ما هو الكتاب المقدس عند الهندوس؟

1 إجابة واحدة
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, Tishreen university

يُطلق على الكتاب المقدس عند الهندوس اسم الفيدا، ويعتقد الهندوس أن الفيدا موجهٌ من الله إلى العلماء والقادة السابقين، وقد تناقلته الأجيال إلى أن وصل إلى طبقة القس والكهنة عندهم.

وهو كتابٌ عقائديٌّ يحتوي على الترانيم الدينية والآيات، ويُعتبر من كتب الأدب الآري القديم، أي أنه ليس كتابًا هنديًا، بل حمله الغزاة الذين فتحوا البلاد، وفرضوا الالتزام به وبتعاليمه على السكان الأصليين للبلاد، التي كانت تُدعى سابقًا (وادي البنجاب).

ويُقسم لأربعة كتب هي “ريج، وياجور، وسما، واثارفا”، وتحتوي على أكثر من مائة ألف آيةٍ، وتتراوح المعرفة التي ينقلها الفيدا؛ من الإخلاص الترابي إلى الفلسفة العالية، وتتخلل كلماتهم وحكمتهم الفكر وطقوس التأمل الهندوسي. وتُعد الفيدا هي السلطة الكتابية النهائية للهندوس، ويقال أن أقدم أجزائها تعود إلى حوالي 5000 عامٍ قبل الميلاد، وتم نقلها لكافة العالم مكتوبةً باللغة السنسكريتية خلال السنين القليلة الماضية، مما يجعله أطول وأقدم كتابٍ مقدسٍ في العالم، ويفتح فيدا نافذةً نادرةً على المجتمع الهندي القديم، يعلنون قدسية الحياة والطريق إلى الوحدة مع الله.

أما عن كلمة فيدا، فهي تعني “معرفة كل مجهولٍ عن طريق الدين”، وهو ما يُفسر أن جميع المعارف والعلوم الهندية التي كانت منتشرةً هي مأخوذة من كتاب الدين.

ويختلف العلماء على زمن جمعه، لكن بعض الدراسات أفادت أن أقدم آياته تعود للقرن الخامس قبل ميلاد المسيح، ولكن معظم الدراسات الأخيرة تشير إلى أن تاريخ جمع الفيدا يعود إلى القرن الثاني عشر قبل المسيح.

ولقرونٍ عديدة وحتى يومنا هذا ظلت الفيدا هي القوة الداعمة والعقيدة الرسمية، التي توجه اتباع الهندوسية في طرق العبادة والواجب والتنوير وتُعد الفيدا هي مصدر التركيز التأملي والفلسفي لملايين من الرهبان والباحثين حول العالم، ويقبل كل الهندوس تعاليم الفيدا بكلِّ إخلاصٍ، ولكن كلًّا منهم يرسم بشكل انتقائي ويفسر بحرية ويضخم بوفرة، وبمرور الوقت نسج هذا الولاء المتسامح النسيج المتنوع للهنود.

ويحتوي كل قسم من أقسام الفيدا الأربعة على أربعة أقسام أيضًا وهي :

  • Sam-hitas(وهي مجموعات ترنيمة)
  • Brah-manas (كتيبات كهنوتية)
  • aran-yakaz (أطروحات الغابات)
  • upani-shads (خطابات مستنيرة)

حيث يؤكد (sam-hitas)و (brah-manas) أن الله جوهري ومتعالي، ويصف طقوس العبادات الترنيمية والتراتيل التعبدية لإقامة التواصل مع العوالم الروحية. والتراتيل هي دعواتٌ إلى الإله الواحد الأحد و إلهية الطبيعة، مثل الشمس والمطر والريح والنار والفجر، بالإضافة إلى الصلاة من أجل الزواج والنسل والازدهار والوفاق والطقوس المحلية و … الخ .

ويوجز (aran-manas) و(upani-shads) رحلة الروح في الحياة وتطورها الدائم، ويقدمون تدريبًا فلسفيًا يوغيًا وإدراكًيا واضحًا لوحدة الإنسان مع الله، كمصيرٍ لجميع النفوس التي على هذه الأرض.

وينشر اليوم الفيدا بلغاتٍ عديدة (السنسكريتية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية ولغاتٍ أخرى كثيرة) في كلِّ أنحاء العالم.

وتنصح الفيدا “ألا يكون هناك إهمال للحقيقة، أو إهمالٌ للمشاعر أو حتى إهمالٌ للرفاهية، وألا يكون هناك إهمالٌ للازدهار، ويجب ألا يكون هناك إهمالٌ للدراسة والتعليم، بل على العكس يجب أن يحظى التعليم باهتمام ٍومكانةٍ خاصةٍ، ولن يكون هناك إهمال للعلاقة الثنائية بين الآلهة والأجداد.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الكتاب المقدس عند الهندوس؟"؟