ما هو تعريف الشلل الدماغي وما المقصود به

الشلل الدماغي من الاضطرابات العصبية الحركية لتي نسمع عنها كثيرًا، فما هو الشلل الدماغي بالضبط؟

3 إجابات

الشلل الدماغي هو الداء الذي يدل على تَلفِ الدماغ وخلله ليؤثر سلباً على الحركة وقوة العضلات، يَحدث ذلك بسبب عدم نمو الدماغ بشكلٍ سليم وذلك في القسم المسؤول عن التحكم بالحركة تحديداً، وقد تحدث هذه الحالة غالباً قبل الولادة أو عند الولادة، كما تظهر أعراضه على الأطفال مبكراً، ولكن هنالك من يغفلها ولا يكتشفها إلا عند وصول المريض إلى سن الرشد، وقد تظهر أعراضه بعدة أشكال منها:

  • استرخاءٌ شديدٌ في العضلات، أو الشعور بتصلبها.
  • الإحساس بثقل الرأس عند الجلوس، والاتكاء، وفي حالة الاستلقاء على البطن.
  • بطءٌ في النمو، فقد لا يمكن للطفل التدحرج أو الجلوس من تلقاء نفسه الى بعد أنّ يبلغ 6 أشهر، ولا يمكنه المشي حتى بلوغ الـ 12 أو 18 شهراً.
  • استخدام جانب واحد من الجسم.
  • صعوبة في الأكل والبلع، والنطق.

كما  أنّ البلبلة والشائعات الخاطئة قد كثرت بخصوص الشلل الدماغي ومنها:

  • أنّ الشلل الدماغي يمكن أنّ يتطور مع التقدم في العمر وأنّ يزداد سوءًا، وهو حالةٌ مرضية نادرةٌ.
  • الذين يعانون من هذا المرض لا يمكنهم العيش باستقلالية، وإنجاب الأطفال.
  • يعاني الأطفال المصابون به من إعاقةٍ ذهنية، ولا يمكنهم التواصل مع الآخرين، كما أنّ آبائهم يعانون من تربيتهم.
  • لا يوجد لشلل الدماغ علاج.

أكمل القراءة

الشلل الدماغي ( Cerebral Palsy-CP): هو مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر على الحركة أو العضلات وهذا يحدث أثناء نمو العقل الغير ناضج قبل الولادة.

أسبابه:

اضطراب في نمو الدماغ، وفي حالات أخرى غيرمعروف السبب، ومع ذلك هناك بعض العوامل التي تساعد على الإصابة به:

1- الطفرات الجينية: تغيرات في الجينات تؤدي إلى تطور غير طبيعي.

2-العدوى البكتيرية التي تصاب بها الأم: أحيانًا تؤثر على نمو الجنين.

3-السكتة الجنينية: نتيجة اضطراب الإمداد الدموي إلى الدماغ أثناء نموه.

4-التهابات الرُضع: التي تُسبب التهابًا في الدماغ.

5- الإصابة المباشرة لرأس الجنين: نتيجة سقوط أو حادث سيارة.

6- نقص الأكسجين في الدماغ: المرتبط بصعوبة المخاض أو الولادة.

الأعراض:

يُمكن أن تختلف الأعراض بشكل كبير من حالة لأخرى مثل:

1- اختلافات في قوة العضلات.

2-صعوبة المشي.

3-صعوبات في التعلم.

4-الحركات الاإرادية.

5-التأخر في تطور الكلام.

6- صعوبة الأكل.

7-صعوبة تعلم المهارات الحركية الدقيقة.

8- النوبات.

يُمكن أن يؤثر الشلل الدماغي على الجسم كله، أو قد يقتصر عى أحد الأطراف أو جانب واحد.

الوقاية:

لا يمكن منع معظم الحالات، ولكن يمكن تقليل المخاطر، فإذا كنت حاملًا أو تخططين للحمل، للحفاظ على صحتك وتقليل مضاعفات الحمل، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

1- تجنبي الكحوليات، التبغ والأدوية الضارة.

2-تأكدي من أخذل للتطعيم مثل الذي للحصبة الألمانية، ويُفضل أن يكون قبل الحمل.

3-اعتني بنفسك، فكلما كانت صحتك جيدة قبل الحمب، كلما قلت فُرص إصابة جنينك.

4-اطلبي الرعاية المبكرة والمستمرة قبل الولادة. فالزيارا المنتظمة لطبيبط أثناء الحمل تُقلل المخاطر الصحية عليك وعلى طفلك.

5- تدربي على إجراءات سلامة الطفل. امنعي إصابات الرأس من خلال تزويد طفلك بمقعد سيارة وخوذة دراجة، وذلك مع الإشراف المناسب لطفلك أيضًا.

أكمل القراءة

الشلل الدماغي (بالانكليزية Cerebral Palsy)، هو مجموعة من الاضطرابات التي تحدث في الدماغ، تتظاهر من خلال نموّه بشكل غير طبيعي، أو حدوث تلف وضرر في القسم المسؤول عن الحركة فيه، لسوء الحظ لم يتم العثور حتى الآن على السبب الحقيقي الكامن وراء هذه الاضطرابات. غالبًا ما يحدث هذا الخلل في نمو الدماغ في المرحلة الجنينية أو عند الولادة، ويؤدي إلى إعاقة حركية تؤثر على قدرة المريض على التحكم في حركاته والحفاظ على توازنه، وتزداد الحالة سوءًا مع الوقت.

إذن، يمكنك الاستنتاج أن الشلل الدماغي يحدث عند الأطفال ويسبب لهم إعاقة دائمة مع الزمن، وغالبًا يتم تشخيصه في المراحل العمرية الأولى للطفل، ولكن في بعض الأحيان لا يتم تشخيص المرض بشكل فوري بسبب عدم ظهور الأعراض بشكلٍ واضح، وتستمر الإصابة بالشلل أثناء نمو الطفل لكن لا تنمو معه، والجيدر بالذكر أن اضطراب الشلل الدماغي يختلف عن تأخر النمو الطبيعي لدماغ الطفل، والمسؤول عن تأكيد التشخيص هو الطبيب المُختص.

يمكن تصنيف الشلل الدماغي تِبعًا لمنطقة الدماغ المتأثرة إلى ثلاثة أنواع:

  1. الشلل الدماغي التشنجي (Spastic): أو ما يُعرف بتصلب العضلات، ويحدث في عضلات الساقين أو الذراعين أو أحيانًا الأطراف الأربعة والجذع.
  2. الشلل الدماغي الشوكي (Dyskinetic): ويسبب خلل في الحركة، إذ لا يمكن للمريض السيطرة على حركات أطرافه الأربعة، ويمكن أن تكون حركة المريض بطيئة وملتوية أو سريعة ومتشنجة.
  3. الشلل الدماغي الترنّحي (Ataxic): ويسبب ضعف التوازن والترنّح، وصعوبة القيام التي تتطلّب قدرًا كبيرًا من التحكّم مثل الكتابة.
  4. الشلل الدماغي المختلط (Mixed): يعاني مرضى هذا النوع من تداخل أعراض الأنواع الثلاثة سالفة الذكر.

في حال أردت معرفة ما هو الشلل الدماغي في الظاهر عزيزي السائل، أي ما هي أعراضه التي تظهر على المريض، فإليك بعضها:

  • الشلل الدماغي للأطفال حديثي الولادة:
    • استرخاء عضلات الطفل بحيث يمكنك ملاحظة ذلك عند حمله.
    • عدم مقدرة الطفل على حمل رأسه في أي وضعية، ستلاحظ ذلك من خلال ميلان الرأس.
    • تشنج العضلات وضعف سيطرة طفلك عليها، وعدم إمكانية الوقوف بثبات.
    • صعوبة الحركات الاعتيادية للطفل، التدحرج والجلوس من تلقاء نفسه بعد عدة أشهر من الولادة.
    • يصعب عليه الأكل والبلع، كما سيفضّل طفلك الاعتماد على جانب واحد من جسده.
  • الشلل الدماغي عند الأطفال بعمر سنة أو أكثر:
    • عدم قدرة الطفل على المشي من تلقاء نفسه بعمر السنة أو سنة ونصف.
    • عدم قدرته على التلفظ بجمل بسيطة وذلك في عمر السنتين.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو تعريف الشلل الدماغي وما المقصود به"؟