النفتالين (Naphthalene) هو عبارة عن مادة كيميائية ذو لون أبيض ورائحة قوية، توجد بشكل صلب لكنها قابلة للتبخر بسهولةٍ، من الممكن أن تسمى القطران الأبيض أو الكافور أيضًا، وفي الغالب أنك قد تكون سمعت ورأيت هذه المادة عند قيام أحد ما بتخزين السجاد في الصيف أو الألبسة والأحذية والذي توضع بداخله هذه المادة على شكل كرات ورقائق العث للمحافظة عليها بإبعاد الحشرات عنها، وهذه أشهر استخدامات مادة النفتالين.

أما عن طريقة الحصول على النفتالين فهي مادة توجد في قطران الفحم بشكل أساسي بنسبة تصل إلى 11% كما يمكن الحصول عليه من تقطير البترول والذي يحتويه بنسبة 1.3%، في حين أن التركيب الكيميائي للنفتالين فهو يدخل ضمن تصنيف المركبات الهيدروكربونية وصيغته الكيميائية C10H8، حيث ترتبط حلقتي بنزين عبر ذرتي كربون متجاورتين تشتركان بهما.

وبالنسبة للسلوك الكيميائي لمادة النفتالين فهي تُظهر نفس السلوك الكيميائي للمركبات العطرية كالبنزين ومشتقاته البسيطة، إذ يتفاعل عن طريق استبدال ذرات الهيدروجين بذرات متنوعة منها الهالوجين أو مجموعات النيترو أو مجموعات الألكيل أو مجموعات حمض السلفونيك، حيث تتحول كميات كبيرة من النفتالين إلى النفتالينامين والنفتول وذلك لاستخدامها في صناعة الأصباغ.

وفيما يلي سأذكر لك بعض الاستخدامات لمادة النفتالين والتي هي:

  • إن أهم وأشهر استخدام لمادة النفتالين هو في صناعة كرات النفتالين (Mothballs) حيث تستخدم هذه الكرات لطرد العث الذي ينمو في الملابس والقماش بمختلف أنواعه والذي من الممكن أن يسبب تلفها.
  • وأيضًا يستخدم النفتالين في إنتاج أنهيدريد الفثاليك (Phthalic Anhydride) الذي يدخل في صناعة الأصبغة واللدائن، كما يتوسط النفتالين تصنيع كلوريد البوليفينيل (Polyvinyl Chloride) والعديد من المستحضرات الصيدلانية والمواد الطاردة للحشرات.
  • كما أن النفتالين قد يعمل كمذيب ويدخل في صناعة وإنتاج المواد المانعة للتسرب وطلاء السيارات ومواد التشحيم ووقود المحركات والمواد الكيميائية المستخدمة في دباغة الجلود وصبغها.

أما عن إمكانية التعرض لهذه المادة في الحياة العادية وما إذا كانت ضارة على صحتنا، فإنه من الممكن أن نتعرض لها باستنشاقها من الهواء عند تصاعد أبخرة النفتالين فيه وذلك من الملابس المخزنة الحاوية على كرات النفتالين، أو في حال شرب السوائل التي تحتوي على النفتالين أو في حال لمس المواد التي تتضمن نفتالين في تركيبتها، وبالطبع إن التعرض للنفتالين بكميات كبيرة سيسبب العديد من المشاكل الصحية والتي منها:

  • تلف خلايا الدم مما يسبب حالة مرضية تسمى فقر الدم الانحلالي وخاصةً عند الأطفال عبر تناولهم لكريات العث عن طريق الخطأ.
  • قد يسبب الإرهاق وفقدان الشهية والإسهال والغثيان والقيء.
  • قد يصبح الجلد شاحبًا أو أصفر اللون.

في حالة حدوث أي عارض من هذه الأعراض بعد التعرض للنفتالين يتحتم عليك استشارة الطبيب فورًا.

لذلك يجب استخدام كرات العثة وغيرها من المواد الحاوية على النفتالين بشكل صحيح وآمن ويجب خاصةً الانتباه على الأطفال، إذ يجب ألا يتم تخزين بطانيات الأطفال والملابس التي تحتوي على كرات النفتالين في غرف نوم الأطفال لا في المناطق التي يمكنهم الوصول إليها.

أكمل القراءة

 النفتالين هو هيدروكربون عطري يحمل الصيغة الكيميائية (C10H8). يتواجد النفتالين في قطران الفحم أو النفط الخام، كما ينتج عن احتراق الموادّ، لذلك يعثر على النفتالين من الدخان الناتج عن السجائر، وعوادم السيارات، وحرائق الغابات. يستخدم النفتالين كمبيدٍ حشريّ وطاردٍ للآفات. وقد سجّل لأوّل مرةٍ كمبيدٍ للآفات في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1948.

يصنّف النفتالين كأحد المواد الكيميائية الخطيرة والشهير للغاية، والتي تستخدمه ربّات المنزل منذ القديم لحفظ الملابس، وإبعاد الحشرات والعثّ عنها. كما يستخدم لقتل الحشرات المتواجدة في المنزل، وإبعادها بشكلٍ نهائيّ. يأخذ النفتالين شكل كراتٍ بيضاء صغيرةٍ صلبةٍ، تشبه في شكلها كرة التنس. ويتميز برائحته القويّة النفّاذة، إذ ينتج عن ارتباط حلقتين من مركب البنزين.

منذ زمنٍ بعيدٍ استخرج النفتالين من تقطير البترول، ولكن الكمية الناتجة كانت قليلةً جدًا ولا تكفي للاستخدام. لذلك تمّ التوجه لاستخراج النفتالين من عملية تقطير قطران الفحم، حيث ينتج من عملية التقطير زيتٌ سميكٌ يحوي على العديد من المركبات بالإضافة إلى النفتالين، ولاستخلاص غاز النفتالين عن باقي المركبات، يضاف محلول هيدروكسيد الصوديوم للمزيج. ولكن الجدير بالذكر، هو أن نوعية النفتالين الناتجة عن تقطير البترول أنقى وأصفى من النوعية الناتجة عن تقطير قطران الفحم إلا أن الكمية المنتجة من قطران الفحم أكبر، وهذا هو المطلوب.

دخل النفتالين في العديد من الاستخدامات ولعلّ أهمها هي:

  • مبيدٌ حشريّ قوي: أثبتت الدراسات والأبحاث استطاعة النفتالين القضاء على كافة الحشرات والآفات المنتشرة في المنزل، ومنع عودتها كليًا. كما يستخدمه المزارعون عبر وضعه في التربة لمنع وصول الحشرات والحيوانات إلى النباتات والمنتجات الزراعية. بالإضافة إلى استخدامه القديم من قبل مربيّ المواشيّ، للتخلص من الديدان الطفيلية التي تصيب حيواناتهم.
  • معطّر ممتاز: يستخدم النفتالين كأحد المعطرات القوية للمراحيض والحمامات، بفضل قدرته على سحب وامتصاص الروائح الكريهة. وقد استخدم حديثًا كأحد مكونات المعطرات الأساسية عبر خلطه بروائح مختلفةٍ لإضفاء رائحةٍ منعشةٍ لمنزلك. ولكن عليك توخي الحذر دائمًا، بسبب سميّة هذه المادة وخطرها على صحة الإنسان.
  • مادّة محفزة قوية: استخدم النفتالين مع البنزين، وذلك بسبب قدرته الكبيرة على التفاعل مع البنزين ومنح السيارة القوة والأداء الأفضل. ولكن لا تزال هذه الطريقة غير مثبتة علميًا، على الرغم من نجاحها مع بعض السائقين وفشلها مع آخرين. وللأسف، ينتج عن تفاعل النفتالين مع البنزين رائحة كريهة للغاية شديدة السمية، ولذا ينبغي تجنّب هذا الاستخدام لحين إثباته علميًا.

وعلى الرغم من جميع الاستخدامات المفيدة للنفتالين إلا أن له العديد من الأضرار على صحة الإنسان. حيث يسبب تعرض الإنسان لمادة النفتالين إلى الإصابة بفقر الدم الانحلالي، بسبب قدرته على تخفيض عدد كريات الدم الحمراء والمساهمة في تكسرها.

كما يؤدي استنشاق النفتالين إلى اصفرار الجلد، والإحساس بالغثيان، وحدوث صعوبةٍ في التبول، كما يمكن أن يؤدي إلى نزول الدم مع البول في بعض الأحيان، والإصابة بإسهال شديدٍ، وحمى خطرة. وفي بعض الحالات، قد يؤدي استنشاقه إلى التسمم الشديد وحدوث الوفاة.

وتبعًا للعديد من الأبحاث، أكد العلماء أن التعرّض المستمر للنفتالين، قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة على المدى البعيد.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو النفتالين"؟