ما هو تعريف الشركة؟

2 إجابتان

تعريف الشركة هي عبارة عن عقد يلتزم بموجبه الموقعين عليه، وهم شخصين أو أكثر، بتقديم مبلغ وحصة مالية أو عملٍ، بالعمل جاهدًا في مشروعٍ أو مجالٍ تجاري أو صناعي معينٍ بهدف الربح. ويقتضي العقد باقتسام الأرباح التي تنشأ عن هذا العمل أو عن هذا المشروع؛ والاقتسام يكون بالتساوي سواء كان بالربح أوا لخسارة.

وهناك بعض الشروط التي يجب تحقيقها ليتمكن الأفراد من إبرام عقد إقامة الشركة :

  • أولًا الرضا: فيجب على الشركاء الموقعين على عقد الشركة أن يكونوا موافقين على جميع شروط العقد وبنوده فيما يتعلق بموقع الشركة، واختصاصها والعمل الذي ستتولاه، وحصة كل شريك، والشكل القانوني للشركة، واسمها وجميع الأمور الأخرى.
  • ثانيًا الصلاحية والأهلية: العقد المُبرم لإقامة الشركة هو أمر قانوني بحت ولذلك يجب على الشركاء أن يكون لهم الصلاحية والأهلية أن يبرموا العقد. والصلاحية اللازمة لاكتساب هذه الصفة تختلف تبعًا لنوع الشركة.
  • ثالثًا المحل أو النشاط: حيث يجب أن يتفق الشركاء على النشاط الذي يطمحون لتحقيقه.
  • رابعًا النوع: ويجب أن يتفق الشركاء على النوع الذي ستكون عليه شركتهم.

وتختلف أسس الشركات تبعًا لطبيعة العمل الذي ستقوم عليه الشركة، فعلى سبيل المثال هناك الشركات الربحية وهي التي تطمح إلى الربح من العمل أو المشروع الذي تعمل عليه، وهناك الشركات غير الربحية وهي تلك التي تتخصص بالأعمال الخيرية. وبشكلٍ عام تُقسم الشركات بطبيعة عملها إلى نوعين شركات مدنية وشركات تجارية؛ وتنقسم الأخيرة إلى عدة أنواع وتُعرف بكونها الوحيدة من نوعها التي تحصل على صفة التاجر كما أأنّها تتعرض إفلاس عند عدم سدادها للديون.

ومن أهم أنواع الشركات التجارية:

  • شركة الأشخاص: التي تتكون من عدد قليل من الشركاء ولذلك هي تقوم على المفهوم الشخص؛ وفي معظم الأوقات تكون هذه الشركات ملك لأشخاص تربطهم صداقة قوية أو قرابة؛ فهي تتطلب ثقة قوية وكفاءة كبيرة.
  • شركات الأموال: وهي الشركات التي يكون همها الأكبر هو ما يقدمه الشركاء من أموال، أي أنّها مؤسسة على أسس أهداف مالية فقط.
  • الشركات المختلطة: التي تجمع ما بين النوعين السابقين؛ فهي ذات طابع مالي وشخصي في الوقت نفسه.

أمّا بالنسبة لأنواع الشركات من حيث الملكية فهي تُقسم إلى نوعين الشركات العامة والشركات الخاصة؛ وتختلف الخاصة عن العامة بكون أسهمها لا تدخل في البورصة ولا يتم تداولها فيها، كما أنّها غير ملزمة ببعض القوانين والأمور التي تكون مطلوبة من الشركات العامة.

ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى انتهاء الشراكة أو انحلال الشركة هي:

  • اتفاق الشركاء فيما بينهم على إحلال الشراكة وإنهائها.
  • إفلاس الشركة بالكامل.
  • الأحكام القضائية.
  • انتهاء الغرض الذي تمّ إقامة الشركة من أجله.
  • ترك أحد الشركاء للشركة وانسحابه منها.
  • وفاة أحد الشركاء، أو سجنه، أو، أو الحجر على أمواله، أوتعرضه للإفلاس.

أكمل القراءة

الشركة هي كيان قانوني مشكل من قبل مجموعة من الأشخاص للمشاركة والقيام بالأعمال التجارية والمشاريع الصناعية، وقد يتم تنظيم الشركات بطرق مختلفة من ناحية الضرائب والمسؤليات المالية تبعاً للقوانين الخاصة بالشركات في نطاق اختصاصها.

ويتم تحديد الهيكل الذي تعمل به الشركة بالاعتماد على نوعية خط الأعمال التي تعمل بها الشركة، ومن الهياكل التي قد تختارها الشركة هي الشراكة والملكية وكشركة، وتشير هذه الهياكل أيضاً إلى هيكل ملكية الشركة، ويمكن التمييز بين الشركات عبر معرفة إذا كانت شركة خاصة أو شركة عامة، فلكلاهما هياكل ملكيّة خاصة، بالإضافة إلى تشريعات ومتطلبات للتقارير الماليّة مختلفة.

يمكن التفكير بالشركات على أنها شخص اصطناعي والذي يعرف أيضاً باسم شخصية الشركة، من حيث أنها كيان منفصل عن الأفراد الذين يمتلكون ويديرون ويدعمون عملياتها، الشركات بشكل عام يتم تنظيمها بهدف الربح من الأعمال التجاريّة، وهناك بعض الشركات التي تعمل على أنها شركات غير ربحيّة تقوم بالأعمال الخيريّة، لكل دولة تراتبية مختلفة للشركات، ولكن يوجد تشابهات عديدة بينها، الشركة تمتلك نفس الحقوق القانونية والمسؤوليات التي يمتلكها شخص ما، مثل القدرة على الدخول إلى العقود والحق بالمقاضاة، أخذ الديون بالإضافة إلى دفع الفواتير وتوظيف الموظفيين.

تشمل فوائد تأسيس شركة تتضمن تنويع الدخل، والعلاقة القوية بين الجهد والمكافأة، والحرية الإبداعية بالإضافة إلى المرونة، ولكن يوجد عيوب لتأسيس شركة أيضاً، ومن أهم هذه العيوب هي زيادة المسؤولية القانونية، ووجود ساعات طويلة، ويجب تحمل مسؤولية الموظفين والموظفين الإداريين، واللوائح والمسائل الضريبية، وهناك العديد من أغنى رجال العالم الذين قاموا بجمع ثروتهم عبر تأسيس شركتهم الخاصة.

وهناك أنواع عديدة للشركات، أهمها:

  • الشراكة: وهي ترتيبات رسمية يتعاون فيها طرفان أو أكثر لإدارة وتشغيل الأعمال التجارية.
  • الشركات: وهي كيانات قانونية منفصلة ومتميزة عن مالكيها وتوفر نفس الحقوق والمسؤوليات كالأشخاص.
  • الجمعيات: هي كيانات قانونية غامضة وغالباً ما يساء فهمها، مبنية على أي مجموعة من الأفراد الذين ينضمون معاً ككيان مستمر لأغراض تجارية أو اجتماعية أو أغراض أخرى.
  • الصناديق الاستئمانية: هي ترتيبات ائتمانية يحتفظ فيها طرف ثالث بالأصول نيابة عن المستفيدين.

وتقسم الشركات أيضاً حسب ملكيتها إلى عامة وخاصة.

  • الشركات العامة: تسمح الشركات العامة حاملي الأسهم بأن يكونوا مالكين للأسهم عندما يقومون بشرائها من خلال البورصة، والشخص الذي يمتلك عجج كبير من الأسهم لديه حصة أكبر في الشركة مقارنةً مع الشخص الذي يملك حصة أصغر، ومن أهم الشركات العامة ابل ووالمارت ونتفلكس وكوكاكولا وكلها أمثلة على الشركات العامة.
  • الشركات الخاصة: تمتلك تحت ملكية خاصة، وعلى الرغم من أنها قد تصدر الأسهم ولديها مساهمين، إلا أنه لا يتم تداول أسهم الشركات الخاصة في البورصة، وهي تختلف في الشكل والحجم وليست ملزمة دائماً بالقوانين الصارمة ومتطلبات إعداد التقارير التي على الشركات العامة الالتزام بها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو تعريف الشركة؟"؟