حب الشباب هو أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا في العالم، وهو مرض مزمن يسبب البقع والبثور، خاصةً على الوجه والكتفين والظهر والعنق والصدر والأذرع العليا. يحدث هذا عادة خلال فترة البلوغ، عندما تنشط الغدد الدهنية، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا في أي عمر. وهو حالة ليست خطيرة، لكنها قد تترك ندبات جلدية.

حب الشباب

تنتج الغدد دهونًا وتحفزها الهرمونات الذكرية التي تنتجها الغدد الكظرية عند كل من الذكور والإناث. على الرغم من أنها شائعة، إلا أنّ المعلومات الدقيقة حول حبّ الشباب يمكن أن تكون نادرة، وهذا يمكن أن يجعل من الصعب الحصول على بشرة أصفى.

لماذا نعالج حب الشباب

الخرافات حول حبّ الشباب شائعة، أحد الأساطير الشائعة هي أنه ينبغي ترك حب الشباب يعالج نفسهُ بنفسه. ويعرف أطباء الأمراض الجلدية أن ترك حب الشباب يُعالج نفسه بنفسهِ ليست دائمًا أفضل نصيحة.

إليك السبب:

  • بدون علاج، يمكن أن تظهر البقع الداكنة والندبات الدائمة على الجلد بعد زوال حبّ الشباب.
  • علاج حبّ الشباب غالبًا ما يعزز احترام الشخص لذاته.
  • تتوفر العديد من العلاجات الفعالة.

النساء وحبّ الشباب

ينتشر حبّ الشباب بين النساء والرجال، وهناك عدد متزايد من النساء يعانينَ من حبّ الشباب في الثلاثينات والأربعينات والخمسينات وما بعدها، وأطباء الجلدية ليسوا متأكدين من سبب حدوث ذلك، لكن أطباء الجلد يعون أن حب الشباب لدى البالغ قد يكون محبطًا بشكلٍ خاص.1

أنواع حب الشباب

بثور حبّ الشباب تختلف في الحجم واللون ومستوى الألم، والأنواع التالية هي أكثرها شيوعًا:

  • الرؤوس البيضاء: تبقى تحت الجلد وصغيرة.
  • الرؤوس السوداء: مرئية بوضوح، سوداء اللون وتظهر على سطح الجلد.
  • الحطاطات: نتوءات صغيرة، وردية اللون عادةً، تكون ظاهرة على سطح الجلد.
  • البثرات: مرئية بوضوح على سطح الجلد، حمراء عند قاعدتها و هناك صديد في الأعلى.
  • العقيدات: مرئية بوضوح على سطح الجلد، كبيرة، مؤلمة، ثابتة بقوة في العمق.
  • الخراجات: واضحة للعيان على سطح الجلد، مؤلمة ومليئة القيح، يمكن أن تسبب الخراجات ندبات.2

ما الذي يسبب حبّ الشباب؟

سبب حبّ الشباب ليس مفهوم تمامًا، وعلى الرغم من أن التوتر قد يؤدي إلى تفاقم حب الشباب، إلا أنه من الواضح أنه لا يسببه مباشرة.

الهرمونات: مشكلة حبّ الشباب الشائعة لدى المراهقين تبدأ بزيادة إنتاج الهرمونات. فخلال فترة البلوغ، ينتج الصبيان والبنات مستويات عالية من الأندروجينات، وهي هرمونات الذكورة التي تشمل التستوستيرون، ويعمل هرمون التستوستيرون على تحفيز تصنيع المزيد من الزهم في الجسم، وهو الزيت المنتَج في الغدد الدهنية للبشرة.

البكتيريا: الزهم الزائد يسد فتحات بصيلات الشعر – خاصة تلك الموجودة على الوجه والعنق والصدر والظهر. تنمو البكتيريا في هذه المسام المسدودة، وهذا يجعل الرؤوس السوداء أو الرؤوس البيضاء، والمعروفة أيضًا باسم “الكوميديا” تتشكل على سطح الجلد. في بعض الأحيان، يؤدي هذا الانسداد إلى كسر جدار المسام تحت ضغط هذا التراكم. عندما يحدث هذا، يتسرب الزهم إلى الأنسجة القريبة ويشكل بثرات أو حطاطات – وهذا ما يسمى حبّ الشباب الالتهابي.

حبوب منع الحمل: اعتمادًا على نوع حبوب منع الحمل، قد تؤدي موانع الحمل الفموية إلى ظهور حبّ الشباب لدى بعض النساء، ولكن في حالات أخرى قد تمنع ظهورها. بعض وسائل منع الحمل عن طريق الحقن وأجهزة تحديد النسل داخل الرحم (IUD) قد تسبب حبّ الشباب أيضًا.

المنشطات: يمكن أن تؤدي المنشطات التي يتناولها بعض لاعبي كمال الأجسام وغيرهم من الرياضيين إلى تفشي المرض بشدة.

حب الشباب

حب الشباب

قد يصاب الأشخاص الذين فروا من سنوات مراهقتهم الخالية من البثور تقريبًا بحب الشباب بشكلٍ مستمر عند تقدمهم في السن. وعلى الرغم من الزيادة الطبيعية في مستويات الأندروجين خلال فترة البلوغ، يعتقد بعض الأطباء أن تفجّر حب الشباب ذو صلةٍ أقل بمستويات الأندروجين من طريقة استجابة جلد الشخص لزيادة إنتاج الزهم أو البكتيريا التي تسبب حبّ الشباب. بكتيريا حب الشباب Propionibacterium توجد بشكل طبيعي في بصيلات الشعر الصحية، إذا تراكمت الكثير منها في بصيلات الشعر، فقد تفرز الإنزيمات التي تحطم الزهم وتسبب الالتهابات، وبعض الناس ببساطة أكثر حساسية من الآخرين لرد الفعل هذا؛ فمستويات الزهم التي قد تسبب بثرة أو اثنتين في شخص واحد قد تؤدي إلى تفشي المرض على نطاق واسع – أو حتى حب الشباب الكيسي الحاد – في شخص آخر.3

عوامل خطر حب الشباب

  • حب الشباب وشدته تتعلق غالبًا بالوراثة (وجود غيرك في العائلة لديه حب الشباب).
  • الأشخاص ذوو البشرة الدهنية أكثر عرضة لحب الشباب.
  • يميل الذكور المراهقون إلى الإصابة بحب الشباب أكثر من الفتيات المراهقات.

متى يجب أن تزور طبيب الجلدية

  • في جميع حالات التهابات حب الشباب.
  • إذا زاد حب الشباب غير الالتهابي أو لم يستجب للعلاج المنزلي في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل عاطفية نتيجة لحب الشباب.
  • إذا ظهرت عليك ندوب أو علامات على بشرتك بعد شفاء البثرة.
  • إذا أصبحت البثور كبيرة وصعبة أو مملوءة بالسوائل.
  • إذا لاحظت أعراضًا أخرى، مثل نمو الشعر في الذقن (إذا كنت امرأة) أو ألم في العظام والعضلات (كلا الجنسين) أو أي علامة أخرى على الإفراط في إنتاج الأندروجينات.
  • إذا كنتِ تشكين في أن مستحضرات التجميل الدهنية أو المستحضرات الموضعية الأخرى تؤدي إلى تفاقم حب الشباب.4

المراجع

  • 1 ، Acne، من موقع: www.aad.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019
  • 2 Christian Nordqvist، What you need to know about acne ، من موقع: www.medicalnewstoday.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019
  • 3 ، Understanding Acne Basics ، من موقع: www.webmd.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019
  • 4 ، What is acne? ، من موقع: www.health24.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019