ما هو الوقت المناسب للقيام بتمارين الكارديو

الكارديو هي مجموعة التمارين الخاصة بصحة القلب في المقدمة، وبالمحافظة على اللياقة البدنية، فما هو الوقت المناسب للقيام بها؟

3 إجابات

تعتمد تمارين الكارديو على حرق الدهون، وأفضل نتيجة لها تظهر عند استخدام نمط راحة لمدة عشر ثوانٍ بعد كل 20 ثانية تمرين، فذلك ما يحفز نقل الأكسجين للجسم، بالإضافة لحرق الدهون والحفاظ على صحة القلب، ويُفضل دائمًا ممارسة الرياضة في أكثر وقت تشعر فيه بالحيوية، ولكن لكل توقيت في اليوم بعض الملاحظات:

  1. الصباح الباكر: في هذا التوقيت أي عند الاستيقاظ من النوم، بعض الأشخص يفضلونه حيث يشعرهم ممارسة التمارين بالحيوية والنشاط والبهجة، كما أنه عند الاسيقاظ، يكون الجسم قد أتم تخزينه في العضلات أثناء اليوم، بالإضافة إلى أن الشخص لم يبدأ تناول إفطاره، لذا فإن الدهون والكربوهيدرات التي سيتم حرقها هي المخزنة بالفعل داخل الجسم والعضلات، وعادةً ما يوصى بتناول وجبة خفيفة قبل التدريب، لكن يُصعب على محبين الليل والسهر أداء تلك التدريبات الشديدة في هذا الوقت من اليوم، فلا يكونون على استعداد ولا طاقة لهم.
  2. بعد الظهر: غالبًا يكون من الصعب ممارسة الرياضة في منتصف اليوم، نظرًا لبعض العوائق، فإن كنت تعمل لن تستطيع أن تقتطع جزء من وقت عملك حتى تمارس بعض تمارين الكارديو، ولا يمكنك ممارسة التمارين بعد الغداء مباشرةً.
  3. مساءً: عادةً ما يفضل الأشخاص الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية ليلًا، لذلك فيفضل البعض ممارسة تمارين الكارديو مساءً مع الأخذ في الاعتبار تناول وجبة بها ما يكفي من الكربوهيدرات والبروتينات، لإمداد الجسم بالطاقة، ولحماية أنسجة الجسم والعضلات. بالإضافة إلى أن هناك بعض الشروط للحصول على أفضل نتيجة ممكنة، فتناول أطعمة بها سرات حرارية مرتفعة قبل التمارين بـ 15 دقيقة، مما يزيد من نسبة الجلوكوز في الدم فتتوفر الطاقة اللازمة لأداء تمارين مكثفة، ويُفضل تناول وجبة خفيفة غنية بالبروتينات بعد أداء التمارين بساعة.

أكمل القراءة

يعد الصبح الباكر من أفضل الأوقات لممارسة تمارين الكارديو ؛ لأنك ستكون على معدةٍ فارغة (قبل الأكل والشرب)؛ أيّ صائمٌ لمدة تقارب 10ساعاتٍ تقريبًا، فقد يساعدك المشي والقفز في هذه الحالة على حرق دهونٍ أكثر. يمكن أنّ تلاقي صعوبةً للوهلة الأولى أثناء ممارستها باكرًا؛ ولكنك ستعتاد عليها بعد ممارستها بشكلٍ يومي.

أمّا إذا كنت من ذوي الجدول المزدحم، وتمارس الكارديو للرشاقة لا لحرق كمياتٍ كبيرةٍ من الدهون؛ فإن ممارستها في جميع الأوقات قد تساعدك أيضًا. الشيء الأساسي الذي يجب أنّ تمرن نفسك عليه هو الثبات وممارسة تمارينها بشكلٍ منتظم، فيمكنك ممارستها ثلاث أيامٍ في الأسبوع كحدٍ أدنى، وإذا استطعت أنّ تقوم بها بشكلٍ يومي فذلك رائع.

لا تصدق بما يُقال أنّه يجب عليك ممارسة الكارديو لمدة (30-40) دقيقةٍ  على الأقل بشكل متواصل، فعلى العكس تمامًا يمكنك أخذ فواصل زمنية لتريح جسدك فيها، فكلما أحسست بالتعب توقف ثم أكمل. بالإضافة إلى ذلك أثبتت بعض الدراسات أنّ الإجهاد قد يسبب لك إفراز كمياتٍ كبيرة من هرمون الكورتيزون (الإجهاد)، وخاصةً عن المتدربين المبتدئين ليقل شيئًا فشيًا عند وصلولك للخبرة.

سيكون من الجيد إذا قمت بممارسة التمارين المتواترة عالية الشّدة كضبط جريك أولًا نصف ساعة، ومن ثم قسط راحة، وبعدها الجري لمدة ربع ساعة.

أكمل القراءة

الوقت المناسب للقيام بتمارين الكارديو يختلف تبعاً لعوامل الشخص الداخليّة والخارجيّة كنمط حياته، وجدول أعماله، والحالة الجويّة، ويُفضّل ممارستها في الصباح الباكر على معدة فارغة (10 ساعات صيام)، بحيث تعزز التمثيل الغذائي وتسبب حرق 20% من الدهون في الجسم، بالإضافة إلى تحسين المزاج وزيادة إنتاجيّة وحيويّة اليوم، بينما ممارسة تمارين الكارديو بعد صيام طويل ونوم غير كافي يُمكن أن تصيب الشخص بالدوار، وتُخفض من طاقته، ويُمكن للشخص تناول وجبة الإفطار قبل ممارسة الكارديو وبذلك لا يؤثر على فعاليّة التمرين بشكل كبير.

أما في منتصف النهار تكون ممارسة تمارين الكارديو غير فعّالة بما يكفي لحرق الدهون، بسبب استهلاك الجسم للكربوهيدرات والدهون معاً، وبسبب ضيق الوقت الذي يمنع الشخص من ممارسة التمارين لمدّة كبيرة، ويُفضّل في هذا الوقت ممارسة تمارين اليوغا الأكثر فعالية في وقت قصير. بينما ممارسة الكارديو مساءً تمنع الشخص من النوم في وقته الاعتيادي لأن القلب يكتسب نشاطاً طويل الأمد، والرياضة المفضلّة للجسم في هذا الوقت هي رياضة الأثقال التي تساعد الجسم في الحصول على نوم كافي بكونها تمد العضلات بالراحة بعد الانتهاء منها وتخفّض القلق.

عند ممارسة الكارديو لمدة طويلة من 30 إلى 60 دقيقة، يجب القيام بفواصل منشّطة والاستجابة للجسم في حالات التعب وقلة الطاقة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الوقت المناسب للقيام بتمارين الكارديو"؟