ما هو الكرياتينين فى الدم ؟ وكيف يمكن الحصول عليه .

الكرياتينين حمض أميني ضروري لبناء الألياف العضلية، ولكن أتعلم ما هو الكرياتينين في الدم وما تأثيرات زيادته في الدورة الدموية؟

3 إجابات

الكرياتينين هو إحدى النواتج التي يتخلص منها الجسم ومصدره العضلات، والعضو المسؤول عن التخلص منها هو الكلية، حيث تتخلص من الكرياتينين والسموم الأخرى في الدم عبر البول بعد أن تتم تنقيتها، ولذلك فإن معرفة مستويات الكرياتينين في الجسم عبر تحليل الدم أو البول يمكن أن يعطي فكرةً عن صحة الكليتين.

وكما ذكرنا بدايةً فإنه إحدى نواتج الجسم، أي أن زيادته تشير إلى سبب صحي ما أدى إلى ذلك، وتعتبر مستويات الكرياتينين المرتفعة دليلًا واضحًا على وجود خلل في عمل الكليتين، ويكون إعادة توازن هذه المستويات أسهل إذا كانت مشكلة الكلى حديثة وليست مزمنة، وإليك بعض الأسباب الأخرى التي تسبب ارتفاع مستويات الكرياتينين في الدم:

  • بعض الأدوية كالسيميتيدين.
  • يمكن أن يرتفع بعد تناول كميات كبيرة من اللحوم.
  • الالتهابات في الكلى والانحلال العضلي وانسداد الجهاز البولي.

أما بالنسبة للأعراض المرتبطة بارتفاع مستويات الكرياتينين فهي:

  • قد يعاني البعض من اكتشاف عرضي لوجود أمراض خطيرة في الكليتين، وارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم دون أي أعراض سابقة.
  • يمكن أن تظهر لدى آخرين بعض الأعراض وذلك تبعًا للسبب، كتلك المتعلقة بأعراض الفشل الكلوي مثل التعب والشعور بالجفاف والانتفاخ وضيق التنفس والارتباك إضافةً إلى بعض الأعراض الأخرى التي قد يعاني منها البعض كالغثيان والإقياء واعتلال الأعصاب وجفاف الجلد.

أكمل القراءة

كثيرًا ما يقوم الأطباء بإجراء العديد من التحاليل للاطمئنان على سير عمل الكليتين بشكل سليم وبالتحديد تحليل الكرياتينين، نظرًا لدوره الهام في اكتشاف العديد من الأمراض خاصة وظائف الكلى وصحة الجهاز البولي عامة، وتسعى الكلى للحفاظ على وجوده بنسب طبيعية لأنه يعتبر دليلًا على عملها الدقيق، حيث تشير نسبته المرتفعة إلى ضعف عمل الكليتين أو وجود مرض، وفي حال وصوله إلى مستوى مرتفع قد يسبب الفشل الكلوي.

ويتم الأمر عن طريق أخذ عينة دم من الوريد، والتأكد من نسبة الكرياتينين إن كانت طبيعية أم غير طبيعية، مع الانتباه إلى إمكانية اختلاف النتائج تبعًا للشخص والمخبر.

وكما لارتفاع الكرياتينين عدد من الأسباب، فإن نسبته قد تنخفض في الدم كنتيجة لعدد من الأسباب أيضًا منها:

  • الحمل: حيث يزداد خلاله تدفق الدم في الكليتين، وبالتالي يزداد معه إنتاج البول وتصفية الكرياتينين ما يسبب انخفاض مستوياته في الدم.
  • انخفاض كتلة العضلات: بما أن العضلات هي من تنتج الكرياتينين لذلك عند انخفاض كتلتها ستنخفض نسبة الكرياتينين، خاصة عند فئات كبار السن أو المصابين بسوء التغذية وأيضًا الأمراض المزمنة.
  • زيادة في فقدان الوزن: يرافق أحيانًا انخفاض كتلة العضلات وبالتالي انخفاض نسبة الكرياتينين.

أكمل القراءة

الكرياتينين هو أحد انواع الأحماض الأمينية والذي بدوره يدخل في بناء الألياف العضلية. ويتم تصريف أملاحه من الجسم عن طريق الكليتين ومن ثم إلى البول على هيئة كرياتينين. فالكرياتينين في الدم هو نسبة يتم حسابها حتى يتمكن الأطباء من التحقق من وظائف الكلى إذ أن الكليتين هما المسؤولتان عن الحفاظ على مستويات الكرياتينين في الدم.

وارتفاعه في الدورة الدموية هو نتيجة وليس سبب، إذ ان ارتفاع مستواه هو نتيجةً لبعض المشاكل الصحية، منها:

  • استسقاء الكلية، والذي يتسبب به انسداد الكلى أو تضخم البروستاتا أو حتى تشكيل الحصوات، فتتسبب في عودة البول إلى الكليتين مرة أخرى مما يعرضهما للخطر.
  • الجفاف، وقلة الماء بالجسم، فحتى تعمل الكلى بكفاءة تحتاج إلى كمية مناسبة من الماء لذلك يوصى بشرب ثمان أكواب من الماء يوميًا.
  • كثرة تناول البروتينات في الوجبات اليومية أو في المكملات الغذائية.
  • بعض الأدوية أيضًا مثل المضادات الحيوية يمكنها ان ترفع من نسبة الكرياتينين في الدم، وإن كان بشكل مؤقت.
  • الممارسة المفرطة للرياضة، تتسبب في خروج الكرياتينين من العضلات والتي تستخدمه في انتاج الطاقة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الكرياتينين فى الدم ؟ وكيف يمكن الحصول عليه ."؟