ما هو الكتاب المقدس عند المسيحيين؟

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

الكتاب المقدس هو عبارة عن رواية إلهية يخلص فيها الله الإنسان، حيث كان السبب الأساسي وراء وجود هذا الكتاب هو معرفة الله الحقيقي، والكشف عن الحقائق المجهولة، ولولاه لكان الدين المسيحي غير معروف للإنسانية.

جاء هذا الكتاب بالكلمات اليونانية، ويعد من الكتب التي لامثيل لها، وذلك لأنه أُنزل من أجل جميع الناس، ومختلف العصور، كما أنه كتب على يد مجموعة متنوعة من الكاتب، حيث ساهم حوالي 40 في كتابته، منهم من كانوا ملوكًا أو كهنة أو صيادين أو رعاة. كما استغرقت كتابته حوالي 1500 عام.

وانقسم الكتاب المقدس عند المسيحين إلى عهدين، العهد القديم (التوراة)، والعهد الجديد (الإنجيل)، حيث مُثلت في العهد القديم أنواع مختلفة من الآداب، وهو باختصار وصف لقصة أمة تنبأت بقدوم يسوع، ومهدت الطريق لدخوله إلى العالم.

أما العهد الجديد فهو الجزء الأقصر من الكتاب المقدس عند المسيحيين، حيث وضح قدوم الرجل الموعود يسوع، ونظرًا لارتباطه بانتشار المسيحية الواسع، كان له تأثير كبير لا يتناسب مع حجمه المتواضع، فقد تضمن أربعة أنواع من الكتب الإنجيلية، التي تحدثت عن حياة يسوع، وعمله في جلب الخلاص لهذا العالم الآثم، وأيضًا أعمال الرسل، بالإضافة لوجود القصة المسيحية كاملةً من قيام يسوع، حتى نهاية مسيرة القديس بولس.

فلم يكن يسوع مجرد شخصية تاريخية مرت في هذا الزمان، بل كان أهم حدث في تاريخ العالم، كما حقق يسوع نبوءات العهد القديم، وعاش حياة مثالية ثم مات، وأصبح من المخلصين، ونهض من بين الأموات، وكان الشخصية المركزية في الكتاب المقدس عند المسيحيين، ولا يمكن اعتبار الكتاب المقدس على أنه مجموعة أفكار للرجال عن الله أو أنه دليل عن الحياة التي تطورت عن طريق الإنسان عبر مر العصور، وإنما هو كلمة الله.

وكان الإنجيل الكتاب المقدس عند المسيحيين في العهد الجديد، حيث غطى كامل الحياة، وموت يسوع ضمن أربع كتب إنجيلية، وهي كالتالي: متى، ومرقس، ولوقا، ويوحنا، واشتقت كلمة إنجيل من المصطلح الأنجلوسكسوني، وهي تعني” قصة جيدة”.

وفي أواخر القرن الثامن العشر ظهرت أول ثلاثة كتب من الإنجيل، والتي أطلق عليها الكتب المنسقة، حيث امتازت بالنصوص المنسقة والمضبوطة جنبًا إلى جنب.

واختلفت اللغات المكتوبة في الكتاب المقدس بين العهدين، حيث كُتب في العهد القديم باللغة الآرامية والعبرية، في حين  كانت الكتب مكتوبة في العهد الجديد باللغة اليونانية، وهي اللغة الأصلية التي استخلصت منها جميع الترجمات، حيث تُرجمت هذه الكتب المقدسة إلى 1300 لغة، وذلك من أجل نشر الكتب المقدسة في جميع الأمم الأجنبية.

كما اعتبرت الترجمة للكتب المقدسة ضرورية، ولكنها ليست كافية لتغطية المذاهب والعقائد الكنيسة، وإنما تطلب الأمر الرجوع إلى اللغات الأصلية التي تعتمد بشكل كبير على المترجم، الذي يختار الكلمات، والعبارات المناسبة لتكون المعاني قريبة قدر الإمكان من المعنى الأصلي، بالإضافة لضرورة قراءة الكتاب المقدس بلغته الأصلية وذلك لفهم المعنى الأصلي بشكل صحيح.

كما يقرأ المسيحيون الكتاب باللغة الأصلية من أجل الإغناء الروحي، حيث تقدم الكنائس تفسير المعاني لمنع استخدام التفسيرات الشخصية، وهذا كان السبب الرئيسي في إنفصال الكنيسة المسيحية إلى أجزاء كثيرة، حيث فسر كل منها المعاني وفقًا لآراء وأفكار خاصة، مع ادعائهم أن روح القدس هي من ألهمتهم، واختارتهم شخصيًا للقيام بهذا التفسير.

إذًا الكتاب المقدس لم يقسم المسيحية، وإنما التفسيرات المتعددة هي من قامت بذلك.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الكتاب المقدس عند المسيحيين؟"؟