ما هو الكيتو دايت وما فوائده للجسم

هو نظام غذائي شاع استخدامه في الآونة الأخيرة كما أنه يساعد على خسارة الوزن، فما هو كيتو دايت؟ وماهي إيجابيات وسلبيات رجيم الكيتو؟

3 إجابات
موظفة دعم فني
الهندسة الزراعية, Damascus University (Syria)

نظام الكيتو أو ما يسمى النظام الغذائي الكيتوني هو عبارة عن نظام غذائي قليل الكربوهيدرات ومعتدل البروتينات والدهون، يساعد هذا النظام على حرق الدهون بطريقة أكثر فعالية ويفيد في فقدان الوزن.

كما بينت الدراسات الكثيرة ولهذا فإن الأطباء تشجع المرضى الراغبين في إنقاص وزنهم على إتباعه، حيث أن نظام الكيتو غالبًا ما يكون مفيدًا لفقدان الدهون الزائدة في مناطق الجسم المختلفة دون أن يشعر الإنسان بالجوع.

ويعمل نظام الكيتو على التقليل من تناول الكربوهيدرات كثيرًا مع المحافظة على نسبة البروتين في الغذاء وزيادة تناول الدهون، حيث أن تقليل تناول الكربوهيدرات يجعل الجسم يقوم بعملية تمثيل غذائي تسمى الكيتوز، فيقوم الجسم بحرق الدهون من الغذاء المتناول ومن الجسم لإنتاج الطاقة التي يحتاجها، من خلال إنتاج جزيئات وقود صغيرة تسمى الكيتونات وهي عبارة عن مصدر بديل للطاقة عندما ينخفض مستوى الجلوكوز في الدم.

فعندما تتناول كمية قليلة جدًا من الكربوهيدرات فإن الكبد يقوم بإنتاج الكيتونات من الدهون وتعمل هذه الكيتونات كمصدر للطاقة لكافة أجزاء الجسم وخاصة الدماغ وهو العضو الذي يستهلك أكبر كمية للطاقة في الجسم، ولا يمكن أن يستهلك الدهون مباشرة  فهو بحاجة إلى جلوكوز أو كيتونات.

وفي هذا النظام الكيتوني فإن الجسم يقوم بتبديل إمدادات الطاقة ليعتمد بشكل أساسي على الدهون وعند انخفاض مستويات الأنسولين يزداد حرق الدهون بشكل أكبر، ويعد هذا النظام بغاية الفعالية إذا كنت ترغب في إنقاص وزنك بالإضافة للكثير من الفوائد الأخرى مثل قلة الجوع، وإمداد ثابت من الطاقة وهذا ما يساعد في المحافظة على التركيز الجيد واليقظة العالية.

أكمل القراءة

0
طالب
علوم الحاسب الآلي, Peter the Great Saint Petersburg Polytechnic University (Russia)

الكيتو دايت هي أحد أنواع الحميات الغذائية التي يستخدمها الناس لتخفيف الوزن. وتدور هذه الحمية حول تقليل الكربوهيدرات، وزيادة الدهون لجعل جسمك يستخدم الدهون كشكلٍ من أشكال الطاقة. على الرغم من اختلاف جسم واحتياجات الناس اختلافًا طفيفًا، إلا أن هذه الحمية تعتمد النسب التالية من السعرات الحرارية:

  • 60 إلى 75 في المائة من السعرات الحرارية من الدهون.
  • 15 إلى 30 في المائة من السعرات الحرارية من البروتين.
  • 5 إلى 10 بالمائة من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات.

يعتقد الكثيرون أن الامتناع عن تناول الكثير من الأطعمة المفضلة، سوف يقود إلى الشعور بالجوع إلا أنهم سرعان ما يكتشفون أن الحمية تدور حول الابتعاد عمّا يحوي على الدسم. وبالتالي، يمكن الاستفادة من لحوم البقر والدجاج، بالإضافة إلى الخضروات الورقية غير النشوية، وإلى الكثير من الوجبات المعبّأة والمصممة لمحبي الكيتو. تحتوي هذه الوجبات الخفيفة على 200 سعرة حرارية، و16 جرامًا من الدهون، وأربعة جراماتٍ من الكربوهيدرات الصافية. كما أنها نباتية، ومصنوعة من زبدة اللوز أو الكاجو، وزبدة الكاكاو، وجوز الهند، وبروتين البازلاء، وبذور عباد الشمس.

تعود هذه الحمية بالكثير من الفوائد على متبعيها مثل: تقليل حب الشباب، فقدان الوزن، تحسين صحة القلب والمخ. إلا أنها تحمل بعض الجوانب السيئة مثل: الدوار، والغثيان، والتشتت العقلي، والتشنجات، والصداع، بالإضافة إلى التعب. والتي ترتبط جميعها بانخفاض الكربوهيدرات. تستمر هذه الأثار السلبية حوالي الأسبوع ليتأقلم الجسم بعدها على الوضع الجديد.

أكمل القراءة

0
مهندسة
علوم أغذية, جامعة تشرين

حمية الكيتو هو نظام غذائي صحي لتقليل الوزن، يركز على زيادة نسبة الدهون في الحصص اليومية، وتقليل الكربوهيدرات، والمحافظة على نسبة البروتين معتدلة. إذًا فالمبدأ الأساسي هو خفض كمية الطاقة التي يتم الحصول عليها من الكربوهيدرات إلى 5-10% من مجمل السعرات الحرارية المتناولة، وهو ما يعادل (50) غرام من السكريات والنشويات، وزيادة كمية الطاقة المستهلكة من الدهون إلى 60-75%، في حين تبقى كمية الطاقة المستهلكة من البروتينات ثابتة، أي 15-30%.

ومن إيجابيات اتباع هذا النظام:

  • خفض الوزن: بعد حوالي أسبوع أو أقل من تطبيق الحمية يدخل الجسم بما يُسمّى الحالة الكيتونية أو الكيتوسيس، وهي الحالة التي يقوم بها الجسم بتصنيع الأجسام الكيتونية من تفكيك الدهون والأحماض الأمينية، أي يتم تحرير الخلايا الدهنية المخزنة في الجسم وحرقها للحصول على الطاقة مما يسبب خسارة الوزن.

  • تقليل ظهور حب الشباب: نتيجة خفض نسبة السكريات في الدم.

  • تحسين صحة المخ وتقليل الأمراض العصبية: تساهم الأجسام الكيتونية المُصنّعة وفق هذا النظام الغذائي في حماية الأعصاب وتقوية الدماغ والخلايا العصبية، وبالتالي تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض العصبية مثل الزهايمر، وتقليل الإصابة بالنوبات العصبية. بالإضافة إلى أنّ أنواع الأطعمة التي يتم تناولها في هذه الأنظمة كالأفوكادو قد تعزز صحة القلب وتحميه من الأمراض.

  • تخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض: إذ أنّ ارتفاع نسبة السكريات يعتبر من الأعراض المرافقة لمتلازمة تكيس المبايض.

ومن سلبيات هذا النظام الغذائي: 

  • ارتفاع نسبة الدهون المتناولة قد يسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

  • إنّ الاقتصار على أنواع معينة من المغذيات قد يسبب النقص في بعض المواد الضرورية الأخرى كالسيلينيوم والمغنيسيوم والفوسفور وبعض الفيتامينات مثل B و C.

  • إنّ وجود الكثير من الدهون في التمثيل الغذائي قد يسبب ظهور بعض المشاكل في الكلى والكبد.

  • قد يسبب نقص نسبة الألياف في هذا النظام حصول الإمساك.

  • نقص كميات السكر المهمة لعمل الدماغ قد يسبب التقلبات المزاجية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الكيتو دايت وما فوائده للجسم"؟