ما هو المقصود بدول البينيلوكس؟

2 إجابتان

لطالما سعت الدول والأمم للاتحاد والتكتل عبر التاريخ لأهدافٍ مختلفةٍ، فمن الدول من كانت القوة العسكرية هدفها ومنها من سعى للتحالفات الجغرافية وتشكيل اتحادٍ جغرافيٍّ كبيرٍ يتمتع بالسيادة والقوة السياسية والاقتصادية. في بعض الأحيان تجمع أمورٌ مختلفةٌ دول التكتلات المتشكلة كاللغة والموقع الجغرافيُّ أو الثقافة المشتركة. لعلّ أشهر هذه الاتحادات هو الاتحاد السوفييتي (المنهار منذ عام1991) والاتحاد الأوربيّ.

لكن هناك اتحاداتٌ من نوعٍ مختلفٍ تتعلق بالمصالح الاقتصادية، من هذه الاتحادات اتحاد ” BENELUX “. يحمل هذا الاتحاد طابعًا جمركيًا وقد تم إنشاءه عام 1956 وضم ثلاثة دولٍ أوربيةٍ هي: هولندا، وبلجيكا، ولوكسمبورغ. وقد سميّ أيضًا باتحاد البينيلوكس الاقتصادي وتمثل باتفاقيةٍ اقتصاديةٍ بين هذه الدول. لاحقًا توسّع هذا الاتحاد ليشمل القضايا السياسية وبات يشير إلى علاقة الدول الثلاثة ككيانٍ جيوسياسي” geopolitical entity”.

كان الهدف الرئيسيُّ من تأسيس هذا الاتحاد هو إعادة بناء وهيكلة اقتصادات هذه البلدان التي تضررت إبّان الحرب العالمية الثانية. كلُّ واحدةٍ من هذه الدول كان لديها اليقين الكامل بأنها لن تنجح في مسيرتها بمفردها. فكلٌّ من هذه الدول كان لديها القليل من النفط الخام ولكن الكثير من الأيدي العاملة الماهرة، بالإضافة إلى ذلك إمكانية الاستفادة من البحر كممرٍ لنقل منتجاتها مثل: روتردام Rotterdam وأنتويرب Antwerp اللّذان يُعدّان أكبر الموانئ الأوربية آنذاك. ليس فقط هذا ما كان يجمع الدول الثلاثة بل إن السلام والاستقرار والتعاون مع باقي الدول كان أيضًا من دوافع البدء بالتخطيط لتأسيس هذا الاتحاد قبل نهاية الحرب العالمية الثانية.

دول البينيلوكس

الاتحاد ساعد على تحسين حركة العمال ورؤوس الأموال والمنتجات بينن دول الاتحاد الثلاثة. أحد أهمِّ ميزات هذا الاتحاد هي إزالة الرسوم الجمركية عبر الحدود وبالتالي إتاحة المجال أمام التجارة الحرة والسماح بتصاريح العمل للراغبين في التنقل بين مدن ومناطق الدول الثلاثة.

بالطبع فكرة اتحاد بينيلوكس ليست جديدة من ناحية المبدأ، ففي العصور الوسطى تشكل اتحادٌ مماثلٌ في تلك المناطق وكان الهدف أيضًا اقتصاديًا، Valois Dukes of Burgundy (عائلةٌ نبيلةٌ فرنسيةٌ) هي من قاد هذا الاتحاد ومن خلفهم Hapsburgs (عائلةٌ مالكةٌ في النمسا) عام 1477. هذا الاتحاد حينها ضمّ 17 مقاطعةٍ في دول البلدان المنخفضة بالإضافة إلى دوقية لوكسمبورغ Luxembourg وقد شكّل هذا الاتحاد جزءًا هامًا مما كان يعرف بإمبراطورية هابسبرغ Hapsburg الإسبانية والتي كانت منصة معالجة بضائع السفن المحملة بالفضّة الآتية من بلدان العالم الجديد.

كبدايةٍ، أنشأت المدن الرئيسية في دول ال BENELUX (مثل جنت وبروج وأنتويرب Ghent, Bruges, and Antwerp) قوةً اقتصاديةً كبيرةً منافسةً لنظيرتها في شمال إيطالية وكانت التكنولوجية في ذلك العصر موضع التنافس وشكلت ذروة عصر النهضة.

في كثيرٍ من الأحيان شكل BENELUX مثالًا وتجربةً يُحتذى بها بالنسبة للدول التي تجاور بعضها في سبيل إنشاء اتحاداتٍ بسيطةٍ كبدايةٍ وتكبر لاحقًا لتصبح على نطاقٍ أوسعٍ. فقد أدت العلاقات الجيدة بين دول الاتحاد إلى زيادة الرفاه والاستقرار نتيجة تيسير النقل عبر الحدود دون قيود وقد تطورت هذه العلاقات لتصل لحد توقيع اتفاقية شنغن عام 1985 (نسبة إلى بلدة شنغن في لوكسمبورغ). التي أتاحت حرية التنقل بين دول البينيلوكس فيما بينها من جهة، ودول أخرى مثل البرتغال واسبانية وألمانية الغربية وفرنسا بالإضافة إلى دولٍ أخرى من الاتحاد الأوروبي.

كل ما سبق كان يصب في هدفٍ واحدٍ وهو تنمية اقتصاد أوربة ولاتزال هناك قراراتٌ وتسهيلاتٌ تُتخذ في هذا الصدد. صحيحٌ أن الحاجة الاتحادات الاقتصادية تتفاوت في يومنا هذا للتباين في إمكانيات الدول، لكن الشراكة لاتزال الخيار الأمثل خاصةً بالنسبة للدول الصغيرة التي لن يكون لها وزنٌ في حالة بقاءها وحيدةً.

أكمل القراءة

دول البينيلوكس

يعود اسم البينيلوكس BENELUX إلى الأحرف الأولى من أسماء الدول المشكلة لها حيث تم تأسيس هذا الاتحاد عام 1947، وتوسّع مع مرور الزمن ليتم تأكيده في عام 1960 من قبل معاهدة باسم اتحاد البينيلوكس الاقتصادي، وتضم دول البينيلوكس المشاركة كل من:

  • بلجيكا: تقع هذه الدولة في شمال غرب أوروبا وهي واحدة من أصغر دول العالم وأكثرها كثافة سكانية، نالت بلجيكا استقلالها عام 1830، وأخذ الحكم السياسي شكلاً موحداً في البداية ثم تحوّلت في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي إلى دولة اتحادية مكونة من سلطات مشتركة بين مناطق فلاندرز وألونيا ومنطقة العاصمة بروكسل.
  • هولندا: تقع هولندا في شمال غرب أوروبا، تضم هولندا 12 مقاطعة وعاصمتها أمستردام ومقر حكومتها لاهي، أطلق اسم  Wooded Land أو Houtland على هذه الدولة في العصور الوسطى (تعني الأرض المنخفضة).
  • لوكسمبورغ: تقع في شمال غرب أوروبا وهي واحدة من أصغر دول العالم، تحدّها بلجيكا من الغرب والشمال، وفرنسا من الجنوب، وألمانيا من الشمال الشرقي والشرق، خضعت لوكسمبورغ لسيطرة العديد من الدول والمجالس الحاكمة على مر العصور، يرمز الاسم السكسوني القديم لعاصمتها (Lucilinburhuc) إلى موقعها الاستراتيجي على طول الطريق العسكري الرئيسي الذي يربط بين الأراضي الجرمانية والفرنجية.

تتميز دول البينيلوكس بموقع مميّز بين الدول الأوروبية الكبرى إذ تحدها ألمانيا من الشرق وفرنسا من الجنوب، عمل سكانها كوسطاء تجاريين وماليين على مر العصور مما جعلهم يكسبون الكثير من الأموال، وتكمن أهمية اتحاد البنيليوكس في دعم الدول الثلاث لبعضها البعض سياسيّاً واقتصادياً واجتماعياً ومالياً فقد انتهجت سياسة تجارة خارجية مشتركة وسمحت بحريّة تنقّل الأشخاص والبضائع ورؤوس الأموال والخدمات بين البلدان الثلاث.

تعتبر الكثافة السكانية في دول البينيلوكس من بين أعلى الكثافات في أوروبا والعالم ويعيش معظم السكان في المدن والمجتمعات الحضريّة، إن البلدان الثلاثة السابقة متحضّرة بشدة حيث تعتبر بروكسل وأنتويرب (بلجيكا) وأمستردام وروترادم ولاهاي (هولندا) من المدن الرئيسية في أوروبا، كما حظيت بتطور اقتصادي كبير في العصور الوسطى، وتعتبر واحدة من أفضل المناطق الصناعية في العالم إذ يعتمد اقتصادها بشكل رئيسي على تجارتها الخارجية.

خلق الموقع المركزي المهم والمساحة القليلة لدول البينيلوكس الكثير من المخاطر إذ أصبحت موضع طمع الدول المجاورة لها وتعرّضت للغزوات المتكررة على مر التاريخ فقد غزاها الرومان في القرن الأول قبل الميلاد وبقيت خاضعة لهذا الاحتلال حتى أوائل القرن الخامس الميلادي، كما خضعت للحكم الفرنسي في عام 1795، وحصلت على استقلالها في عام 1814 باستثناء المقاطعات الجنوبيّة ذات الأغلبية الكاثوليكية التي بقيت تحت حكم هابسبورغ خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر.

احتلت القوات الألمانية بلجيكا ولوكسمبورغ خلال الحرب العالمية الأولى بينما بقيت هولندا محايدة، واجتاح الألمان دول البينيلوكس الثلاث خلال الحرب العالمية الثانية مما دفعها لعقد حلف شمال الأطلسي بعد الحرب، ثم قامت بتشكيل الاتحاد الجمركي الذي تحوّل إلى اتحاد البينيلوكس الاقتصادي عام 1960.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو المقصود بدول البينيلوكس؟"؟