طالب
الطب البشري, جامعة كفر الشيخ (مصر)

الكاولين والمعروف كذلك بالصلصال الصيني هو صلصال أبيض ناعم يستخدم في صناعة الخزف الصيني والبورسلين والورق والمطاط والدهانات. سمي الكاولين باسم المكان الذي ظل يستخرج منه لقرون عديدة في الصين، ذلك المكان هو تل كاو-لينج. يتكون الكاولين من معدن الكاولينيت (سيليكات الألومنيوم المائية)، ويظهر عند النظر إليه عبر المجهر الإلكتروني كبلورات سداسية الشكل يتراوح حجم الواحدة بين 0.1 و10 ميكرومتر.

يحتوي الكاولين على معادن أخرى غير الكاولينيت منها المسكوفيت والكوارتز والفلسبار والأناتاز. أحيانًا يحوي الكاولين على صبغة صفراء من هيدروكسيد الحديد، يلزم إزالتها عند استخدامه في الصناعة، كما يلزم غسل الكاولين بالماء للتخلص من المعادن الأخرى المصاحبة له. عند خلط الكاولين بالماء حتى كمية معينة يصبح بلاستيكيًا ومع زيادة كمية الماء يصبح الكاولين طينيًا أو يكون معلقًا. يتوقف تأثير الماء على الكاولين على حجم بلورات الكاولينيت وعلى المعادن الأخرى الموجودة في الكاولين.

توجد أكبر احتياطيات الكاولين في العالم في الولايات المتحدة الأمريكية بالتحديد في ولاية جورجيا، وفي البرازيل على ضفاف نهر جاري (Rio Jari) في الأمازون، وفي المملكة المتحدة. يستخرج الكاولين في دول أخرى منها فرنسا وإنجلترا وألمانيا والتشيك. وصل الكاولين أوروبا أول مرة عبر بعثة تبشيرية فرنسية أرسلت إلى الصين نحو سنة 1700 ميلادية، وقتها بالتأكيد لم يكن قد استخرج من الأراضي الأوروبية بعد.

تستخدم نسبة تصل إلى 40% من الكاولين المستخرج حول العالم في صناعة الورق، حيث تخلط بألياف السليلوز لإنتاج الورق. بعد ذلك يستخدم الكاولين في طلاء الورق لإكسابه اللون واللمعان مع قابلية الطباعة عليه. يستخدم الكاولين في صناعة السيراميك والخزف الصيني والبورسلين، حيث يتميز بدرجة انصهار عالية.

افتقار الكاولين للحديد والمركبات القلوية يكسبه الخصائص المناسبة لصناعة الخزف والسيراميك. يمزج الكاولين بمعادن أخرى في عملية تصنيع الخزف، هذه المعادن هي السليكا والفلسبار وأحيانًا كمية قليلة من نوع ثاني من الصلصال يعرف بالطين الكروي (Ball Clay). الهدف من عملية المزج هذه الوصول إلى الخصائص المناسبة لعملية تشكيل الخزف وتعريضه للنار للحصول على المنتج النهائي. يستخدم الكاولين وحيدًا دون إضافات في صناعة المواد الحرارية (Refractory) التي تمتاز بقدرتها على تحمل درجات حرارة عالية.

يملأ المطاط بالكولين بغرض زيادة قوته ومقاومته للتآكل. الكاولين المستخدم في هذه العملية يجب أن يكون من الكاولينيت الخام دون وجود أية شوائب أو مواد إضافية. يستخدم الكاولين كذلك في صناعة الدهانات والحبر والبلاستيك وبعض مستحضرات التجميل.

للكاولين استخدامات طبية، حيث يوضع على الجروح لإيقاف النزيف، ويستخدم في تجفيف الجلد وتليينه. يستعمل الكاولين مضافًا لمركبات أخرى لعلاج الإسهال والألم والتورمات الموجودة بالفم كنتيجة للعلاج الإشعاعي.

تستخدم بعض هذه المركبات في علاج القروح والتورمات في الأمعاء الغليظة. يستخدم كذلك في تجفيف الجروح الناتجة عن اللبلاب السام والبلوط السام والسماق السام. أخيرًا يستعمل كعلاج مؤقت لتهدئة التهيجات في الشرج والمستقيم أو التهيجات الناتجة عن ارتداء الحفاضات بالنسبة للأطفال.

رغم كونه آمنًا إلا أن للكاولين بعض الآثار الجانبية البسيطة منها أنه يسبب الإمساك عند تناوله عن طريق الفم، أما عند استنشاقه قد يسبب مشاكل للرئة. يمكن للنساء الحوامل أو المرضعات تناول الكاولين حيث لا توجد له آثار سلبية معروفة، لكن يفضل الابتعاد عنه نظرًا لقلة المعلومات المتوفرة عن تأثيره على الصحة أثناء الرضاعة بالخصوص.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الكاولين"؟