ما هو تحليل الأعمال في الاقتصاد

يُُعد تحليل الاعمال من الفروع المعرفيّة المسؤولة عن تحديد احتياجات الاعمال ومتطلّباتها ووضع الحلول لها، ولكن ما هو تحليل الاعمال بالضبط وما هدفه؟

4 إجابات

يمكن تعريف تحليل الأعمال وظيفة أو مهمة توكل إلى أشخاص يحملون مسميات وظيفية مختلفة داخل المنشأة يتمثل دورهم بممارسة حزمة من المهام والأنشطة لتشكيل حلقة وصل بين المنظمة وأصحاب المصلحة بالاعتماد على ما يتوفر من تقنيات، ويأتي ذلك لغاياتِ توضيح الإطار العام والداخلي لهيكل المنشأة وعملياتها وسياساتها والإتيانِ بالتوصيات المحملة بالحلول المساعدة على تحقيق الأهداف المرجوة من المنشأة.

وقد يكون محلل الأعمال واحدًا ممن يحملون مسميات وظيفية مختلفة في المنشأة؛ منهم محلل النظم، ومحلل ضمان الجودة، ومدير الإنتاج، ومدير المشروع، ومحلل العمليات، ومهندس الأعمال وغيرهم.

يفتح تحليل الأعمال الأفق أمام المنشآت لحل المشكلات التي تواجهها وتمنحها فرصًا مثالية للاستفادة منها لصالحها من خلال تخصيص الأعمال وتقسيم الحلول إلى مجموعة من المكونات التي تتكون منها المشكلة؛ منها أنظمة المعلومات والعمليات بالإضافة إلى الأشخاص القائمين على التشغيل، وبناءًا عليه فإن ذلك يفيد في الوصول إلى الحل الأمثل وتحديده وفقًا لاحتياجاتها.

وتبعًا للمعهد الدولي لتحليل الأعمال فإن تحليل الأعمال عبارة عن تنفيذ وتطبيق مجموعة من الممارسات تؤثر بشكل ملموس في المؤسسة وتحدث فيها تغييرات بواسطة تحديد ورصد الاحتياجات والتوصيات التي تعود بأفضل الحلول والقيم لأصحاب المصالح.

من الجديرِ بالذكرِ أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق محلل الأعمال تتمثل بسد الفجوة بين الأعمال وتكنولوجيا المعلومات بالاعتمادِ على جعل البيانات في موضع تحليل للوصولِ إلى تقييم العمليات ومن ثم تحديد جميع الاحتياجات والمتطلبات، وينبثق عن ذلك جملة من التقارير والتوصيات القائمة على البيانات لتوضع بين يدي المديرين التنفيذيين وأصحاب المصالح.

أكمل القراءة

تحليل الأعمال وهو تقنيّةٌ جديدة في حل مشاكل العمل من إيجاد حلول للمشاكل العالقة أو تحقيق احتياجات العمل، كما تعمل هذه التقنية على تطوير أنظمة العمل وتحديثها، وبالتالي تحسين أداء العمل، وفهم الهيكلية التنظيمية للشركة. وهنالك ست خطوات عليك اتباعها من أجل تحقيق تحليل الأعمال بشكل احترافي ومُفيد:

  • تحليل المؤسسة وهي أول الخطوات وأهمها، حيث ستقوم بهذه الخطوة من خلال الاطلاع على الأنشطة والمشاريع السابقة من نواحي عديدة ودراستها بشكل دقيق لاتخاذ قرارات صائبة في توجيه المشاريع والأعمال الجديدة.
  • ومن ثم تخطيط وإدارة المتطلبات، وهنا نتعرّف على المتطلبات والموارد وإدارتها بشكل دقيق ووضع خطط مُحدّدة بما يتناسب مع المشروع.
  • والمرحلة الثالثة هي استدلال المتطلبات وهنا نتعرّف على المتطلبات من وجهة نظر العملاء والمستخدمين وأصحاب المصالح الأخرى.
  • تحليل المتطلبات والتوثيق، حيث يقوم المحلل بتحليل المتطلبات ورسمها وتصميمها في طريق تنفيذ الحلول الواردة، وفي هذه المرحلة نستطيع تحليل الأساليب والأدوات ومن ثم رسم البيانات والخطط الأولية.
  • والخطوة الخامسة هي معرفة وتأمين متطلبات الاتصال.
  • والخطوة الأخيرة هي تقييم الحلول والتحقق من صحتها، ففي هذه المرحلة نقوم بانتقاء حل مناسب من مجموعة حلول والاعتماد عليه في تحقيق الغاية المرجوة.

كما يوجد أيضًا تقنيات عليك مراعاتها لضمان تحليل أعمال جيد، وهي:

  • تقنية التحليل الرباعي
  • تقنية الإدارة
  • تقنية نمذجة العمليات
  • تقنية العصف الذهني.

أكمل القراءة

تختلف المنظمات في هدفها الأساسي بحسب نشاطها، قد تكون المنظمات ربحية أو غير ربحية، وكالات حكومية، وجمعيات وغيرها، تشترك جميعها في استخدام تقنيات تحليل الأعمال على جميع مستويات عمل المنظمة لتحقيق الأهداف.

تحليل الأعمال (Business Analysis) هو مجموعة من التقنيات والمهام والأنشطة التي يتم تطبيقها لتحقيق المنفعة للمنشأة، من خلال تحديد المشاكل والاحتياجات وكيفية عمل المنشأة وفرص التطوير.

يمكن تطبيق تقنيات التحليل في مراحل مختلفة من المشروع كبداية المشروع أو عند انتهائه، لا تنطبق جميع تقنيات تحليل الأعمال على جميع المشاريع، فهي محددة وتستخدم لأغراض معينة.

يوجد مجموعة كبيرة من تقنيات تحليل الأعمال منها:

  • مصفوفة (SWOT): التي تعتمد على تحليل نقاط الضعف والقوة في المنظمة والفرص والتهديدات المحيطة بها.
  • أداة (MOST): أحد أفضل التقنيات التي يتم تطبيقها لتحليل عمل المنظمة وقدرتها والغرض منها، من خلال تحليل (المهام، الأهداف، الاستراتيجيات، التكتيكات).
  • أداة (PESTLE): حيث يتطلب التخطيط الاستراتيجي للأعمال تحليل العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والقانونية والبيئية، وكيفية تأثيرها على الأداء المستقبلي للمنظمة، الحد من التهديدات المحتملة، وفتح المجال لاستغلال فرص الدخول إلى أسواق جديدة.

تساعد هذه التقنيات على الفهم الفعلي لمتطلبات المشروع، وتخفيض التكاليف، وزيادة الفوائد وزيادة عائد الاستثمار، كما يساعد تحليل الأعمال من خلال تحليل المنطقي للقضايا وطرق حلها إلى السرعة في اتخاذ القرارات اللازمة لتنمية الأعمال.

أكمل القراءة

تبحث جميع المنشآت والمنظمات والشركات إلى تحسين وضعها الاقتصادي مع مواكبة التطوّر والتغيرات التي تحصل في عالمنا، يطلق على هذه العمليّة تحليل الأعمال (Business analysis).

ويعني تحليل الأعمال في الاقتصاد القيام بمجموعة من الممارسات في المنشأة أو الشركة لضمان الفائدة الأكبر لها فتكون الأعمال المقامة مواكبة للتغيرات، فيتم وضع مسؤول في كل منشأة يقوم باكتشاف نقاط الضعف الموجودة وإيجاد الحلول المناسبة لتصبح مناسبة لتطورات عصرنا الذي نعيش به، فيتم استبدالها بنقاط قوّة تلبي متطلبات العمل ممّا يصب زيادة في العائد على الاستثمار من خلال زيادة نسبة الإيرادات وتخفيض تكلفة المشاريع بعد الاختيار الأنسب والأصح للمشاريع من المسؤولعن  عدم استنزاف الجهد والوقت.

يقوم المسؤول عن تحليل الأعمال بتحقيق النقاط الأساسية للتحليل التي لا بد من وجودها وهي:

  • يجب أن يكون تحليل الأعمال شامل لجميع الأنشطة ومناسبة لسياسة الشركة.
  • التعرّف على احتياجات المنشأة وثغراتها.
  • يجب أن يقدّم تحليل الأعمال حلول وخطط بناءة ليتم العمل عليها مع التأكيد على أن تكون واقعيّة.
  • استراتيجيات العمل لا بد أن تكون مبتكرة وتحقق كفاءة التكنولوجيا وتهتم بالهيكل التنظيمي.
  • وضع حلول مسبقة لبعض المشاكل التي يمكن أن تظهر.

وأشهر التقنيات  الخاصة بتحليل الأعمال تسمّى التحليل الرباعي (SWOT) التي تعتمد على عوامل داخليّة وهي نقاط الضعف والقوة وعوامل خارجية وهي الفرص والتهديدات، بينما تقنية (MOST) تعتمد على المهام والأهداف والاستراتيجيات والتكتيكات التي من شأنها تزيد فعاليّة المنشأة. وتختلف تقنيّة العصف الذهني عن التي ذكرناها بكونها تبتكر أحدث الأفكار الحديثة والتكنلوجيّة تحل مشكلات المنشأة وتزيدها حداثة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو تحليل الأعمال في الاقتصاد"؟