم الكليتان بتصفية الفضلات والتخلص منها كما ينبغي، وغالبًا ما ينتج عن ذلك انخفاض في ​​ناتج البول، ومن واجب الطبيب أن يكشف عن وجود هذه الحالة المرضية بسرعةٍ فائقةٍ لبدء علاجها على الفور والتخلص من مسبباتها.1

أسباب حدوث الفشل الكلوي الحاد

بالنسبة للتاريخ المرضي، فإن المرضى الذين يتلقون علاجًا في المستشفيات هم أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض، وهذا بالأخص لمن هو موجود في وحدة العناية المركزة ضمن المستشفيات، حيث تشير الدراسات إلى أن 7% من المرضى في المشفى يصابون بهذا المرض، ونحو 66% من المرضى في وحدة العناية المركزة يصابون به.

أما بالنسبة إلى مسببات الفشل الكلوي الحاد فالأطباء يعتقدون أنه هنالك ثلاثة أنواع من المسببات كما يلي:

  • قبل وصول الدم إلى الكلى: بحيث شيء ما يؤثر على انسياب الدماء نحو الكليتين، مما يؤثر على أداء الوظائف، والمؤثرات قد تكون انخفاض ضغط الدم أو خسارة كميات كبيرة من الدم أو الجفاف.
  • بعد الوصول إلى الكلى: شيءٌ ما يحجب الحالب عندما يفترض أن يمر البول إليه من الكليتين ويؤثر على أدائهما، وقد يحدث هذا نتيجة حصى الكلى أوالسرطان أوالبروستات المتضخمة.
  • مشكلة كلوية داخلية: تحدث نتيجة حالةٍ طبيةٍ ساهمت في إتلاف الكلى، أو أن هنالك مسببات أخرى منعت من عملهما كما يجب، مثل التهابات الكلى أو جلطات الدم في الكلى أو غيره، وتناول الأدوية قد يكون أحد المسببات أيضًا.

هذا وهنالك قائمة من الأدوية التي قد تؤذي عمل الكلى وهي:

  • ريفامبيسين.
  • فينيتوين (ديلانتين).
  • مثبطات مضخة البروتون.
  • العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.2

أعراض الفشل الكلوي الحاد

الأشخاص المصابون بأمراضٍ خطيرةٍ مثل الالتهاب الرئوي أو التسمم يزداد لديهم خطر الإصابة بالفشل الكلوي، ووقتها لن تظهر عليهم أعراض الفشل الكلوي، على الأقل ليس على الفور.

بعض من أشهر الأعراض هي كما يلي:

  • بول داكن اللون.
  • القلق أو الارتباك.
  • انخفاض في إفراز البول.
  • حكة الجلد أو طفح جلدي نتيجة تراكم نفايات الجسد.
  • شعور بضغط أو ألم في الصدر.
  • تورم في الأطراف السفلية.
  • الغثيان غير المبرر.
  • أحيانًا قد يكون هنالك أعراض شديدة مثل نوبات وفقدان الوعي.3

الغذاء الأفضل للكلى

ننصحكم في النهاية بالحفاظ على سلامة الكليتين قدر الإمكان، لما لهما من دورٍ هامٍ للغاية في صحة الجسم بأكمله، وهنالك أطعمة ومشروبات عديدة تعتبر ممتازة للمساعدة في زيادة فعالية الكلى وتجنب الفشل الكلوي الحاد ومنها:

  • شرب كميات كبيرة من المياه أمرٌ ضروريٌ وبديهيٌ، ولكن المياه ضروريةٌ بالأخص للكليتين، ويجب شرب ما يقارب ستة أو ثمانية أكوابٍ من المياه يوميًا.
  • عصير التوت البري وتحديدًا فقط الذي يأتي من مصادرٍ طبيعيةٍ بالكامل.
  • تناول التوت البري لوحده ممتاز أيضًا للكلى وحمايتها، حيث يجلب التوت مزايا كثيرة مثل منع نمو وانتشار القرحة والبكتيريا في المسالك البولية.
  • التفاح فاكهةٌ لذيذةٌ ومفيدةٌ للغاية، وغنية بالألياف وتساعد في مكافحة الالتهابات، كما أن التفاح يقلل من الكوليسترول وخطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب ويمنع الإمساك.
  • الفطر يحتوي على فيتامين C وهو ضروري من أجل التعافي من الفشل الكلوي المزمن وإعادة عمل الكلى إلى الحالة الطبيعية.
  • بياض البيض والذي يحتوي على نسبةٍ كبيرةٍ من البروتين، وهنا يجب الحذر وعدم تناول صفار البيض لأنه خطيرٌ لمن لديه أمراض في الكلى.
  • الملفوف لما يحتويه من فيتامينات C و A لمنع الالتهابات وحماية الجهاز المناعي، بالإضافة إلى كمياتٍ كبيرةٍ من الحديد وكمياتٍ قليلةٍ من البوتاسيوم.
  • القرنبيط يحتوي على كمياتٍ كبيرةٍ من فيتامين C وألياف وحمض الفوليك بجانب مكوناتٍ تساعد الكبد على حماية الجسم من المواد السامة.4

المراجع