ما هو المبيض متعدد الكييسات

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » أمراض نسائية » ما هو المبيض متعدد الكييسات
المبيض متعدد الكيسات

المبيض متعدد الكيسات هو اضطرابٌ يحدث عند المرأة بسبب حدوث خللٍ في تركيز الهرمونات الأنثوية في الجسم، ويمكن أن يؤدي خلل تركيز الهرمونات هذا إلى ظهور أعراضٍ معينةٍ وأن يؤثر على الخصوبة عند المرأة.

في كل شهر من عمر الإنجاب يتطور عند المرأة أكياس صغيرة مملوءة بالسائل على سطح المبيض، تدعى هذه الأكياس بالجريبات. تحرض الهرمونات الأنثوية (من ضمنها الأستروجين) الجريبات على إنتاج بويضةٍ ناضجةٍ، ثم يقوم بعدها المبيض بإطلاق هذه البويضة ممزقةً الجريب الذي كانت داخله.

قد يمنع خلل تركيز الهرمونات الأنثوية تطور وإطلاق البويضات الناضجة التي لا يمكن للإباضة أو الحمل الحدوث بدونها. يمكن لاختلال تركيز الهرمونات أن تتضمن أيضًا زيادة غير طبيعية في مستوى هرمون التستسترون (هرمون ذكري رئيسي)، إذ يمكن للنساء إنتاج هذا الهرمون أيضًا لكن بتراكيزٍ صغيرةٍ.

يعتبر هذا المرض شائعًا إذ تصاب به نسبة 5-10% من الإناث بين الأعمار 15-44 سنة، ولحسن الحظ فهو قابلٌ للعلاج.1

  • ما هي اسباب الاصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات

لا يوجد سبب معروف للإصابة بالمرض، لكن يوجد صلة مع فرط إفراز هرمون الأنسولين والالتهابات المزمنة والوراثة.

ما هي عوامل خطورة المبيض متعدد الكيسات

يُعقتد أن متلازمة المبيض متعدد الكيسات مرتبطة بالوراثة، فالإناث اللواتي لديهن أم أو أخت مصابة بمتلامة المبيض متعدد الكيسات لديهن احتمال أعلى للإصابة مقارنةً بإناثٍ أخرياتٍ لا يملكن أقارب مصابين بالمتلازمة. تعتبر صلة القاربة هذه هي عامل الخطورة الرئيسي.

يعتبر السكر مصدر الجسم الرئيسي للطاقة، ويتم تنظيم كميته في الدم عن طريق هرمون الأنسولين الذي يفرز من غدة البنكرياس. الناس الذين لديهم مقاومةً للأنسولين غير قادرين على استخدام الأنسولين بشكلٍ فعالٍ مما يدفع البنكرياس لإفراز كميةٍ إضافيةٍ منه من أجل تلبية حاجة الجسم من الغلوكوز.

يؤثر فرط إفراز الأنسولين على الإباضة بسبب تأثيره على إنتاج الهرمونات الذكرية (الأندروجينات). أثبتت الدراسات أن النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات لديهن التهابات مزمنة تقوم بتحفيز المبيض متعدد الكيسات على إنتاج الهرمونات الذكرية (الأندروجينات).

المخاطر الصحية المرتبطة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات

  • السكري من النوع الثاني (السكري الكهلي).
  • العقم.
  • مستويات الكولسترول المرتفعة في الدم.
  • ارتفاع نسبة الدهون.
  • انقطاع النفس النومي.
  • الإصابة بأمراض الكبد.
  • النزيف الرحمي غير الطبيعي.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • البدانة التي تؤدي إلى ضعف الثقة بالنفس والاكتئاب.
  • الإصابة بالمتلازمة الإستقلابية.
  • الكبد الدهني غير الكحولي.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق.

هناك أيضًا ازدياد بخطورة الإصابة بسرطان بطانة الرحم والسكري الحملي وارتفاع ضغط الدم المرافق للحمل والنوبات القلبية وحدوث الإجهاضات.2

ما هي أعراض هذه المتلازمة

  • نمو الشعر في بعض المناطق غير المرغوبة من الجسم مثل الوجه والذقن والثدي والمعدة والإبهام وأصابع القدمين.
  • قد تلاحظ بعض النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات خفة الشعر على فروة الرأس، وتكون هذه الحالة عُرضة لأن تزداد سوءً في منتصف العمر.
  • تعاني نصف النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من صعوبةٍ في اكتساب الوزن أو خسارة الوزن.
  • قد تعاني بعض النساء من الإصابة بالبثور ومن البشرة الدهنية بسبب التغيرات الهرمونية المتعلقة بهذه المتلازمة.
  • قد تعاني المرأة المصابة بالمتلازمة من بعض المشاكل المتعلقة بالنوم مثل صعوبة الخلود إلى النوم أو انقطاع النفس النومي.
  • الإصابة بالصداع بسبب التغيرات الهرمونية.
  • صعوبة حدوث الحمل، فمتلازمة المبيض متعدد الكيسات هو أكثر سبب شائع للعقم.
  • قد تصاب بعض النساء بعدم انتظام بالدورة الطمثية أو قد تنقطع الدورة الطمثية لعدة شهورٍ أو قد تعاني المرأة من نزفٍ شديدٍ خلالها.3

ما هو علاج متلازمة المبيض متعدد الكيسات

يعتمد قرار المعالجة على عددٍ من العوامل مثل العمر وما مدى شدة الأعراض وعلى الصحة البدنية العامة، كما يمكن أن يؤخذ قرار المعالجة بناءً على الرغبة في الإنجاب مستقبلًا أو لا.

في حال الرغبة في الإنجاب مستقبلًا يمكن أن تتضمن المعالجة على:

  • اجراء تعديلات على النظام الغذائي والنشاط البدني: إذ يساعد هذا الأمر على تحفيز خسارة الوزن وتخفيف الأعراض، بالإضافة إلى مساعدة الجسم على استخدام الأنسولين بفعاليةٍ أكبر وتخفيض مستوى سكر الدم ويمكن أن يساعد أيضًا على حدوث الإباضة.
  • تناول الأدوية التي تسبب حدوث الإباضة: لا يخلو تناولها من بعض المخاطر مثل ارتفاع إحتمالية ولادة التوائم، كما يمكن أن تسبب هذه الأدوية انتفاخ في البطن مع ألم حوضي.

في حال عدم الرغبة في الإنجاب مستقبلًا يمكن أن تتضمن المعالجة على:

  • تناول حبوب منع الحمل: تساعد على تخفيض مستويات الأندروجينات وتقلل من ظهور البثور.
  • أدوية مرض السكري: تساعد على تخفيض مقاومة الأنسولين في الجسم، وتحفز المبايض على حدوث إباضة أكثر انتظامًا.
  • إجراء تعديلات على النظام الغذائي والنشاط البدني.
  • تناول أدوية لعلاج الأعراض الأخرى: تساعد على تخفيف نمو الشعر وتقلل من ظهور البثور.4

المراجع