الكثير منّا قد يتساءل عن تبييض الأسنان وكيف يتم، سيّما أن الجمال أصبح معيارًا ورقمًا صعبًا في مجتمعاتنا اليوم. يعتبر تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون أو باستخدام الخيط أحد الطرق اليومية للحفاظ على نظافة الأسنان وإشراقها وصحتها، لكن بالرغم من ذلك إذا كنا نشعر بأن أسنانا صفراءَ أكثر مما كانت عليه في السابق وابتسامتنا بدأت تفقد بريقها يمكننا اللجوء إلى تبييض الأسنان لاستعادة الثقة بابتسامتنا.1

تبييض الأسنان

يعد تبييض الأسنان طريقةً فعالةً لاستعادة اللون الطبيعي للأسنان دون إزالة أي طبقةٍ من طبقات السن إذ إنه لا يمكن إجراء تغييرٍ كاملٍ للون السن بل تخفيف الاصفرار الموجود فقط. يوجد العديد من الأسباب لتبييض الأسنان فالأسنان مثلها مثل لون الشعر، والبشرة تختلف من شخصٍ لآخر، والجدير بالذكر أنه لا يوجد سوى قلة قليلة من الناس لديهم أسنان بيضاء ناصعة.2

أسباب تصبغ الأسنان

يمكن أن يتغير لون الأسنان من اللون الأبيض الناصع إلى اللون الأصفر الشاحب لعدة أسباب، أهمها:

  • الطعام والشراب: يمكن لبعض المشروبات كالقهوة والشاي والنبيذ الأحمر أن تكون المسبب الرئيسي في تصبغ الأسنان.
  • التدخين: يحتوي التبغ في تكوينه على مادتين كيميائيتين تترك بقعًا عنيدةً على الأسنان هما القطران والنيكوتين.
  • العمر: تصبح الطبقة الخارجية الصلبة البيضاء للأسنان (طبقة الميناء أو الـEnamel) أرق مع مرور الوقت، فتظهر طبقة العاج (Dentin) الموجودة تحتها والتي تتميّز بلونها الأصفر.
  • الأدوية: قد تسبب بعض الأدوية كمضادات الهيستامين والأدوية الخافضة للضغط والمضادات الحيوية كالتتراسيلكين والغسولات الفموية مثل الكلوهيكسيدين إلى تلوّن الأسنان.3

كيف يتم تبييض الأسنان

قبل البدء بالتبييض يجب في البداية فحص الأسنان وعلاج الأسنان المسوسة والحساسة والالتهابات أو مشاكل اللثة قبل أيّ خطوةٍ لتفادي حدوث أي مشكلةٍ أثناء العلاج، لذا يجب زيارة طبيب الاسنان وعلاج أي مشكلةٍ فمويةٍ ثم تحديد نوع العلاج المستخدم في التبييض حيث يوجد العديد من الخيارات أهمها:4

التبييض المهني

هو الطريقة الأكثر شيوعًا لتبييض الأسنان حيث يقوم الطبيب بأخذ طبعات للأسنان لصنع درعٍ مطاطيٍّ أو هلامي لوضعه على اللثة لحمايتها عند تطبيق مسحوق تبييض الأسنان (يستخدم عادةً بيروكسيد الهيدروجين أو بيروكسيد الكارباميد في ذلك)، حيث يقوم المسحوق بإطلاق الأوكسجين إلى مينا السن عند تحطمه مما يجعله يبدو بلونٍ أفتح، تتم عملية العلاج بهذا النوع خلال مدةٍ تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أسابيعَ إذ يتطلب زيارتين أو ثلاث زيارات لطبيب الأسنان لإتمام العلاج.

التبييض باستخدام الليزر

يتم في هذا النوع من العلاج وضع غطاء مطاطي فوق الأسنان لحماية اللثة ثم طلاء مسحوق التبييض على الأسنان ثم تسليط ضوء ليزر على الأسنان لتنشيط المادة الكيميائية الموجودة في المسحوق، حيث يعمل الضوء على تسريع ردة فعل مسحوق التبييض، وبالتالي تبييضٍ بشكلٍ أسرع، يستغرق هذا العلاج عادةً حوالي ساعة واحدة.

التبييض المنزلي

يوجد العديد من مجموعات التبييض المنزلية المتاحة التي تختلف عن بعضها البعض اعتمادًا على كمية عامل التبييض الذي تحتويه، يعتبر هذا النوع من العلاج أرخص ولكنها أقل أمان كونها أكثر حموضةً لذا قد تسبب الضرر للأسنان أو اللثة.

التبييض باستخدام معاجين الأسنان

هناك العديد من معاجين تبييض الأسنان في السوق التي تعمل على إزالة البقع عن الأسنان دون التأثير على لونها الطبيعي إذ تعمل على تحسين المظهر العام للأسنان، كما تساعد معاجين الأسنان في الحفاظ على بياض الأسنان بعد تبييضها عند الطبيب، إلا أن هذه المعاجين ذات تأثيرٍ ونتائجَ أقل من سابقاتها من الطرق.5

الأثار الجانبية لعملية تبييض الأسنان

يمكن أن تظهر بعض الأعراض الجانبية أثناء أو بعد العلاج فقد تصبح الأسنان حساسةً للبرودة، كما يمكن أن تظهر بعض الحروق أو بقع بيضاء في اللثة أو الإصابة بالتهاب الحلق، هناك أيضًا فرصةٌ بأن يلحق الضرر بطبقة الميناء للأسنان سيّما عند استخدام مجموعات التبييض المستخدمة في المنزل، عادةً ما تكون هذه الأعراض مؤقتة، وتختفي في غضون بضعة أيامٍ من انتهاء العلاج أما إذا استمرت يجب زيارة طبيب الأسنان.6

نصائح للحفاظ على بياض الأسنان

للحفاظ على الأسنان بيضاء اللون بعد علاجها يمكن اتباع بعض النصائح، أهمها:

  • تقليل كمية الطعام والمشروبات التي تحتوي على أصبغةٍ.
  • تجنب اضرار التدخين بالإقلاع عنه.
  • تنظيف الأسنان بشكلٍ يوميٍّ بالفرشاة والمعجون قبل النوم ومرةً ​​أخرى على الأقل خلال اليوم.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظامٍ.7

المراجع