ما هو النيزك

يُعرّف النَيزَك على أنَّه جسم صلب يتكون من الصخر الذي تشكّل في أحد الأجرام السماوية التابعة للنظام الشمسيّ، ما هو النيزك؟ وكيف يتكون حجر النيزك؟

4 إجابات

النيزك هو عبارة عن مجسم فضائي يتكون من مذنبات وكويكبات تسبح في الفضاء الخارجي، وتدخل إلى الغلاف الجوي للأرض بسرعات عالية، مما يؤدي إلى احتراقها متحولة لجمرات نارية تُرى على شكل شهب بأحجام صغيرة، وعندما تنجو هذه المجسمات من رحلتها خلال الغلاف الجوي وتصطدم بالأرض يطلق عليها اسم النيازك، وقد يصل وزن الصخور المكونة للنيازك لـ 60 طن.

عندما يدخل النيزك الغلاف الجوي يحدث احتكاك بينه وبين الهواء، مما يؤدي لارتفاع درجة حرارته وتوهجه، مخلفًا وراءه ذيلًا من الجسيمات المنصهرة التي تتفكك على بعد 30-60 ميلًا من الأرض، كما يرافقها بعض الغازات. يستمر توهج أغلب النيازك لمدة ثانية واحدة، ولكن يوجد بعض منها يستمر توهجه لعدة دقائق.

كما يظهر كل عام حادثة مشهورة يطلق عليها «وابلٌ من الشهب»، يتم خلالها ظهور العديد من الشهب على شكل مجموعات، فعلى الرغم من اختراق ملايين النيازك للغلاف الجوي الأرضي يوميًا، إلا أنه لا ينجو منها إلا أعدادً قليلةً وفي أوقات محددة من كل عام.

ويعتبر نيزك تونغوسكا أكبر النيازك التي سقطت على سطح الكرة الأرضية، حيث وقع في 30 يونيو سنة 1908 على نهر تونغوسكا الواقع في سيبيريا، حيث أحدث سقوطه انفجاراً كبيراً أدى لتدمير 200 كم مربع من الأشجار، وحصد أرواح العديد من الحيوانات في تلك المنطقة، كما سبب ضوءاً شديد التوهج، حيث أمكن مشاهدته من لندن.

أكمل القراءة

يُعد النيزك من الأجسام الفضائية فهو يتكون من أجزاء الكويكبات والمذنبات الموجودة حول الشمس في الفضاء، وعند دخول النيزك إلى الغلاف الجوي في الكرة الأرضيّة فإنهُ يتحول إلى جمرةٍ ناريّةٍ تُسمى بالشهاب والتي تُرى بالعين المجردة بحجم حبة الأرز.

وللنيازك ثلاثة أنواع تختلف في تكوينها وهي:

  • النيازك الحجرية: تعد من أشهر النيازك الصخريّة وأهمها فهي تتكون من خليط من مكونات السديم الشمسي، ولها قسمان هما نيازك قابلة للإنصهار وغير قابلة للإنصهار.
  • النيازك الحديديّة: تتشكل هذه النيازك من لُبِّ الكويكبات المُنصهرة وتتكون من معدني الحديد والنيكل والقليل من الكبريت وكربيد الفلزات.
  • النيازك الحجرية الحديديّة: تتألف من الحديد والنيكل والسيليكا إضافةً إلى الأحجار الكريمة الثمينة والشبه ثمينة.

يتشكل النيزك من داخل النظام الشمسي فهو مكون من أجزاء الكويكبات التي انفجرت منذ مدة زمنية طويلة، والتي تتواجد ضمن حزام الكويكبات بين كوكبي المريخ والمشتري.

وعادةً ما تكون أحجام النيازك كبيرةً جدًّا فأكبرها يزنُ 60 طنًا، ولكن شوهد بعض أنواع النيازك وهي صغيرة الحجم كحبيبات الرمل أو الحصى.

وتتنوع مصادر النيازك فهي:

  •  الكويكبات: حيث تكون معظم النيازك عبارةً عن بقايا كويكباتٍ محطمة تصطدم بالأرض.
  • الكواكب: عندما ينفجر الكوكب جراء إصابته بكويكبٍ أو مذنبٍ كبير، تنطلق منه شظايا تكون في الغالب من سطح الكوكب وتشكل هذه النيازك نسبةً صغيرة مقارنةً بغيرها.
  • القمر: في بعض الأحيان تتساقط قطعٌ صغيرةٌ من القمر إلى الأرض لتصبح نيازك، وعُرف مصدرها نتيجة تشابهها مع صخور القمر التي جمعها رواد الفضاء.

أكمل القراءة

النيزك هو عبارة عن جسمٌ فضائيّ يدور في الفضاء الخارجي حول الشمس، ويتكوّن بشكل رئيسي من فتاتِ صخور المذنّبات والكويكبات وبعض المعادن المتواجدة في حزام الكويكبات بين كوكبي المشتري والمريخ. وعندما يدخل النيزك في الغلاف الجوي، يحتكّ مع الهواء الجوي المُحيط مما يؤدّي لارتفاع درجة حرارته فيتوهّج تدريجيًا، ويتابِع انخفاضه حتّى نستطيع رؤيته العين المُجرّدة على هيئة شُهُب قادم من السماء.

النيزك

عندما يتوهّج النيزك ويتابع انخفاضه إلى سطح الأرض يتركُ خلفه ذيلًا من الغازات الكونية والجسيمات المنصهرة التي تتفكّك على بعد 30 إلى 60 ميل من الأرض وقد يستغرقُ تفكّكها بضعُ دقائقٍ على خِلاف الشُهُب المتوهّج الذي نراه، فهو غالبًا لا يستغرق ثوانٍ معدودة.

تُعتبَر معدّلات سقوط النيازك على سطح الأرض مُرتفعة نوعًا ما، فيقدّر سنويًا سقوط 6100 نيزك تقريبًا أي بمعدل 17 نيزك في اليوم، ربّما اندهشتَ قليلًا ففي الحقيقة أنت لا ترى يوميًا هذا العدد من النيازك!، لكن بطبيعة الحال ترتبط ظاهرة رؤية النيزك على سطح الأرض أو الشُهُب في إحداثيات مكان وقوعه، والمعلوم بشكل عام إنّ غالبية النيازك تقع في أماكِن غير مسكونة في حين أنّ القليل منها فقط يقع في الأماكن المسكونة، وقد يكون النيزك آمنًا يحملُ لكَ بعض الأماني وقد يكون غير آمنٍ يحملُ الرعب والدمار للمكان الذي سيسقط عليه.

على سبيل المثال، في 30 يونيو عام 1908 سقطَ نيزكًا فوق نهر تونغوسكا في سيبيريا المركزية وهي منطقة مسكونة ومع الأسف إنّ هذا السقوط لم يكن سقوطًا آمنًا أبدًا فقد دمّر هذا النيزك حوالي 200 كيلو متر مربع من الأشجار وألحَقَ الضرر بالمنازل والحيوانات المُحيطة بالمنطقة، وقد سُميّ هذا النيزك “تونغوسكا “Tunguska ويُعتبَر من أكبر النيازك التي شهدتها الأرض حتى يومنا هذا.

أكمل القراءة

يحوي المجال بين الكواكب في الفضاء؛ على كميّة كبيرة من المواد الصلبة تتواجد في الأغلب بشكل أجزاء صخريّة أو معدنيّة وتسمّى الغبار بين الكواكب، هذا الغبار تمّ إثباته من خلال بقايا النيازك أو الرُجُم التي تخترق جو الأرض بشكل يومي بسرعة تتراوح بي 10 و70 كلم في الثانية!

فالنيازك وهي أجسامٌ تشبه الصخور بأحجامٍ متنوّعة؛ يمكنك أن تدعوها بـ صخورٍ فضائيّة فهي تسبح في الفضاء، قد يدخل بعضها غلافنا الجوّي أثناء حركته في مساره متجهًا نحو الأرض بوزن يقارب 5 كلغ على سبيل المثال، فيتعرّض لاحتكاكات تؤدي إلى تسخينه وإتلاف معظمه فيصل سطح الأرض بوزنٍ لا يتجاوز الـ1 كلغ هذا في حال نجح بالوصول إليه ليسمّى عندها نيزكًا،

وتعتبر العمليّة السابقة من أجمل المشاهدات على الأرض، حيث تتمّ رؤيته على هيئة شهاب، فالشهب ما هي إلّا نيازك اشتعلت إبّان ولوجها غلافنا الجوي لتبدو لنا ككراتٍ متوهّجة يتبعها ذيلٌ من النور ما هي إلّا هي الغازات والجسيمات المنصهرة الناجمة عن تفكك النيزك أثناء احتراقه واحتكاكه بالهواء.

ينقسك النيزك ثلاثة أنواع هي: النيازك الحجريّة وهي الأكثر شيوعًا بنسبة 94% من إجمالي بقايا النيازك المعروفة، تليها وبنسبة 5% النيازك الحديديّة والتي تشبه في هيكلتها هيكل الكواكب الأرضية (عطارد- الزهرة- المريخ- الأرض)، وأخيرًا النيازك الحجريّة الحديديّة بنسبة 1%، وهي نادرة للغاية وتحوي نسبًا من الأحجار الكريمة الثمينة والنادرة إلى جانب المعادن كالنيكل والحديد والسيليكا، وتتنوّع مصادر النيازك لكنّها تشكلت غالبًا من الكويكبات أو الكواكب وبعضها من القمر.

تتساقط النيازك بشكل يومي وبأعداد كبيرةٍ أحيانًا بشكل وابلٍ من الشهب! لذا فإن معدّل سقوط النيازك سنويًا على سطح الأرض يصل حتّى 6400 نيزك أي ما مقداره 17 نيزكًا يوميًا أغلبها يمرّ دون ملاحظة لسقوطها في أماكن غير مأهولة ولحسن الحظ من المستبعد أن تشكّل النيازك خطرًا حقيقيًا على الأرض على الرغم من أنّ لها ذات الطبيعة الفيزيائيّة للكويكبات ذات الأحجام الكبيرة، كما أنّ مصادفة الأرض لنيزكٍ كبير قد يتسببّ بدمار أكبر ممّا قد تتسببّ به حربٌ نوويّة، ولعلّ أكثر ما نعرفه عن هذه النيازك العملاقة أنّها قد تكون السبّب في انقراض الديناصورات كما غيرت شكل الحياة على الأرض منذ ملايين السنين وهي أحد النظريّات شبة الحاسمة فيما يخصّ انقراض الديناصورات.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو النيزك"؟