ما هو النهر الذي يطلق عليه اسم النهر الأصفر؟ 

1 إجابة واحدة

النهر الأصفر أو ما يعرف باسم نهر هوانغ، هو أحد أشهر الأنهار الصينية بحيث يشكّل مهد الحضارة الصينية. يحتل نهر هوانغ المرتبة الثانية كأطول نهرٍ في الصين بعد نهر يانغتسي. كما يحتل المرتبة السادسة كأطول نهرٍ في العالم. يعتبر النهر الأصفر، النهر الرئيسيّ الموجود في شمال الصين، حيث يصل طوله إلى حوالي 5464 كيلومتر، وتعتبر جبال البيانكالا الموجودة في غرب الصين، المنبع الرئيسيّ للنهر.

ينتهي مجرى النهر الأصفر ليصبّ في بحر بوهاي الواقع شمال شرق الصين. نتيجةً لتراكم الأتربة والترسبات التي يحملها النهر خلال جريانه، تتشكل الدلتا في نهاية مجرى النهر.

أطلق على النهر اسم النهر الأصفر نسبةً إلى لون مياهه التي تحمل اللون الأصفر. وذلك، بسبب التربة المتآكلة حول النهر والتي تتسرّب إلى الجزء الشرقي من النهر تحديدًا. يسبب النهر الكثير من الفيضانات المدمّرة كل عامٍ، ولذلك أطلق عليه الصينيّون اسم “يوغونا الصين” أيضًا. كما لقّب النهر باسم “النهر الأم” بفضل امتداده الكبير على مساحاتٍ واسعةٍ جدًا، حيث يمرّ النهر عبر أراضي الصين العظمى.

راودت مسألة منبع النهر الأصفر خيال الصينيين على مرّ السنين، فالبعض منهم يعتقد بأن منبع النهر يأتي من مكانٍ بعيدٍ بعد السماوات. ولكنّه في الحقيقة، ينبع من الجبال التيبتية الواقعة في الشمال والتي يبلغ ارتفاعها حوالي 4500 متر عن مستوى سطح البحر.، كمايغذي النهر العديد من الينابيع والبحيرات. وفي عام 1985، اكتشفت السلطات الصينية منبعًا صغيرًا للنهر الأصفر، وبنت صرحًا صغيرًا بجانبه.

يهدد النهر الأصفر حياة الكثير من الصينيين، إذ يعتبر من أخطر الأنهار الموجودة في العالم. وذلك بسبب فيضاناته المستمرّة، والتي لا يمكن التنبؤ بها. ووفقًا لأقوال الصينيين، فقد قالوا أنَّ الأشخاص الذين يقطنون حوله يتحولون إلى كائناتٍ حيةٍ تشبه الأسماك التي تسبح في النهر عند فيضانه. ونتيجةً لذلك، أطلق الصينيون لقب “حزن الصين” على النهر الأصفر، نتيجة الخسائر البشرية والماديّة الفادحة التي يسببها النهر كلّ عامٍ.

ولعلّ أخطر الفيضانات للنهر الأصفر والتي يذكرها التاريخ هو الفيضان الحاصل في شهر تموز / يوليو في عام 1931. حيث غمرت مياه النهر حينها مساحة كبيرةً جدًا تجاوزت الـ 88 ألف كيلومتر مربع، وفقد حينها أكثر من 80 مليون صيني منزله، وتوفيّ أكثر من مليون صينيّ.

عمدت الدولة على مرّ السنين إلى بناء السدود المنيعة لتقليل مخاطر النهر، ولكنها لم تنجح في ذلك. بل سببت العديد من الكوارث، بسبب تراكم الرواسب والأتربة في الجزء السفلي من مجرى النهر، مما أدى إلى ارتفاع منسوب النهر أضعافًا مضاعفةً.

كما تؤدي ظاهرة ذوبان الجليد الموجود في الجزء الأعلى من النهر ارتفاع منسوبه وحدوث الفيضانات المخيفة. بالرغم من إخفاق جميع محاولات الصين في بناء السدود المنيعة التي تقلل خطر النهر الأصفر وفقدانها الأمل في بناء سدّ قويّ، أعاد الاتحاد السوفييتي الأمل في عام 1956 عبر تقديم الدعم المادي لبناء ما يلزم.

على الرغم من جميع مخاطر الصين، وخسارة الصينيين لأراضيهم ومنزلهم، إلا أنهم ما زالوا يعتبرونه أصل الحضارة الصينية، ويمثل اللون الأصفر رمز الشعب الصينيّ. حيث شكّلت فيضانات النهر الأصفر، موضوعًا رئيسيًا للعديد من القصص والروايات الشعبية الصينية. وبذلك شكّل النهر الأصفر مصدر القوة للصين، وارتبط ارتباطًا وثيقًا بها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو النهر الذي يطلق عليه اسم النهر الأصفر؟ "؟