ما هو المقصود بالإقليم السياسي؟

1 إجابة واحدة
طالبة
أدب انكليزي, جامعة تشرين (سورية)

الإقليم السياسي هو الحدود التي تم تقسيمها سياسياً بين الدول والسلطات، حيث لكل قسم قوانين و نظام خاص يختلف عن غيره، فقد شهدت الفلسفة السياسية موجة من الاهتمام في الآونة الأخيرة بالحقوق الإقليمية، ما هي، ومن مسؤول عنها، وكذلك في نظرية العدالة الإقليمية، إذ أن الدولة ليست مجرد منظمة عضوية، فهي تمارس السلطة على نطاق جغرافي واسع وهذا يثير بطبيعة الحال تساؤلات حول كيفية تبرير سلطة الدولة على المكان.

وإن العديد من الأسئلة الأكثر إلحاحاً التي تواجه النظام الدولي المعاصر مرتبطة بالأرض، ككيفية حل النزاعات حيث تطالب أكثر من دولة بنفس المنطقة مثلاً، وكيفية رسم الحدود في حالة الانفصال أو عندما تكون الحدود متنازع عليها، وبالفعل فإن للعديد من القضايا الرئيسية اليوم مثل الهجرة والموارد والدفاع عن النفس تعتبر أبعادٌ إقليمية مهمة، بحيث يتطلب الفهم المعياري الكامل لهذه القضايا نظرية معيارية للأرض.

ولعل ما يثير الدهشة أكثر هو أن الأراضي قد أهملت نسبياً، وركزت معظم المناقشات في الفلسفة السياسية على حقوق وواجبات المواطنين تجاه الدولة وبالعكس، ولكن لم يتم كتابة سوى القليل حول كيفية تصور مفهوم أراضي الدولة.

تنص اتفاقية مونتيفيديو لعام 1933 بشأن حقوق وواجبات الدول على أن الدول هي كيانات إقليمية، مما يشير إلى أن الترتيب الأول للأعمال هو تقسيم الولايات وأن أراضي الدولة يمكن افتراضها ببساطة، وقد تم هذا الافتراض أيضاً من قبل علماء السياسة، حيث قدموا نظريات تفسيرية وصفية للدولة لكنهم لم يهتموا كثيرًا بالعنصر المكاني، بافتراض إلى أن أراضي الدولة هي نتاج التاريخ والماضي الذي يمكن اعتباره أمر مسلم به كميزة أساسية للدولة.

وقد يعتقد المرء أن الفلاسفة السياسيين المعياريين سيكونوا أكثر اهتماماً بمسألة كيفية ممارسة السلطة السياسية على الأراضي وليس فقط على الأشخاص، ومع ذلك، كان الفلاسفة السياسيون مذنبين أيضاً في هذه النقطة العمياء، وذلك بسبب التأثير الاستثنائي لرولز في الفلسفة السياسية المعاصرة، إذ كانت مهمة راولز في “نظرية العدل” تنظير العدالة الداخلية للبنية الأساسية للدولة، وبالتالي افترض أن “المجتمع السياسي مغلق”، وهو ما يعني أنه يجب أن نتصور منه في المقام الأول ككيان مكتفي ذاتيًا صادف أننا فيه ولا يمكننا مغادرته، ثم تناول مسألة شرعية الدولة في مواجهة النظام الدولي في مرحلة لاحقة من التحليل.

لماذا نحتاج إلى نظرية سياسية للأرض؟ وما الذي يجب أن تطمح إليه هذه النظرية؟

من الواضح أننا لم نعد نقبل الميثاق الملكي والتسوية كأساس شرعي للاستحواذ على الأراضي وحيازتها، ونصفها بالاستعمار والإمبريالية، ولا يزال عالمنا منقسما إلى دول إقليمية، تأسست جزئيًا على مشاريع استيطانية حديثة، والتي تقاوم عادةً أي تغييرات في حدودها، وغالباً ما تكون الحقوق الإقليمية مركزة نحو جانب واحد من الإقليمية، مثل الانفصال والهجرة والنزاعات الحدودية وحقوق الموارد والظلم التاريخي وما إلى ذلك.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو المقصود بالإقليم السياسي؟"؟