ما هو ثقب الاوزون وما الذي أدى إلى تشكله

شهدت الأرض ارتفاعًا في درجة حرارتها وتغيرات مناخية عديدة نتيجة لازياد حجم ثقب الأوزون، فما هو ثقب الأوزون وما النتائج التي ترتبت لازياد حجمه؟

3 إجابات

توجد طبقة الأوزون في الغلاق الجوي، وتمنع الإشعاعات الفوق البنفسجية من الوصول للأرض، ولوحظ وجود تراجع مطرد للأوزون في الستراتوسفير، والذي يشكل طبقة الأوزون، وكذلك لوحظ استنفاداً للأوزون بكميات كبيرة في قطبي الأرض، والمعروف بثقب الأوزون.

تتوضع طبقة من الغاز فوق سطح الأرض بحوالي 25-30 كيلومتراً تدعى بطبقة الأوزون، يتكون الأوزون من الأوكسحين الذي يتم إنتاجه طبيعياً في الغلاف الجوي، وكلما قل وجود الأوزون في الغلاف الجوي، كلما أصبحت طبقة الأوزون أرق، وكلما أصبحت هذه الطبقة أرق كلما زاد حجم ثقب الأوزون، وإن طبقة الأوزون مهمة بسبب منعها للأشعة فوق البنفسجية كما ذكرت سابقاً، حيث تمتلك هذه الأشعة القدرة على إلحاق الضرر بالنباتات، والحيوانات، والتسبب بسرطان الجلد، وتهيج الجلد والذي قد يؤدي للموت، فإنه ولكل 1% تراجع بطبقة الأوزون ارتفاع بنسبة 5% بمعدلات سرطان الجلد، وكذلك التعرض لها يزيد من حالات إعماء العدسة العينية البشرية والتي تؤثر على الرؤية البشرية، وتزيد من حالات العمى.

وكذلك من الممكن أن يؤدي تراجع طبقة الأوزون، وزيادة الأشعة فوق البنفسجية إلى أذية الحمض النووي، والذي يكون أيضاً كارثياً. حتى الحيوانات والنباتات ليست بأمان، حيث تستطيع الأشعة فوق البنفسجية أن تمر عبر الماء، وتقتل النباتات والحيوانات الصغيرة، وإذا استمر الثقب بالتوسع، فسيكون هناك القليل جداً من النباتات والذي يعني طعاماً أقل للعالم أجمع.

أكمل القراءة

يُعد غاز الأوزون من أهم العناصر و أكثرها ضرورة للحياة على سطح الارض، وذلك لانه يمتص معظم الأشعة فوق البنفسجيّة الضارة التي تصلنا من الشّمس و يحمي بذلك الحياة باشكالها المتنوعة، وبالرّغم من اهميّة طبقة الأوزون للبشر إلا أنّهم ألحقوا الضرر بها، حيث ساهم إطلاق المواد الكيميائيّة، مثل مركّبات الكلوروفلوروكربون و الهالونات و رابع كلوريد الكربون و بروميد الميثيل، في نضوب واستهلاك طبقة الأوزون في طبقة الستراتوسفير فوق القارة القطبية الجنوبية، علماً أن ثقب الأوزون يعني ترقّقًا في طبقة الأوزون ضمن طبقة الستراتوسفير، ولا يعني بالضرورة وجود ثقبٍ فعليًّا، و الذي يتغير موسمياً، ففي بعض الأوقات من السنة يكون الثقب أكبر من أوقات أخرى.

بدأ العلماء بقياس الأوزون في الغلاف الجوي للقارة القطبيّة الجنوبيّة منذ عام 1957 و في عام 1976 لاحظوا انخفاض واضح في مستوى الأوزون، وفي بادئ الأمر اعتقد العلماء أنّ الأمر طبيعي، و في عام 1985 تيقن العالم أنّ ثقب الأوزون يمثل مشكلة كبيرة.

أسباب ثقب الأوزون عديدة، منها البشريّة و أخرى طبيعيّة فمن الأسباب البشريّة استخدام البشر الكثير من المنتجات التي تؤدي الى استنفاذ طبقة الأوزون، أما الطبيعية فتشارك عبر انفجار البراكين.

ينتج عن ثقب الأوزون أضرار عديدة من أهمها الإضرار بصحة الإنسان و النباتات و تضرر النظم البيئية البحرية و اضطراب الدّورات البيوجيوكيميائية و تغيّر المناخ .

و قد أفاد علماء ناسا و الإدارة الوطنية للمحيطات و الغلاف الجوي بأن الثقب قد وصل الى أصغر حجم له منذ عام 1982 و ذلك أتى نتيجة التوعية بالاحتباس الحراري و التغير المناخي و معاهدة مونتريال التي حظرت العديد من المواد المستنزِفة لطبقة الأوزون.

أكمل القراءة

غالبًا ما يتم ذكر ثقب الاوزون في أي حديثٍ يتضمن التغير المناخي أو الاحتباس الحراري باعتباره أحد الآثار الناجمة عنه، وعلى الرغم من أنّ التسمية كثيرًا ما توحي إلى أنّ ثقب الأوزون هو فتحة بالمعنى الحرفي إلا أنّه في الحقيقة مجرد منطقةٍ ضمن الغلاف الجوي يكون فيها تركيز غاز الأوزون منخفضًا للغاية وأقل من التركيز الطبيعي.

وظهور ثقب الأوزون كان كما ذكرنا نتيجةً للاحتباس الحراري الناتج عن الزيادة في انبعاثات الغازات الدفيئة وبعض المركبات الكيميائية مثل الكلوروفلوروكربون (CFCs) والهالونات التي تتفاعل مع غاز الأوزون في الطبقات العليا للغلاف الجوي فتعمل على تقليل تركيزه ضمن الغلاف الجوي أو توسيع ثقب الأوزون بكلماتٍ أخرى.

تُشكل طبقة الأوزون درعًا يحمي الكوكب من الآثار السلبية للأشعة فوق البنفسجية التي يؤدي التعرض لها بكثرة إلى زيادة أخطار الإصابة بسرطانات الجلد وتلف في العين وغيرها من المشاكل الصحية، ويتسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية إلى ضررٍ عند النباتات ويعدل من بنية الحمض النووي الخاص بها، ويؤثر على على نمو الأسماك ويقلل من أعداد العوالق البحرية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو ثقب الاوزون وما الذي أدى إلى تشكله"؟