ما هو انحراف القرنية، وما أسباب؟

تعتبر العين من أعظم النعم، ولكنها تكون عرضة للإصابة بكثير من الأمراض منها انحراف القرنية، لكن ما هو انحراف القرنية؟

4 إجابات

انحراف القرنية هي حالة يكون شكل العين فيها ليس مدوراً بشكلٍ كامل، وجميعنا يعاني منها إلى حدٍ ما. في الحالة المثالية يكون شكل العين مكوراً بشكلٍ كامل. الضوء يصل إلى العين لينحني بشكلٍ متساوٍ مما يعطي المرء صورة واضحة. في حال كان شكل العين كالقطع الناقص (بيضوي إلى حدٍ ما) فإن الضوء ينحني باتجاه واحدٍ أكثر من الآخر مما يؤدي إلى تركيز العين على جزءٍ من الصورة في حين يبقى الجزء الآخر متشتتاً وغير واضح. عادة ما يكون انحراف القزحية مترافقاً مع قصر أو بعد النظر، وتسمى الحالات الثلاثة بأخطاء الإنكسار نظراً لأنها تنجم عن مشكلة في آلية انكسار الضوء عند وصوله للعين. 

أعراض انحراف القزحية تتمثل في عدم الوضوح أو تشويش في الرؤية، تعب العينين، وجع في الرأس، وعدم القدرة على الرؤية بشكلٍ واضحٍ في الليل. قد ينجم الانحراف عن حالة مرضية تدعى بتمخرط القزحية تكون فيه القزحية أرق من الطبيعي وذات شكلٍ مخروطيٍ مشوه. لا ينجم انحراف القزجية عن القراءة في ضوءٍ منخفض أو الجلوس قريباً من التلفاز. 

يتم علاج انحراف القزحية باستخدام العدسات اللاصقة أو نظارات خاصة. بعض الحالات الضعيفة لانحراف القزحية لا تتطلب أي منهما. يمكن أيضاً معالجة انحراف القزحية بالتدخل الجراحي لتصحيح شكل القرنية باستخدام التصحيح بالليزر.

أكمل القراءة

انحراف القرنية (أو Astigmatism) هو خلل في شكل القرنية (Cornea) وهي من أجزاء العين الشفافة المسؤولة عن إحداث الانكسار في الضوء الذي يدخل إلى العين لتركيزه على الشبكية الحساسة للضوء والألوان، بينما يعمل الجسم البلوري (Lens) على تغيير تحدبه للتركيز على الأجسام البعيدة أو القريبة، وأصغر خلل في شكل أو عمل هذين الجزئين سيؤدي لانكسار الضوء أمام الشبكية أو خلفها وهو ما يسميه الأطباء بالخطأ الانكساري (أو Refractıve error).

الأمر أشبه بما نراه في الصور الفوتوغرافية عند فقدان التركيز على الجزء المطلوب، سيكون الهدف ضبابيًا ومشوهًا وتصعب رؤيته وستظهر الأجسام بدون تفاصيل على مسافة قريبة أو بعيدة بحسب الحالة، كما أنه يسبب ألمًا في الرأس وتعبًا في العين ينتج عن التحديق، في محاولة للرؤية بشكل أوضح. وغالبًا ما يترافق انحراف القرنية مع مد البصر (farsightedness  أو hyperopia) أو قصر النظر (nearsightedness أو myopia).

وتكمن خطورة المرض في حدوثه عند الأطفال الذين قد يعانون منه دون أن يشتكوا من خلل في الرؤية، على عكس الكبار الذين سيلاحظون ذلك بسهولة، ولهذا يُنصح بإجراء فحوصات منتظمة للعين عند الأطفال لتجنب تأثيرات المرض على نشاط الأطفال وقدراتهم في المدرسة أو الرياضة.

لم يُعرف سبب حقيقي للإصابة بانحراف القرنية، ويقول الأطباء بأن احتمال انتقاله بالوراثة شائع للغاية، ويمكن أن يحدث كمضاعفات لعملية جراحية في العين أو مرض عيني.

أكمل القراءة

من المؤكد أنّك سمعت بمصطلح “القرنية” أثناء دراستك لدرس العين في المدرسة. يمكننا تذكر تعريفها بأنها نسيجٌ شفافٌ مقوسٌ خالي من الأوعية الدموية يغطي البؤبؤ في مقدمة العين.

تكمن أهميتها في حماية العين من الأوساخ والجراثيم والغبار، كما أنّها تعتبر مركزًا لتجميع الضوء في العين؛ لتؤمن الرؤية السليمة للأشياء. ولكنها كأي عضوٍ في جسم الإنسان فمن الممكن أنّ تتعرض للعديد من الأمراض ومنها “انحراف القرنية” أو ما يسمى “اللابؤرية” وهي تلك الحالةٌ التي ينحني فيها سطح القرنية بطريقةٍ غير طبيعية  لتصبح رؤية المصاب مشوشةً وغير واضحة؛ بسبب عدم ارتكاز الضوء على الشبكية بطريقةٍ صحيحة.

يمكن ألّا تظهر الأعراض بسرعةٍ على الأطفال إلا عند ملاحظة أنّ قراءتهم أصبحت مشوشة، وتركيزهم أصبح يتدهور يومًا بعد يوم، فيمكن للطبيب المختص أنّ يكشف  الشخص الذي يعاني من انحرافٍ في قرنيته عن طريق:

  • اختبار حدة البصر: فقد يختبر الطبيب مريضه بقراءة نصٍ معين أو التركز في مخططٍ بياني، فإذا بدأت الكلمات تصغر بعين المريض شيئًا فشيء فإنه يعاني من انحراف قرنية.
  • مقياس العين: وهو عبارة عن جهازٍ متخصص بقياس الضوء المنعكس على قرنية العين، كما أنّه يقيس قطر انحناء القرنية، وما مدى درجته وخطورته.
  • قرصُ اللابؤرية: وهو اختبارٌ على شكل مخططٍ يعرض سلسلةً من الخطوط التي تشكل نصف دائرة، بحيث يرى الشخص السليم تلك الخطوط بوضوح، بينما سيرى مريض انحراف القرنية أنّ هناك خطوطًا واضحةً وأخرى لا.

أكمل القراءة

انحراف القرنية وتسمى أيضًا اللابؤرية، وهي مرض شائع جدًا يعود سببه لتعرض القرنية أو عدسة العين لعيبٍ فيها، بحيث يكون سطحها منحنٍ وغير منتظم؛ الأمر الذي يؤدي إلى انكسار الضوء قبل وصوله إلى شبكية العين، وهذا ما ينتج عنه الكثير من الأعراض مثل:

  • طول أو قصر النظر.
  • رؤية ضبابية مشوهة.

إلى الآن لا يوجد سبب محدد لانحراف القرنية، إلا إن العامل الوراثي يلعب دورًا كبيرًا في الإصابة به.

انحراف القرنية

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بانحراف القرنية

  • أصحاب العوامل الوراثية التي تؤدي إلى الإصابة بانحراف القرنية
  • الأشخاص الذين يملكون قرنية مدببة أو رقيقة.
  • الأشخاص الذين لديهم قصر نظر مفرط.
  • الأشخاص الذين لديهم طول نظر مفرط.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعمل جراحي في العين.

أعراض انحراف القرنية

  • رؤية ضبابية مشوهة للمسافات القريبة والبعيدة على حد سواء.
  • صعوبة الرؤية الليلية.
  • إجهاد وتعب العين.
  • احولال العين ( يصاب المريض بالحول).
  • تهيج العين.
  • الصداع.
  • العين الكسولة.

تشخيص انحراف القرنية

طبيب العيون هو القادر على تحديد إذا ما كان الشخص مصابًا بانحراف القرنية أم لا، وذلك من خلال قيامه بمجموعة من الفحوصات والاختبارات العينية ومعرفة التاريخ الطبي للمريض وعائلته لمعرفة إذا كان هناك أمراض وراثية، ومن بعدها يحدد الطبيب نوع العلاج الممكن القيام به، وفي حالات يجب القيام بتدخل جراحي من أجل تصحيح القرنية.

أهم الاختبارات لكشف انحراف القرنية:

  • اختبار حدة البصر من خلال مجموعة من الرموز يطلب الطبيب من المريض قراءتها.
  • اختبار الانكسار.
  • قياس القرنية.

اما علاج انحراف القرنية فيتمثل بـ:

  • النظارات.
  • العدسات اللاصقة.

وفي حال لم تنجح هاتين الوسيلتين يتم علاج الانحراف بواسطة التدخل الجراحي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو انحراف القرنية، وما أسباب؟"؟