ما هو انفصام الشخصية وما هي أعراضه وعلاجه

عادة ما يوصف الأشخاص الذين يعانون من انفصام الشخصية بأنهم غريبي الأطوار، وعادة ما يكون لديهم القليل جدًا من العلاقات الحميمة، ما هو انفصام الشخصية؟ وما هو علاجه؟

3 إجابات

انفصام الشخصية أو الفصام (بالانجليزيّة: Schizophrenia) هو أحد الأمراض الخطيرة الناجمة عن خلل دماغي. عادةً ما يبدأ المرض في فترة الشباب وهو منتشر بكثرة بحيث تشير الدراسات أن نسبة تواجد المرض هي 1%.

يوجد أنواع عديدة من الفصام أشهرها الفصام البارانويدي وفيه يُخيّل للمريض أنه مُراقب بشكلٍ دائم وأن هناك من يريد إيذاءه وهو ما يؤثر على علاقاته الاجتماعيّة.

يمكن لحالاتٍ قليلة أن تحدث دون سابق إنذار ولكن معظم الحالات تتطوّر بالتدريج. هناك عدّة علائم تشيرنا إلى المرض فمثلًا يميل المريض في بداية المرض إلى العزلة، النوم لساعاتٍ طويلة، الشك في أصدقائه وعائلته، إهمال النظافة وغيرها. أما عندما تتطوّر الحالة نلاحظ اضطرابات سلوكيّة، نفسيّة، حركيّة وذهنية كالهلوسة بالإضافة لموجة من الكآبة المزمنة وهو ما قد يدفع المريض للدخول لعالم المخدرات والقمار.

يشمل العلاج جانبين، نفسي ودوائي. بالنسبة للعلاج الدوائي فيمكن أن يصف الطبيب مضادات الذهان وهي عبارة عن حقن تؤخذ شهريًّا، كما يمكن أن تتواجد على شكل حبوب وشراب يوميّ، تشمل هذه الأدوية على العديد من الآثار الجانبية ولكنها تزول بعد عدّة أيام فلا داع للقلق. أما عن العلاج النفسي فهو متمم للدوائي وليس بديلًا، يهدف لدعم المريض لمتابعة حياته وتحدّي المرض.

أكمل القراءة

انفصام الشخصية او الفصام هو اضطراب وخلل يحدث في الدماغ، ويؤثر بشكلٍ كبيرٍ على تصرفات الشخص السليمة وطريقة رؤيته للعالم، الأمر الذي يؤدي إلى تشوش كبير وصعوبة تمييز ما بين الحقيقية الوهم كما أنّه يؤثر على المشاعر والعواطف وطريقة التواصل مع الآخرين والعمل والعيش بشكلٍ طبيعي. ولانفصام الشخصية عوامل ومسببات عديدة بعد دراستها تبيّن أنّها تؤدي إلى ظهور أعراض انفصام الشخصية؛ ومن أبرز هذه الأسباب والعوامل:

  • الخلل الكيميائي الذي يحدث في المخ: يُعتبر الدوبامين مادة كيميائية طبيعية متواجدة بالفطرة في جسم الانسان، ولهذه المادة دور كبير في التحكم في حركات الجسم وبعض المشاعر والعواطف التي يشعر بها الانسان؛ فيؤدي خلل هذه المادة في المخ إلى ظهور أعراض الفصام.
  • العوامل النفسية: التي تتأثر بعدد م العوامل مثل توتر العلاقات الأسرية والمشاكل والعائلية التي تسبب حدوث خلل في تصرفات الانسان التي قد لا يستطيع التحكم بها.
  • الجينات الوراثية: ففي العائلات التي يخلو تاريخها من هذا المرض، فتكون نسبة الإصابة به أقل من 1%.

وقد أثبتت الدراسات أنّ الإدمان وتعاطي المخدرات من المسببات الخطيرة التي تؤدي إلى ظهور اعراض المرض، وفي حال كان المرض متواجدًا فإنّ هذا الامر قد يسبب في تطور المرض. وتأخذ أعراض المرض عدة أشكال ومن أبرزها: الهلوسة وهي رؤية وسماع أشياء لا وجود لها، وكلام غير منظم وفي غير محله وغير منطقي، والعزلة، وقلة الفرح، والتعامل مع الآخرين، كما قد يعاني المصاب من مشاكل في التعبير عن رغباته ومشاعره.

أكمل القراءة

انفصام الشخصية هو اضطراب يؤثر على قدرة الشخص على التفكير والشعور والتصرف بوضوح، والسبب الدقيق للفصام غير معروف لكن قد تلعب مجموعة من الأسباب الوراثية والبيئية وتغير كيمياء الدماغ دورًا مهمًّا، حيث يتميز الفصام بالأفكار أو التجارب التي تبدو بعيدة عن الواقع والكلام أو السلوك غير المنظم، بالإضافة إلى قلّة المشاركة في الأنشطة اليومية وصعوبة في التركيز والذاكرة.

يحوي الدماغ على مادتين كيميائيتين هما الدوبامين والغلوتامات يعملان على حمل الرسائل إلى الخلايا على طول مسارات الدماغ التي تتحكم في التفكير والإدراك والتحفيز، لكن في الفصام يرتبط الدوبامين بالهلوسة والأوهام، وذلك لأن مناطق الدماغ التي تعمل على الدوبامين قد تصبح مفرطة النشاط.

عادةً ما يستمر العلاج مدى الحياة وغالبًا ما يتضمن مزيجًا من الأدوية والعلاج النفسي وخدمات الرعاية المتخصصة والمنظّمة، وفي بعض الحالات تكون هناك حاجة إلى دخول المستشفى، وعادة ما يقوم طبيب نفسي أخصّائي بعلاج الفصام، وقد يشمل فريق العلاج أيضًا بالإضافة إلى الطبيب النفسي أخصائي اجتماعي وممرضة نفسية، وربما مدير حالة لتنسيق الرعاية، أما بالنسبة للأدوية فيتم استخدام الأدوية المضادة للذهان وهي الأكثر شيوعًا، حيث تعمل على التحكم في الأعراض من خلال التأثير على الدوبامين الناقل العصبي للدماغ.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو انفصام الشخصية وما هي أعراضه وعلاجه"؟