ما هو جنون البقر للانسان

ما هو مرض جنون البقر الذي لابد وقد سمع عنه الجميع؟ ومتى ظهر؟ وما هي أعراضه؟

3 إجابات
طالبة
الصيدلة, Menoufia University (Egypt)

لم يقتصر مرض جنون البقر على البقر فقط وإنما فقد طال الإنسان أيضًا، فيما يعرف بمرض (Creutzfeldt-Jakob disease) واختصارًا (CJD)، نتيجةً لتراكم بروتين يعرف بالبريون (Prion)، لكن ليس البروتين في شكله الطبيعي، إنما يبدأ البروتين في التحول لشكل غير طبيعي، فيسبب ضررًا جسيمًا وغير ردود للخلايا العصبية، كما أن نسبة ضئيلة جدًا من المحتمل أن يصابوا به، فتصل تلك النسبة إلى واحد بين كل مليون شخص.

اكتشف المرض أول مرة في عام 1996م، لكنه عرف بمرض (Variant CJD)، وهو من نفس فصيلة (CJD)، فكلاهما يعرفان بمرض الاعتلال الدماغي الاسفنجي المعدي،وينقسم CJD لأربع فئات:

  1. متقطع – Sporadic.
  2. متغاير – Variant.
  3. مستحث بالأدوية – Iatrogenic.
  4.  وراثي – Familial.

ومن أبرز أعراضه حدوث تدهور عقلي شديد للمصاب، بسبب تليف خلايا المخ والخلايا العصبية، فتنشأ بعض العلامات الملازمة للتلف الحادث، والتي تتطور في غضون بضعة أشهر، حتى تنتهي بالغيبوبة، كما أنه بسبب قصور القلب والأعضاء الأخرى، ومن العلامات الأولية للمرض:

  • تغييرات في الشخصية.
  • الاكتئاب واضطرابات القلق.
  • فقدان الذاكرة وضعف القدرة على التفكير.
  • الإصابة بالعمى.
  • الأرق واضطرابات النوم.
  • صعوبة الكلام وحتى البلع.

أكمل القراءة

0
طبيبة
Tartous university (Syria)

جنون البقر أو ما يعرف أيضًا باعتلال الدّماغ الاسفنجي البقري، هو مرض غير انتاني يؤدّي إلى انهدام تدريجي في بنية ووظائف المراكز العصبيّة (الدّماغ والنّخاع الشوي) نتيجة حدوث خلل في تصنيع نوع من البروتينات والذي يعرف بالبريون. وعلى الرّغم من أنّه مرض غير إنتاني، فإنّه من الممكن لجنون البقر أن يكون معديًا؛ فالبريونات في الحالة الطّبيعية بروتينات سليمة ولكن عند إصابتها بخلّل تصبح ممرضة ومعدية وتنقل المرض من حيوان إلى آخر عبر تناول الحيوان السّليم مفرزات الحيوان المصاب الموجودة في العلف أو الماء، سجّلت كذلك إصابات بشريّة ناتجة عن تناول لحوم الأبقار المصابة بالمرض.

أهم أعراض المرض لدى الحيوانات والإنسان هي الاضطرابات النّفسيّة السلوكيّة، والتي من أهمّها:

  • صعوبات في الحركة والنّهوض.

  • فقدان الوزن وفقدان التّناسق في حركات الجسم.

  • في المراحل المتقدّمة، يبدأ السّلوك العدواني والعنيف بالظّهور (وهو سبب تسمية المرض بجنون البقر)، يحدث بشكل شائع في الإصابة البشريّة الاكتئاب، وخرف شبيه بمرض الزهايمر، واضطرابات في النّوم.

  • في النّهاية يدخل الجسم المصاب (حيوانًا كان أو بشريًا) ضمن غيبوبة وتنتهي بالموت خلال ستّة أشهر تقريبًا من بدء ظهور الأعراض، علمًا أن فترة الحضانة الصّامتة للخلل قد تستمر لأربع سنوات دون ظهور أيّة أعراض.

يطلق على الشّكل من جنون البقر الذي يصيب الإنسان اسم مرض كروتزفيلد جاكوب؛ معظم هذه الحالات عند البشر مجهولة السّبب، وآليّة انتقال العدوى فيها غير معروفة بشكل دقيق وإنّما تحدث بشكل عفوي. بينما يمتلك البعض الآخر من هذه الإصابات أرضيّة وراثيّة وينتقل من جيل إلى جيل ضمن العائلة الواحدة.

من الجّدير بالذّكر أيضًا أن المنظّفات ومواد التّعقيم التقليديّة غير كافية للقضاء على البريونات الشّاذة ولذلك فقد سجّلت العديد من الإصابات بين النّاس حدثت بعد الخضوع لجراحة دماغيّة أو جراحة قرنيّة العين بأدوات ملوّثة

أكمل القراءة

0
طالبة
جامعة بور سعيد (مصر)

مرض جنون البقر (Mad Cow Disease) أو ( Bovine Spongiform Encephalopathy-BSE): هو اضطراب عصبي تدريجي يُصيب الماشية، ويكمُن سببه في نقص بروتين البريون (prion) من مُخها، ويتطور بحيثُ تُدمَر خلايا المخ ونسيج الجهاز العصبي أيضًا، وأعراضه تكون مُميزة، بحيث يظهر الآتي:

  • نقص في إنتاج الحليب عن الطبيعي.
  • صعوبة في المشي.
  • فقدان الوزن.
  • السلوك العنيف والجنوني للبقرة المُصابة، وهذا سبب تسميته بجنون البقر.

وإصابة البشر بجنون البقر يُسمى :كروتزفيلد جاكوب المتغاير (varient creutzfeldt-Jakob disease -vCJD): وهو اضطراب قاتل للدماغ، ويتم انتقاله إلى الإنسان عن طريق تناول اللحم البقري أو منتجاته من بقرة مُصابة بهذا المرض، وتتركز احتمالية الإصابة عند تناول الإنسان لأجزاء معينة من البقرة المصابة بهذا المرض، كأنسجة الجهاز العصبي: كالعينين والدماغ ، والأنسجة الليمفاوية: كالطحال والغدد الليمفاوية .

وتكمُن أعراضه في الآتي:

  • مشاكل في الذاكرة.
  • الخرف.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • الغيبوبة.
  • مشاكل في النوم.
  • تقلص في العضلات وصعوبة التحكم فيها.

وفي أربعة أشهر، يعاني المصابون بهذا المرض من: خلل في المشي، وضعف في الذاكرة، ومع الوقت يُسبب تلفًا في الخلايا الدماغية. وفي أواخر التسعينيات، عانت أوروبا من أسوأ أزمات الغذاء بسبب هذا المرض، وفي المملكة المتحدة أيضًا، ظهرت على حوالي 200.000 بقرة أعراضًا مثل: الرعاش وتغيرات في السلوك وفقدان التوازن حتى الموت، وفي أسبانيا، كان هناك حوالي ألف بقرة مُصابة به. وكان عدد  المصابين بهذا المرض من البشر في جميع أنحاء العالم 226 شخصًا، خمسة منهم من أسبانيا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو جنون البقر للانسان"؟