دائمًا ما نسمع عن الأضرار الخطيرة والعديدة وراء شرب الكحول، واليوم سوف نتعرف على واحدٍ من هذه الأضرار وهي بعنوان تشمع الكبد .

ولعل مثل هذه الأمراض كافية لإقناع المدمن أن يتوقف عن شرب الكحول بشكلٍ نهائيٍّ.

تعريف تشمع الكبد

يُعرّف تشمع أو تليف الكبد بأنه التطور النسيجي للعقيدات التجددية التي تحيط بها عصابات ليفية استجابة لإصابة الكبد المزمنة، وهذه الحالة ينتج عنها مضاعفاتٌ عديدةٌ مثل ارتفاع ضغط الدم البابي، ولذلك يقال أيضًا أن تشمع الكبد هو المضاعفات الناتجة عن عدة أمراضٍ أصابت الكبد وتتجسد بالبنية غير الطبيعية للكبد وعدم إجرائه لوظائفه بالطريقة الطبيعية.

وتؤدي هذه الحالة إلى موت خلايا الكبد وتشكل أنسجةً متشققةً لتبدو كأنها ندباتٌ كثيفةٌ على الكبد بشكلٍ تدريجيٍّ، ولهذا يُعتبر هذا المرض من الأمراض التي تستمر بالنمو والتطور، وتؤدي في نهاية المطاف إلى توقف عمل الكبد بشكلٍ كاملٍ إذا تُرك المرض بدون علاج.

كما أن المرض يصبح شديد الخطورة عندما يُترك لعدة سنواتٍ، لأنه سيؤدي إلى احتمال إعاقة مرور الدماء إلى الكبد، بعد أن تم استبدال كافة الأنسجة الصحية بأخرى غير طبيعيةٍ.1

أعراض تشمع الكبد

لا توجد أعراضٌ شائعةٌ في البداية، ولكن كلما زاد تشمع أنسجة الكبد سوف يؤثر ذلك في قدرته على إنجاز الوظائف الرئيسية، ووقتها ستظهر الأعراض التالية:

  • الشعيرات الدموية تصبح مرئيةً على الجلد في الجزء العلوي من البطن، وتبدو بشكل شبكات عنكبوت.
  • الإرهاق.
  • الأرق.
  • حكة في الجلد.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان وزن الجسم.
  • غثيان.
  • ألم أو إيلام في المنطقة التي يوجد بها الكبد.
  • شعور شديد بالحكة.
  • لون أحمر أو بقع حمراء على راحة اليد.
  • الشعور بالضعف.

هذا وسوف تظهر الأعراض التالية على المصاب أثناء استمرار مرض تشمع الكبد بالتطور لفترة أطول:

  • نبضات قلبٍ متسارعة.
  • تغيرات في الشخصية.
  • نزيف اللثة.
  • فقدت في كتلة الجسم والذراعين العلويين.
  • صعوبات هضم الجسم للمخدرات والكحول.
  • شعور بالارتباك.
  • دوخة.
  • تراكم السوائل على الكاحلين والقدمين والساقين، وهي حالةٌ معروفةٌ باسم الوذمة.
  • تساقط الشعر.
  • الكدمات تظهر بشكلٍ أسرع على الجسم.
  • اليرقان (أو اصفرار الجلد وبياض العينين واللسان).
  • فقدان الدافع الجنسي.
  • مشاكل في الذاكرة.
  • يؤدي تشمع الكبد لتكرار الإصابة الحمى ويصبح الجسم في خطرٍ أكبر بالإصابة بأمراض العدوى.
  • تشنج العضلات.
  • نزيف في الأنف.
  • ألم في الكتف الأيمن.
  • ضيق التنفس.
  • يصبح البراز أسود وقطريًا أو شاحبًا جدًا.
  • لون البول يصبح عاتم أكثر من الطبيعي.
  • التقيؤ مع ظهور دماء.
  • مشاكل مع المشي والتحرك.

من الجدير بالذكر أنه ليس من الضروري أن يشعر مريض تشمع الكبد بكل هذه الأعراض، كما وأنها قد تكون أحيانًا إشارة على الإصابة بأمراضٍ أخرى وليس بالضرورة هذا المرض، ولهذا فإنّ تشخيص الطبيب ضروريٌ للعلاج ومعرفة هوية الإصابة بالتحديد.2

أسباب تشمع الكبد

إن الأسباب الشائعة للإصابة بالتشمع في الكبد تكمن في:

  • تعاطي الكحول على المدى الطويل.
  • التهاب الكبد B و C.
  • مرض الكبد الدهني.
  • المعادن السامة.
  • أمراض وراثية.

يُعتقد أن اجتماع نوعي التهاب الكبد B و C معًا هما المسبب الرئيسي لتليف الكبد، ولكن من الممكن أن يكون هنالك أسباب أخرى.

حيث إنّ شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الكحول سوف يؤدي إلى إرهاق الكبد وعدم قدرته على التعامل معها وبالتالي تعرض خلايا الكبد للضرر، ولهذا المدمن فإنّ على شرب كمياتٍ كبيرةٍ يعاني من خطرٍ أكبر بكثيرٍ من الشخص العادي، ومن الجدير بالذكر أن الإصابة الناتجة عن الكحول تمر بثلاث مراحلٍ: تراكم الدهون في الكبد، والتهاب الكبد الكحولي، وأخيرًا تشمع الكبد أو تليف الكبد.

التهابات الكبد المختلفة (B و C وD) تُعتبر من الأسباب الشائعة للإصابة بالتليف، ومن الأسباب الأخرى المحتملة أيضًا هنالك:

  • التهاب الكبد الدهني غير الكحولي.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • بعض الأمراض الوراثية مثل مرض ويلسون ونقص صباغ الدم.
  • انسداد القنوات الصفراوية.
  • متلازمة بود كياري.
  • أمراض أخرى تساهم في الإصابة: التليف الكيسي، والتهاب القنوات الصفراوية المصلب الأولي، وداء ززالبلهارسيات، ورتق القناة الصفراوية، ومرض تخزين الجليكوجين، والجلاكتوزيمية (تراكم الجالاكتوز بالدم).3

حقائق عن التشمع

إليكم بعض من أبرز الحقائق عن تشمع الكبد والتي تشمل أهم المعلومات حولها :

  • التشمع هو حالةٌ تجمع عدة أمراض مزمنة في الكبد تؤدي إلى قتل خلاياه أو إصابتها بضررٍ وظهور ندبات واضحة على الكبد.
  • هنالك أسباب عديدة تؤدي إلى حدوث هذه الحالة المرضية المزمنة، لكن أبرز الأسباب الشائعة هي الإدمان على الكحول والتهاب الكبد B و C.
  • أعراض هذا المرض عديدة وأبرزها الشعور بالإرهاق ورغبة شديدة بالحكة والإصابة باليرقان وفقدان الشهية وغيرها.
  • المضاعفات الناتجة عن التليف أو التشمع عديدة، حيث من المحتمل أن ينتج عنها: تورمًا في البطن أو في الفخذ والفخذ والساق والكاحل والقدم، والتهاب الصفاق الجرثومي العفوي ونزيف الدوالي والاعتلال الدماغي الكبدي ومتلازمة الكبد ومتلازمة الكبد الرئوية وفرط نشاط الطحال وأخيرًا سرطان الكبد.
  • يركز علاج المرض على منع تزايد الضرر على الكبد وعلاج المضاعفات المحتملة الناتجة عنه ومنع الإصابة بسرطان الكبد أو اكتشافه في مراحلٍ مبكرةٍ.
  • يُعتبر زرع الكبد من خيارات العلاج المهمة للتخلص من تشمع الكبد عمومًا.
  • لا يوجد علاجٌ لتليف الكبد وخطر الموت يرتفع بشكلٍ كبيرٍ إذا لم يكن هنالك متبرعٌ لزرع كبدٍ سليم.
  • يتوقع أن يعيش المصاب لأكثر من 12 سنة مع هذا المرض، في حال عدم وجود مضاعفات خطيرة وكبيرة.4

المراجع