إن كنت من الأشخاص الذين خاضوا في مجال ريادة الأعمال، أو على وشك التخطيط لمبادرةٍ أو مشروعٍ أيًا كان، فلا بد أن تعرف العديد من المهارات التي تساعد على ذلك، ومن تلك المهارات الفكر التصميمي، الذي يعرف بأنه طريقة تفكيرٍ جديدةٍ تساعد في خلق الحلول الإبداعية للمشاكل التي قد تواجهها أثناء القيام بمشروعٍ أو تقديم خدمةٍ معينةٍ، وسنتعرف في هذا المقال على أهمية الفكر التصميمي، وأهم الأدوات اللازمة لتطبيق هذه المنهجية.1

لماذا نستخدم الفكر التصميميّ

يؤدي الفكر التصميمي إلى خلق طريقةٍ جديدةٍ تفكر فيها المؤسسات والشركات لتطوير المنتجات والخدمات، بالإضافة إلى تغيير أساليب وضع الخطط والعمليات، بحيث أن هذه المنهجية تجمع بين كل ما هو مرغوبٌ ومطلوبٌ، مع إمكانية إسقاط هذه التقنيات على الواقع العام، بالإضافة إلى أنه يعطي الفرصة للأشخاص الذين ليست لديهم أدنى فكرة على العمل كمصممين بتعلم الأدوات التي يستخدمها المصممون في خلق الحلول الإبداعية لمواجهة التحديات والمشكلات.2

وبحسب تيم براون المدير التنفيذي لشركة IDEO

“يعتبر الفكر التصميمي منهجًا يركز على الإنسان للوصول إلى الابتكار، ويعتمد على مجموعة من الأدوات التي يستخدمها المصممون في الربط بين احتياجات الناس ومتطلبات النجاح في العمل”

أدوات الفكر التصميمي

التقمّص Empathize

يقصد بالتقمّص الخروج من التفكير كمصمم وتبني التفكير كعميلٍ أو مستخدمٍ لفهم سلوكه، وذلك أيضًا لتسهيل عملية الحصول على المشكلات والتحديات التي يقابلها المستخدم، بالإضافة إلى معرفة ما يروقه ويفضّله، وتجنّب ما لا يريده، وكلما زادت القدرة على التخيّل ضمنت فرصة الحصول على النتائج المطلوبة. كما أنه عندما نقوم بإجراء المقابلات مع المستخدمين، والقيّام بالاستبيانات، ستحصل على تصورٍ أفضل لما يريده المستخدم.3            

التعريف Define

ويعرف بأنه إعادة توصيف المشكلات بحيث تتمحور حول الإنسان وفلترة وتصنيف المعلومات التي تم جمعها في المرحلة الأولى، كل تلك الأمور تساعد على إنشاء وجهة نظرٍ جديدةٍ توضّح للناس ما تفعله أنت وفريق العمل معك، الذي بدوره سيبسط المشكلات ويحددها.

بمعنى أخر، التعريف هو الفهم العام لما الذي يشرح للعملاء آلية تقديمك الحلول للمشكلات.

صناعة الأفكار الإبداعية Ideate

بعد الفلترة والتحديد والتعريف تأتي عملية جمع الأفكار، وذلك عبر القيام بتقنيات مثل العصف الذهني التي تُمثل بجمع أعضاء الفريق كافة، للحصول على أكبر قدرٍ ممكنٍ من الأفكار لحل المشكلة التي تم تحديدها، مع ضمان مشاركة جميع الأشخاص، والحصول على كافة الآراء مهما كانت مستحيلة التنفيذ، المهم في هذه العملية الحصول على أفكارٍ قابلةٍ للمناقشة والتطوير من قِبل أعضاء الفريق لحل المشكلة المطلوبة.

النموذج الأولي Prototype

تأتي هذه الخطوة بعد حل المشكلة التي تم عرضها أمام فريق العمل، ويتم بناء النموذج الأولي بأقل التكاليف والوقت الممكن، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنه عند بناء النموذج يجب محاولة اكتشاف المشاكل الجديدة إن وجدت والمباشرة بإصلاحها، وعندها يتم عرض المنتج للمستخدم لتجربته.

التجربة Testing

عندها يعطى المستخدم الصلاحية في استخدام وتجربة ما توصلت إليه من منتجٍ أو خدمةٍ بعد الانتهاء من النموذج النهائي، من دون الشرح أو التفصيل في أي شيءٍ متعلق بطريقة الاستخدام، وعند انتهاء المستخدم من التجربة ستحصل على الآراء والمقترحات التي قد يضيفها أو يطلبها، وتتم تلبية المتطلبات العميل بحسب ما يريده من إضافاتٍ.

إليكم بعض منصات التي تساعد في تطبيق الفكر التصميمي:

Sprintbase

تم تطوير هذا البرنامج من قِبل مختصين في الفكر التصميمي، وهو برنامجٌ يساعد الفرق في عملية الابتكار والتصميم خطوةً بخطوةٍ، وذلك عبر الأدوات والأساليب التي يقدمها لمعالجة المشاكل التي قد يتعرض لها المصممون، كما أنه يوّفر الوقت والمال عبر التسهيلات الموجودة ضمن البرنامج.4

MURAL

من أفضل المساحات البصرية المشتركة لفرق العمل، يوفر الموقع ألواح كتابة رقمية تتيح لمستخدميه تنظيم الأفكار والأعمال في مكانٍ واحدٍ مشتركٍ، بالإضافة إلى احتوائه على العديد من القوالب الجاهزة التي تستطيع استخدامها بدلًا من تصميم نموذجك الخاص، للعمل والتعاون مع الآخرين، ويعتبر كأحد الحلول المثلى للتعاون بين الفرق التي تعمل عن بُعد.

Shape

هو البرنامج الأحدث ضمن القائمة، وهو مساحةٌ بصريةٌ تشاركيةٌ لبناء وصياغة الأفكار بحيث تكون متاحة لكافة أعضاء الفريق، يحتوي البرنامج على العديد من الأنشطة والتمارين وتستطيع عبره جمع الملاحظات المتعلقة بالعملاء وتبادل المعرفة وتوجيه أفراد الفريق من خلال جداول للعمليات.

المراجع