ما هو الكرياتينين في الكلى واعراض ارتفاعه

معظمنا سمع عن الكرياتينين واستخداماته المختلفة، ولكن هل تعلم ما هي تأثيرات الكرياتينين في الكلى؟ ولم علينا الانتباه إلى هذه التأثيرات؟

3 إجابات

الكرياتينين هو منتج كيميائي ثانوي يتكون بشكل أساسي من ثلاث أحماض أمينية مختلفة، وتشكل هذه الأحماض نسبة واحد في المائة من حجم الدم الكلّي. يتم ترشيحه بواسطة الكلى من الدم للمحافظة على مستواه الطبيعي.

يسبب ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم العديد من المشاكل الصحية ومنها: التهاب الكلى والحويضة، أو البروستات، أو انسداد المسالك البولية وغيرها من الأمراض. ويمكن خفض مستوى الكرياتينين في الدم بواسطة تخفيض ساعات ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الألياف الغذائية بكثرة وتناول اللحوم بانتظام.

وللكشف عن المستوى الطبيعي للكرياتينين في الدم، يتم أخذ عينة من البول والدم في وقت واحد، ثم يتم اختبار نسبة الكرياتينين فيهما وتقارن مع بعضهما. وتتراوح النسبة الطبيعية للكرياتينين في الدم بين (0.9-3.1) ملغ/ديسيلتر لدى الرجال، بينما تبلغ نسبته عند النساء بين (0.6-1.1) ملغ/ديسيلتر لمن تتراوح أعمارهم بين ال (18 و60) عامًا، بينما تختلف قيمته لدى النساء اللواتي تجاوزت أعمارهم ال 60 عامًا. وبالتالي، سواء انخفضت قيمته أو ارتفعت فإن ذلك يدل على ضعف أداء الكلى أو إصابتها بأحد الأمراض.

يمكن لمستوى الكرياتينين في الدم أن ينخفض عند القيام بمجهود بدني نتيجة انخفاض كتلة عضلات الجسم، كونها تعد المسؤولة عن إنتاج الكرياتينين في الجسم. كما ينخفض عند المرأة الحامل بسبب زيادة تدفق الدم في الكلى، بالإضافة إلى انخفاض الوزن الزائد.

أكمل القراءة

الكرياتينين هو حمض أميني تطرحه العضلات في الدم كفضلات، والذي يتم تصفيته والتحكم بنسبته في الدم بواسطة الكليتين، وكلما زادت عضلات الشخص كلما زاد إنتاج الكرياتينين، حيث مستوياته لدى الرجال أكبر من النساء إذ لديهم عضلات أكثر، ويتراوح مستواه لدى الرجال بين 0.6-1.2 ملغم / ديسيلتر، أما النساء بين 0.5-1.1 ملغم / ديسيلتر.

 وكما ذكرت لك سابقًا وظيفة الكليتين الأساسية هي الحفاظ على مستوى ثابت للكرياتينين في الدم، إذ أن ارتفاع منسوبه يسبّب العديد من المشاكل الصحيّة، بالإضافة إلى أنَّه دليل على عدم أداء الكلية لوظائفها بشكل طبيعي وعلى مشاكل في الجهاز البولي، والذي قد ينتهي بالإصابة بالفشل الكلوّي إذا وصل إلى مستويات عالية.

وبالطبع فإن ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم أو انخفاضه له مسببات عديدة، حيث يرتفع مستواه بسبب بعض أمراض الكلى المزمنة أو انسدادها نتيجة لعوامل عديدة كتضخم البروستات أو تشكل حصيات فيها، والجفاف، وزيادة استهلاك البروتين بتناول الأطعمة الغنية فيه كاللحوم وأيضًا ممارسة الرياضة بشكل مفرط والتي تؤدي إلى تفكك الكرياتينين من العضلات، وتناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية والحاصرات أحد أبرز أسباب زيادة الكرياتينين في الدم.

أما انخفاضه فله أسباب عديدة أيضًا وهي الحمل أو فقدان الوزن الزائد أو انخفاض كتلة العضلات في الجسم.

أكمل القراءة

الكرياتينين هو ناتج تكسير المركبات التي تحتوي على الحمض الأميني الكرياتين الموجودة عادةً في العضلات، فيعتبر من مخلفات الجسم، والذي يتم ترشيحه من خلال مصفاة الجسم وهي الكلية، ويتم تصفيته والتخلص منه بمعدل ثابت للشخص، لكنه يختلف باختلاف السن والعمر والجنس.
لذا فإن حدوث أي تغيير في معدل تصريف الكرياتينين من الكلية، سيكون مؤشّرًا واضحًا على وجود مشاكل بالكلى.
وطريقة تحديده أو قياسه تكون:

  • إما عن طريق تحديد معدل تصريفه من الكلية عن طريق البول، فيتم تجميع البول بشكل تراكمي على مدى أربعة وعشرين ساعة.
  • أو من خلال تحديد نسبة الكرياتينين في الدم، فزيادة نسبته في الدم يدل على عدم عمل الكليتين بالكفاءة اللازمة للتخلص منه، مما ينبأ باحتمالية اصابة الشخص بالفشل الكلوي.

فالمعدلات الطبيعية لتصفية الكرياتينين عند الإناث السليمة تتراوح في حدود 88-128 مل/دقيقة، بينما تصل عند الذكور بين 97-137 مل/دقيقة.

بينما نسبة الكرياتنين في الدم يجب ألا تتعدى نسبة 0.5-1.1 مللجم/ديسيلتر للإناث، ولا تتعدى نسبة 0.6-1.2 مللجم/ديسيلتر في الذكور.

ويجب الانتباه لتلك الارتفاعات في مستوى الكرياتينين، فيمكن أن تكون بسبب انسداد في مجرى البول، أو الانهيار غير الطبيعي للعضلات، أو حتى بسبب بعض الامراض المزمنة، مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الكرياتينين في الكلى واعراض ارتفاعه"؟